اهلا وسهلا بك يا زائر(ت)نا الكريم(ة) إذا كنت مشترك في العائلة باضغط على دخول واذ لم تسجل فسجل لكي تنضم الى عائلتنا الصغير لتصبح كبيرهـ ^^ ~..


 
الرئيسيةAnime Coolس .و .جالأعضاءالتسجيلدخول
اهلا وسهلا بكم في منتدى Anime Cool نورتووا المنتدى

شاطر | 
 

 روايـــــــــة (من عرفتك كرهت الاجانب امثالك ومن عرفتج حبيت البدو امثالج ..)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2
كاتب الموضوعرسالة
kukai
نائب المديرة
نائب المديرة
avatar

الساعة الان :
ذكر النقاط : 7318
السٌّمعَة : 4

مُساهمةموضوع: رد: روايـــــــــة (من عرفتك كرهت الاجانب امثالك ومن عرفتج حبيت البدو امثالج ..)   الثلاثاء مارس 20, 2012 5:55 am

مشكوووووووووووورة ع الرواية الروعة و البارتات روووعة








عضو في شلة ShUgO cHaRa



اسمي سابقا Eun hyuk
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
AreChul
المديرة
المديرة
avatar

الساعة الان :
انثى النقاط : 102805
السٌّمعَة : 48

مُساهمةموضوع: رد: روايـــــــــة (من عرفتك كرهت الاجانب امثالك ومن عرفتج حبيت البدو امثالج ..)   الثلاثاء مارس 20, 2012 6:39 am

26
الجزء الرابع من البآرت ٫ تحت عنوآن : الدنيــآ دوآرههه !


ام ميعاد بتردد : انتي …. بنت حرآم !
ميعاد ما فهمت عليها وقالت : ها ؟ كيف يعني …. امممي انتي شو تقولين ؟
ام ميعاد قعدت يم بنتها : انا كنت اصغر عنج يوم صار اللي صار .. كان عمري ١٣ ..
ميعاد : ١٣ ؟ ليش شو صار ؟ تقصدين يوم ابوج غصبج ع ابويه ؟
ام ميعاد : لا .. ابوي فهاييج الايام كان متوفي ..
ميعاد : هااه ؟
ام ميعاد : هيه … وكنت فذاك اليوم انتظر الباص بروح المدرسهه ٫ وفجاه وما اجذب عليج اغتصبني واحد من حارتنا وهددني اني لو قلت لاحد ياويلي .. وانا خفت وماعرفت شو اتصرف .. وبعدين تميت منعزله وانا اسكن ف بيت اهل ابوي .. يوم من الايام رحت للمستشفى وفحصت وقالوا اني حامل .. كنت حامل بج وعمري ١٣ ! خفت من اهل ابوي واايد .. وقلت لهم بسكن في بيت يدتي ام امي .. وامي فهاييج الايام كانت متوفيه .. ما قالوا لي لا .. وسكنت هناك … وعقب شهور حسيت بتعب وقلت للسواق يوصلني المستشفى وولدتج وخفت عليج .. ويوم سآلوني عن ابوج ما قلت لهم لا .. كتبت اسمه وكتوا يوازج وسوو لج بطاقه الصحه وكل شي .. والحمد لله مرت الايم بسرعه واهل امي مسافرين الا يدتي كانت ف البيت .. بعد ثلاث ايام طلعت من المستشفى وانتي كنتي وياي … وانا خفت شو اسوي ٫ فخذيت يوازج وبطاقاتج وكل شي وكتبت رساله وحطيتج عند الباب ودقيته وعقب شردت ودخلت من الباب اللي ورا .. ويدتج لقت البنت وما رفضتها .. قرت الموجود فيها وقالت بتاخذ اجرج بعد ما قرت ان ام البنت ابوها ميتين .. وربتج وانا ما كنت ابعد عنج دقيقه .. كنتي تنامين عندي وارضعج بس بدون ما يدري عني احد .. وخالتي كانت مربيه ف هاييج الايام بولد .. وكانت ترضعج والكل ما قصر فيج .. كانوا يعتنون بج بس ماحد اعتنى بج كثري انا وكثر يدتي الله يرحمها .. وبعدين كبرتي وصار عمرج ٥ سنين وصار عمري ١٨ وخلصت الثانوي وقلت ليدتي وخالاتي اني بدرس برا .. بس بشرط اني آخذج وياي .. اولا خالتي رفضت لكني قلت لها اباها وبعدين يدتي مريضه وماحد بيقدر عليها والكل مشغول ٫ وآخرتها ما رفضوا وسافرت وانتي وياي .. اربع سنين وردينا للبلاد .. وكانت ف ذيج الايام يدتي متوفيه .. ف كنت انا اعتني بج ٫ دخلتج احسن مدارس ولبستج احلى ملابس .. وكل اللي تبينه ما اقول لا .. بس ما كانت غلطتي اني ربيتج .. اعرف اني بريئه من اللي صار لي من زمان .. وتقدم لي فارس .. ووافقت عليه بشرط يفهم اللي صار لي من زمان .. وقلت له عن كل شي وما قال لا .. وبعد سنه تقريبا طلقني وانا حامل منه وهو ما يدري .. والحين آنا ف الشهر السابع
ميعاد كانت تصيح ماتدري ليش وقالت : ليش ما قلتي لي من قبل ؟ ليييش ؟ انزين لو صار شي يوم الخايس خذني ؟ اممي والله ماريد اخرب حياتتي … ابا اتزوج واييب عيال واعيش حياه حلوه بس بدن غلط مثل جي ..
ام ميعاد : خلاص حبيبتي . اللي صار صار .. وهاذا زايد ما بيفلت من ييدي الا وانا منتقمه منه هو وعايله ..
ميعاد كات تصيح عند صدر امها وهي تحس بالحنان ..
يالله كيف ضمه الام دااافيه .. تضمك ٫ وتنسى هموم الدنيـآ كلهـآ ..
الله يصبر كل من فقد اممه .. ويصبر كل مغترب ويرده لآمهه سآلم معآفى ..

.
.
.
بعد ما حل المسسآ على مدريد ..
اجتمع الكل على العششا ٫ ريمآ ومحمد وآمنهه يتكلمون ويا بعض ..
ساره ويا ذياب ٫ نعيمه ويا مايد وراكان ونايف ..
خالد ويا حرمته نوره ٫ وام نايف ويا ام عبد الله
مايد : اليوم ذياب وراكان بتروحون هاه ؟
راكان : هيه للاسف
مايد : بنفتك منكم … الا بيفووتكم السيره للبحر
ذياب استغرب وقال لساره : اي بحر ؟
ساره وتاكل تفاحه : اسال الفيلسوفه آمون ..
ذياب : اموووون .. اي بحر بتروحون ؟
آمنه : قررنا انا ومحمد وعموتي الغاليه غاليه ومزنه .. نروح لطرف اسبانيا ٫ هناك جزيره ماحد فيها ٫ بنيلس فيها ونبقى هناك اسبوع
ريما : وعايله نسييبنا عبد العزيز بينضون لنا
تعشوآ وبعضهم توجه للنوم وبقى تحت ام عبد الله ومحمد وريما وآمنه وراكان وذياب وساره ومايد ..
ريما : بروح اناااام ..
محمد وقف : وانا ..
مشت ريما ومحمد وياها ٫ يوم وصلوا فوق محمد مسك ييدها وقال : نسيتي شي ؟
ريما : شو ؟
محمد تقرب منها وقال : ما قلتي لي بتنامين وياي اليوم ؟
ريما : ه….هاه ؟ متى قلت ؟ والله ما قلت
محمد : همممم ..
ريما : والللللللللله ما قلت
محمد : انزين انزين ..
ريما بتروح بس محمد مسك ييدها وقال : ي معوده شفييج تبين الفكه مني ؟
ريما : ها ؟ لا لا بس لان …
محمد : انزين خلاص يلا روحي نامي ..
ريما حست انه زعل وقالت : محمد لا تزعل … اييييه لا تزعل
محمد : مازعلت ولا شي ..
ريما : محمممممممد .. ترا ما يهون عليّه انك تزعل
محمد : انزين انزين … بروح انام ترا تعبااان
ريما : انزين .. تصبح على خير ..
باسته على خده وراحت .. سوت له باي من بعيد ودخلت الغرفه وهو ضحك عليها وراح لغرفته ولقى نايف محد .. استغرب وراح لغرفه راكان والباقين لقاه يلعب بالجهاز ..
محمد : ما بتنام ويايه ولا شوه ؟
نايف :لا بوصل الشباب المطار عقب برد انام ويا مايد هني ..
محمد : هممم انزين برايك ..
دخل محمد الجناح مالهم وقعد ع السرير ويلس يطالع البلاك بيري ماله ٫ كيف نسى يفتح الخدمه ؟
صار يسوي ويسوي فجاه فتحت الخدمه عنده الحمد لله بعد ما صرف عليها فلوس من رصيده ..
ريما ف غرفتها دخلت تتسبح وآمنه دخلت بدلت ملابسها ولبست لها بجامهه صفرا وبرتقاليه ..
حست بالملل وراحت لساره ونعيمه .. لقتهم يسولفون ويضحكون .. قالت انها بتنام عندهم
وصاروا يلعبون ويتكلمون ويشربون وياكلون .. وتعرفون سوالف البنات ما تخلص
طلع نايف من الغرفه وراح بيوصل ذياب وراكان للمطار لان بالباجر ف الامارات بيروحون للدوره العسكريه !! ><

ف الصبآح التآلــي ..
قآمت ريمـآ كعآدتها بدري .. السآعه ٥ الصبح ..
لبست لها سكيرت بيج لفخذها وقميص ابيض كتان شفاف تي شيرت ..
فتحت شعرها ونزلت بتاكل شي .. ما لقت ف لامطبخ حد ف قعدت ع الكرسي وشربت لها كوب حليب وسوت كورنفليكس
نزلت آمنه وساره وكاناو يضحكون ..
ريما بملل : ايييه اييه ٫ في ناس نايممه
ساره : يب ندري
امنه : بس نوعيهم ٫ نبآ نطلع بدري
ساره : ههههه مادري ع شنو هاي مستعيله جي
ريما تاكل : ما تنلام .. تبا تستكشف ..
آمنه رمت الكلينكس ع ريما : كلي اول بعدين تكلمي
ريما : السساعه كم الحين ؟
آمنه تطالع الساعه : الحييين وصلت الساعه ٦
ريما : هممم ٫ منو نايم ؟
ساره تفكر : امي امج .. مايد محمد نعيموه
ريما : نايف وين ؟
ساره : نايف يا حبيبتي قرر يرد البلاد علشاان عنده شغل عقب يومين
ريما : افف انزين قلتيها .. عقب يومين
ساره : انزين بكييفه .. يمكن يريد يستعد وجي .. ترا شغله مب سهل
ريما : آي نوو
دخلت ام عبد الله : صباح الخير حبيباتي
ريما لوت عليها : صباح الخييييير ماماتتتي
آمنه : عافانا الله ٫ شي فيها اليوم مستانسه !!
ريما زعلت : حرام نستاانس ؟
صاروا يسولفون ويضحكون وياكلون .. قام مايد ونعيمه وشكلهم كانوا يتكلمون .. لان مايد معصب ويرد عليها كل ما قالت له كلمه ..
ريما حست بغياب شخص .. ف قامت وراحت لغرفه محمد .. لقت الجناح ظلام فراحت فتحت الستاره وانسدحت تلعب بشعر محمد ..
كان عاطنها ظهره ونايم ..
ريما : محمد …. حموووود قوم يله … حمود قوم ترا تحت ملل
محمد لا زال نايم : هممم
ريما : يلااا قووم اشتقت لسوالفك .. يلااا
محمد ما رد عليها وريما قالت : حموود حبيبي قوووم
محمد انقلب وصار يشوف ويهها وهني ريما قرصت خده وقالت : بتقوم ولا لا ؟
محمد : يعني شنو بتسوين ؟
ريما تفكر : برشك بماي بارد ..
محمد : تسوينها ؟
ريما حطت راسها ع المخده وتطالعه : اذا ما قمت …
محمد قعد يطالعها وقال : ليش ييتي تقوميني ؟
ريما : لاني اشتقت لك ..
محمد بشك : والله ؟
ريما : والله …
محمد : ترا ما نسيت … بتنامين وياي يوم بنروح
ريما تغير الموضوع : يلاا قووم .. ولا عايبتنك السالفه جي ؟
محمد : عاجبتني كثير ..
ريما قامت وقعدت وقالت : مالت عليك .. شكلك فرحان وايد لان ذياب مب موجود ..
محمد : حبيبتي اصلا انتي لي ٫ هو شنو دخله ؟
ريما وقفت وقالت : يلاااا تسبح ٫ انتظرك تحت
محمد قام وسار يتسبح .. وريما دخلت جناحها ولقت آمنه قاعده ترتب الملابس ف الشنط لانهم بيتجهون للجزيره اللي خططوا يقعدون فيها ويا عايله عبد العزيز
ساعدتها ريما وعقب طلعت لمحمد دخلت الجناح ما لقته .. فتحت الستاير وقامت ترتب السرير .. وطلعت شنطته وفتحت الدولاب بتحط الملابس فِ الشنطه ..
محمد طلع من الحمام وكان توه مخلص متسبح .. وكان لابس بس شورت .. التفتت له ريما ويوم شافته بهاي الحاله لفت ويهها وقالت : تاخرت مرره !
محمد وينشف شعره : قبل شوي بس داخل استبح ..
ريما :اها ..
كملت تحط الملابس وقال : علشان شنو تاخذين ملابسي؟
ريما : ما تبي تروح ؟
محمد : امبلى ٫ بس لسه بدري
ريما : يوم ينزل الليل ذكرني وقول لسه بدري ..
محمد ضحك وقام يسادعها .. ريما : اول شي البس قميص ..
محمد : مابي…
ريما : محمد لا تعاند .. البس قميص ولا بضربك
محمد ضحك وقام بياخذ له قميص .. وبعدها طلعت ريما ومحمد وياها ونزلوا للصاله اللي تحت
وصار الكل يفطرون ..
ريما : انا مابي آكل … كليت قبل
ام عبد الله : وليش لا ؟ مب زين ما تاكلين .. بعدين بتيوعين ترا الطريق طويل .. وبنركب يخت و…
ريما : اممايه خلاص .. قلت لج ما باكل ..
محمد همس ف اذنها : اكلي علشان عيالي ..
التفتت له وقالت بهمس : كم مره بعيد الكلام عن ها الموضوع ؟
ابتسم لها محمد وقال : مب على كيفج …
ريما قرصته ع ذراعه وهو ضحك ..
مايد : ايه انتوا .. شفيكم من الصبح وجي ؟
ريما : والله اذا انت منقهر ٫ كثره اليدران نعمه ..
انقهر مايد ودلع ف ويهها وهي دلعت ومايد لف ويهه عنها وهي مثل الشي .. ضحكت ساره ع حركتهم هاي والكل استغرب ليش لان ماحد شافهم .. ريما ومايد عرفا عمارهم وسكتوا ٫ صاروا يسولفون عقب ما اكلوا وخلصوا والبنات اخذوا الاكل وحطه بالمطبخ .. الكل صار جاهز وينتظرون محمد يقول لهم ..
ريما : امايه متي بنروح ؟
ام عبد الله : ان شاء الله الساعه ١٢ ..
ريما : ليش ؟
ام عبد الله : لان السواق مشغول ..
ريما : اها ..
ساره : انزين ريموه قومي نسير فوق ..
نعيمه وآمنه قاموا ووياهم مايد .. ريما : محمد تعال ..
محمد : تكفين مافيني ..
ريما : ما عليييييك ..
محمد : والله مافيني ..
ريما : محمممممد بلييز
محمد ما قدر يقول لا وقام وياها .. دخلوا الغرفه لقوا ساره ونعيمه وآمنه ومايد يتضاربون بالمخدات ..
ريما صرخت : اييييييه
آلا ومخده تيي ع وييها . ريما عصبت وخذت مخده وصاروا يتضاربون … ومحمد مسونها عاقل واقف يطالعهم … فجاه ريما ونعيمه وساره بنفس الوقت ضربوا محمد بالمخده وانضم لهم … وبعد عشر دقايق تعبوا قعد محمد ع الكرسي وكانت ريما حاطه راسها عند ريوله وهو يلعب بشعرها .. ساره قاعده عند نعيمه وآمنه قاعدين يسولفون ومايد وياهم ..
ريما : محمد تدري ؟
محمد : عن شنو ؟
ريما : اني صرت احبك ؟ وما اقدر اعيش بدونك ؟
محمد ابتسم لها : وانا اكثر ..
ريما : حبيبي انتــه ..
محمد : صرت اسمعها منج كثير ..
ريما : وبتسمعها اكثر ..
ابتسم لها وقال مايد : ايييه انتوا ..
ريما بدون ما تطالعه .. لا زالت عيونها ع محمد : خير ؟
مايد : مب شكلكم زودتوها ؟ فلم هندي مب استراحه
ريما : بكيفنا ..
مايد : مالت علييكم
آمنه عصبت وضربت مايد : وانته شوه عليك ؟ برايهم ..
مايد يلس وكملوا سوالف ..

.
.
.
السآعه ١٢ بتوقيت الإمآرات
نهآيهه يوم الثلاثآء

ميعآد بغرفتها قاعده تقرآ لها روايهه تحاول تنسى وما تفكر ٫ بس شلون وكلام امها ما تركها بحالها ..
ميعاد : كيف صار كل ها وانا ما عندي خبر ؟ يعني اللي كنت اعتبرها امي هي يده امي ؟ يالله ليش قالت لي امي ليييش ؟ ليتني بقيت غبيهه وما اعرف .. بس المشاكل بدت تصير وامي ما بتسكت عن هذا زايد الخايس .. بس يستاهل ٫ كان ممكن يسوي فيني شي ! آآهئ صج ان الزمن غريب وصععب .. واللهه صعب ٫ يالله كيف عشت حياه صعبه كنت اتحسب امي اختي .. او خالتي !! مادري كيف كان تفكيري !! بس احسن يوم قالت امي لي .. علشان اعرف انا بنت منو ووين عشت وكيف تربيت ! بس بنت حرام ؟؟؟؟؟ ابا اعرف ابوي منو ؟ …….."لحظه تفكير هادئهه " هه ابوي ؟ اكيد واحد صايع ولا ما سوى كل ها بامي .. لا ويهددها وهي عمرها ١٣ ؟ شوها …….. اكيد في شي امي ما قالته لي … يمكن امي كانت تطلع وياه ؟ لا لا "وتصييح" استغفر الله امي مب من ها النوع ٫ لانها لو هي من ها النوع ما كانت دافعت عني عند زايد الحقير ها … بس هي من حقها انا بنتها واكيد بتدافع عني .. انا لازم اعرف عن امي اكثر !!
صكت الروايه وحطتها ف الدرج وصارت تشوف غرفتها .. كانت كأي غرفه تتمناها اي بنت .. الوانها روعهه وترتيبها فنان ديكورها اوروبي وفيها بلكونه حلوه .وخزانتها لها باب يعني منعزله عن الغرفه .. تنهدت بهدوء وحزن وهم وصارت ترسم ٫ ها اللي تقدر عليه الحين !

.
.
اما انا ؟ لا تسآلون عني
عايشه بملل ٫ اختي عواش الله يهديها طول الوقت تمشي ويا بنت عمي سميره .. وخواتي التوآم بروحهم ف عالم قاعدين برا عند الضو .. ما يحبون احد يقعد وياهم
وصلت الساعه ١٢ وبدا يوم الاربعاء … الله كيف الايام تمر بسرعه .. "ضحكت " اتذكر يوم كنت اضارب نهيان الحمار ..

كان نهيان بيروح بيت عمي اللي يم فله يدي .. وانا كنت واقفه اطالعه …
التفت لي وقال : خيير شو تطالعين ؟ معجبه فيني وانا مادري ؟
دلعت ب ويهها وقلت : تخسي اعجب بمثل شكلك. .. يالـــدب
طالعني بعصبيه وقال : يله عااد ٫ روحي داخل عند يدي لا اكفخج بهاي النعال
سويت له مالت ومشيت بدلع ٫ اما هو عصب وركض نحوي .. من سمعت صوت خطواته قمت اركض وانا اصارخ .. مسكني وطيحني وقام يضربني وانا ما صحت ..
بعد عني وقال : صيحي صيحي .. عونج مسويتنها قويه هاه ؟ والله !!
قلت له :حمار بخبر عليك يدي وابووويه . انته خايس يالدب
ضربني كف وهني سكت .. اول ما لف ظهره نزلت دموعي ورحت لخيمه يدي وانا اصيح وساكته ويدي ما عرف ليش اصيح وتم يسكتي ويخبرني عن يدوه يوم كانت صغيره .. هههه صدق ان يدوه يوم كانت صغيره فنانه .. ههههه تضحكني والله ! الله يطول بعمرها ..

وآه وانا ألين الحين اتذكر هاي السالفه ؟ صدق ان نهيان حمار ولا ما ضربني لاني سويت له مالت .. اصلا كل يوم هو اللي يبدا ويكفخني ..
همممم ٫ بس امي سوت فيني خير لو شوي وخذتنا بعيد عن ها الحيوان .. ههههههههه "فجآه سكت وظليت اطالع القمر وعصبت "
بس هي السبب اللي بعدني عن اهل ابويه .. صرت ما اشوف يدتي ولا اشوف اعمامي .. كل اللي اشوفه اخوالي وخالاتي البطرانين
وايد مسوين عمارهم شي وماخذين ع نفسهم سالفه .. يعني نعرف انكم اغنيا .. وعندكم فلوس تغطي الشمس
بس عاد انكم تكبرتوا على اهل ابوي ومادري شوو .. هني صرت اكرههم .. يالله لو تشوفون بناتهم كييف ٫ ويع ويع وانا شو ابا فيهم ؟ والله ها الناقص
الله يرحمك ي يدي .. كنت انته احلى شي ب حياتي … اما الحين اشك ان شي حلو ٫ عقب حمد !؟ ما اظن …

.
.
.
ف الكويت السآعه ١١:٣٠ مساءاً
كانت قاعده ترتب ملابسها .. وعقب رتبت سريرها وقعدت ع اللاب وقالت : من زمان ما ييت لهني .. حتى احس ان الغرفه صارت قدييمهه ..
سكتت وصارت تطقطق ع اللاب بعنف وهي تتذكر

ملاك محمود محمد الـ……. ٫ قسم بالله واقسم باللي خلقني واقسم باللي اعبده اني ما اخليج تروحين بلا ما اسوي اللي ف خاطري فيج .. يالخاينه
.. يالخاينه .. يالخاينه .. يالخاينه "وصارت تتردد الكلمهه ف ذاكرتها واذونها "

فرحانه ان ربي نصرني ع اخ** خلق ربي .. واموت من القهر ع البنات اللي ضيعت سنين عمري وياهم ٫ اساعدهم لا صابتهم مصيبه واعاونهم ف كل محنه .. وتطعنوني بالظهر ؟

صكت ملاك اللابتوب وراحت للحمام غسلت ويهها ما تبا تتذكر اللي سمعته ف ذاك اليوم .. كانت متخبيّه وماحد يشوفها .. كانت لاول مره تشوف دموع ريما ..
وقالت ف خاطرها : ياربي كيف غلطتي كانت كبيره مادري كيف يهون عليّه اسوي كل ها فيها .. بس هي … بس هي حرمتني من اهلي !

غمضت ملاك عينها وهي تتذكر السالفه اللي صارت قبل ١٠ سنين .. حينها كان عمرها هي وريما ٧ سنوآت
اليوم عيد ميلاد ريما .. بتكمل ٧ !

ذياب مسكها من ييدها : تعالي عمي سليمان شاري لج هديه ..
كل ربيعاتها وبنات الييران راحوا وراها .. هي وذياب ..
إلا ملاك كانت قاعده بروحها .. تقدمت بتروح لكنها سمعت كلام امها وحرمه عمها ام عبد الله ..
ام نايف : اكسرت خاطري .. فيها فقر دم ؟
ام عبد الله : هيه والله ي اختي .. البنت ما تاكل
ام نايف : بس ما شاء الله عايشه احسن عيشه .. شلون ما تاكل ؟
ام عبد الله : والله مادري .. بس ملاك هذي مادري شو تقول لها ؟
ام نايف : استغفر الله .. الحين ملاك هذي انا حتي ما اشوفها عشان اكلمها واقول لها ..
ام عبد الله : قولي لها كلميها . خليها تبعد عن بنتي ٫ حتى الاكل مب طايعه تاكله
ام نايف بحزن : استغفر الله … ياربي ابتليت بها ملاك ٫ اقول لج يوم وديتها للدكتور النفسي قال هاي حاله طبيعيه
ام عبد الله : كيف حاله طبيعيه .. البنت مرره مب صاحيه .. شفتي شو تسوي بالعابها اول شي ؟
ام نايف : ادري يا غاليه ادري ..
ام عبد الله تنهدت وقعدت ع الكرسي وقالت : انزين وديها لامريكا عند اخوها وابوها .. مب احسن لها ؟
ام نايف : اهو احسن لها .. وهناك بعد اطباء متخصصين فهاي الامراض ٫ بقول لابوها وان شاء الله خير ..
ملاك ع طول ركضت لبرآ وشافت ريما تلعب بالحديقه اللي ابوها حط لها العاب كثار .. صارت تطالعهم من بعيد ..
ريما : ملووك تعالي لعبي ويانا .. باباتي ياب لنا العاب حلوين
ملاك قعدت ع الدري تطالعهم وهي ساكته ٫

فتحت عينها والتفتت للبانيو ٫ تنهدت وهب معصبه : الحين انا مريضه نفسيه ؟ انا مب صاحيه ؟ اكرههههكم كلكم …
ورجعت تتذكر سالفهه ثانيه .. كانت كلها صريخ وصياح ودم ..
كانت ف الحمام ٫ ملاك وريما .. ريما تبتسم وتضحك وملاك تطالعها وساكته ٫
كانت ريما رغم الالم اللي كان فيها بعد ما ظلمها ذياب ٫ كانت تضحك وتبتسم وتلعب ويا ملاك …
كان عمرهم ١٣ ..
ملاك : ريما الماي دافي ولا بارد ؟
ريما سكه واقشعرت : مررره بارد ..
إلا وشوي ملاك تمسك راس ريما ودخلتها تبي تخنقها .. صارت ريما عن غصب تتنفس وبسبب المرض اللي فيها صارت تنزف دم من رئتها .. ملاك بعدت وهني ريما طلعت وقعدت ع ارضيه الحمام وتصارخ تبي هوآ تتنفس .. ملاك من الخوف هربت وراحت لبعيد وعقبها ما شافت اللي صار .. ابوها دافع عنها بقوه واصرار .. رغم ان ريما مرت عليها ٣ سنين تخاف من ملاك ٫ ومن كلام ام عبد الله ٫ يوم تقول ان ملاك مريضه ومب صاحيه ..

قامت ملاك من هاي الذكرى وهي معصبه وبنفس الوقت منكسر خاطرها ٫ تسدحت ع السرير وتلحفت زين وحطت سماعات على اذنها وشوي إلا ونامت ..

.
.
.

نروح بعيد عن ملاك اللي لا زالت قصتها تنكشف شوي بشوي ..
نكمل قصتي آنا ٫ اللي لها اكثر من عشر الوان !
ما تتوقعون كيف احب اتذكر .. احب اتذكر الاشياء اللي صارت لي زمان ..
يوم نهيان يكفخني .. ويوم حمد ينقذني من نهيان .. ويوم يدتي يخبرني قصص عن يدوه .. ويوم يدوه تضحك على عمرها وذكرياتها ..
آه محلاها ايام ٫ حتى انا ماعرف ابوي كيف مات ! وحتى يدي كيف مات ماعرف !! بس سمعت الخبر جي …
عمي : حبيبتي دلال .. ابوج توفى
اما انا يوم سمعت ها الكلام ضربته وتميت اصييح .. مب حرام عليهم يقولون لي الكلام ها وانا عمري ١٠ ؟ والله اكسروا خااطري ..
اما عن يدي ٫ ف بعد ما رباني من بعد ابوي .. كان الكل ف ذاك اليوم يصيح .. والكل قاعد بزاويه بروحهه ..
كان تاريخ ٢٣/٥/٢٠٠٣
قمت اطالعهم وانا ساكته .. مرت عليهم الحالهه من بعد صلاه الظهر .. وحتي ماحد تغدآ .. إلى صلاه المغرب !
الكل زعلان ومايبي يتكلم .. يوم سالتهم : يدي تاخر اليوم ليش ؟ ما يبانا نروي ضو ونقعد نسولف ؟
هني قامو يصيحون ٫ وبالاخص يدتي وحليلها .. اما عمي فكان قاعد بروحهه ضام عمره يحاول يشغل عمره باي شي ..
قال لي نهيان اللي ما بدا عليه الحزن : ايه انتي .. تستهبلين علينا ؟ يدي الله يرحمه توفى اليوم الفير ..
هني طلعت برا .. ورحت بعييييييييييييد بعيد ٫ ما تتوقعون وين ..
قمت تخبيت تحت مكان كان يدي كل يوم يقعد فيه .. وصرت اصيح واصيح .. يوم وصلت الساعه ٥ الفير رديت البيت وانا اصيح وويهي احمر من الصياح .. رنمت بحضن يدتي ..
حتى كان عمري بذيج الايام ما تعدى ١٠ .. ما واحآلي اتهني بيدي بعد ما توفى ابوي ! إلا ومر شهرين بالاكثر بعدها توفى ؟ آآه مَ صعبها حياه .. والله بعدني ما قلت شي ٫ ترآ اللي مريت به طول هاي الـ١٧ سنه .. مب بِ شوي !

إلآ وشوي اسمع صوت قريب مني ٫ صوت همسات وهمسات ..
تقربت وتقربت .. وسمعت كل اللي بينهم إلا وشوي واحد منهم بيطلع ٫ هني قمت اركض لمكان قريب وتخبيت عشان ما يشوفوني .. واروح فيها
قلت بهمس : يا ربي…. شوهااا؟








مشكووووووووووورة ~~||Yu₥i-Chaи||~~عــ الاهداء الكيـــــوت




قائدة شلة ShUgO cHaRa



تصميمي الجديد







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://anime-cool.maghrebarabe.net
AreChul
المديرة
المديرة
avatar

الساعة الان :
انثى النقاط : 102805
السٌّمعَة : 48

مُساهمةموضوع: رد: روايـــــــــة (من عرفتك كرهت الاجانب امثالك ومن عرفتج حبيت البدو امثالج ..)   الثلاثاء مارس 20, 2012 6:41 am

من عرفتك كرهت الآجانب ٫ ومن عرفتج حبيت البدو امثالج ؛ البآرت ٢٧
تحت عنوآن : تدري حبيبي ؟ صرت اعشقكك واخاف الثانيه بدونك .. فديتك !

بعد صعوبه وافقت ام عبد الله على انهم يروحون ..
وبعد مرور ساعه ونص درب ع السيارات لطرف اسبانيا
نزلوا عند المرسى وركبوا لاحد السفن وحطوا شناطهم ٫ وركبوا البحر
ريما ماسكه ييد محمد وقالت له : اخاف من البحر
محمد : ليش ؟
ريما : ل..لآن صار لي شي بس
محمد : لا تخافين : آنآ احميج منه
ابتسمت ريما ووقف محمد عند الزاويه ٫ وريما كانت مدوخه المسكينه ..
محمد : ريموه حبيبتي تريديني ادخلج داخل ؟ اذا تعبانه خلاص احطج داخل ..
ريما متمسكه فيه وتقول : لا لا … ماله داعي
محمد قربها له اكثر وقال : طيب .. شوفي البحر شلون حلو
ريما : لا البحر مب حلو .. اكرهه
محمد سكت وقال : طيب ليش ؟
ريما : بس .. اكرهه
محمد صار يلعب بشعرها وقال : ههههه شعرج يطول بسرعه
ريما مسطله : مب شعرك انت ..
ضضحك محمد ع طريقه كلامها وصار يتآمل البحر .. وبعد مرور اربع ساعات تعب على ريموتي حبيبتي
وصلوا للجزيره ونزلوا .. كان المكان ماحد فيه ٫ كانه مهجور ..
ريما حست بها الاحساس وحست بقشعريره وقالت : محمد لا تبعّد عني ولا دقيقه .. طيب ؟
محمد : تفداج عيوني حبيبتي ..
ريما : لا مابي عيونك .. خلهم لك
محمد ويتكلم ويا ساره : سويييره .. وين الشاليهات ؟
ساره تاشر لشوي بعيد : روحوا سييدآ ٫ بعدين تلفون ورآ الشجر هناك .
ريا : اللي بيشوف يقول بنهرب منهم ..
محمد مسك ييدها وقال : تعالي بناخذ الاحلى … قومي بنسبقهم
ساره : نعيمووووه قومي احجزي لج قبل العشاق .. "التفتت لنعيمه لقتها تتكلم ويا عبد العزيز وف عالم ثاني " ي ربي هاي من متي تتكلم وياه ما اشبعت منه ؟ همممم
دخل محمد لآول شاليه وطلع وقال : ما نبييه ..
راح للثاني وقال : ما نبييه ..
وللثالث وقال : ولا نبيي ها ..
وللرابع صرخت ريما : خلاص اخلص وبس ..
ضحك محمد ودخل ٫ قعدت ريما ع السرير ومحمد فتح الستاير .. وقال : حلو المكان مو ؟
ريما بتعب : وايد ..
محمد تقرب منها وقال : يلا يا حلوه نامي الحين .. وبعدين يوم تصحين وتصحصحين نلعب طيب ؟
ريما : حلوه ؟ تتمصخر عليّه ها ؟ بعدين احاسبك ..
محمد شالها وحطها السرير وغطاها باللحاف وباسها ع شفايفها وقال : بشتاق لج حبيبتي ..
ريما بعدته وتغطت وهي محمره من الخجل و العصبيه كالعاده تكره افعاله المتهوره هههه ..
( اوصف لكم الشاليهات .. طبعآ اولآ المنظر والإطلاله ع البحر .. وثانيا هم مثل بيت صغير من خشب شكله وديكوره اوروبي هم اكثر من خمس شاليهات يم بعض بينهم مسافه محدده .. وكل واحد غير على حسب ما فهمتوا ٫ ترا ها حقيقه .. سبق وان جربت هههع )

.
.
.
نروح نكمل القصه باحداثهـآ
بعد كما نمنا الليل وبعضنا سهر .. قمت الساعه ٩ الصبآح
دخلت الخيمه بعد ما لبست لي تنوره وقميص وما كشخت مره لاني ف بيت اهلي ..
لقيت يدتي قاعده تفطر وقاعده بروحها … قعدت يمها وسلمت عليها وصرت افطر وياها ..
فجاه دخلت بنت عمي سميره .. هاذي احيان اكرهها مدري ليش ؟ يمكن لانها هي اللي سارقه عني اختي الوحيده الحبيبه ..
بس مرات احبها ٫ لانها طيبه وهي الوحيده اللي تخلي اختي عواش تضحك وتفرح .. آآه حلوه الحياه هني مرررره
سميره : صباح الخير دلول .. شحالج اليوم ؟
التفت لها : تمااام .. دامني اصبحت ع رقعه ويه يدوووتي فديتها ..
لا تستغربون ليش اتكلم بفرح وكاني امس عرست .. بالعكس امث لكل ها ٫ لان اللي صار بالامس جعلني مصدومه وبالقو
كان خاطري اسوي شي بس ما قدرت .. لانه مب لصالحي .. طبعا مب لصالحي .. نهيان وحمد ؟؟ اكيد لو قلت لهم بعلم عليكم عمي او يدتي ..
بيضربوني وبيهددوني … همممممم ! والله ماعرف شو اسوي ٫ بس اللي يسوونه مب هيّن ! آآآآ ….
قطع تفكيري صوت يدوتي حبيبتي وهي تنادي الملقوف : نهيان ؟ شفيك مندس ؟ تعال تريّق
نهيان يطالعني ويطالع سميره بنت عمه وقال : آ….آ… هممم
سميره : ياهي معجزه ٫ في يوم وليله صرت خجول ؟ وه وه قوي ها اللي سحرك
نهيان لا زال واقف ولا كآنه سمع شي من كلام سميره .. طبعا استغربت منه بالقو ٫ لا لا ليش استغرب اصلا اعرف اللي بيسوونه ٫ بس منو اللي بيختارونه ؟ ههههه اتخيل شكل اختي عواش ولا سمييره .. ههه والله ما يصلح ..
قاطعني نهيان : دلال .. دلوول ..
قلت له وناا سرحانه : هه
نهيان صرخ وهني يدوتي فزت : دلاااااال
يدوه عصبت عليه ومسكت اقرب شي تضربه وقالت : علك ما تفلح يالهررم .. تزعج ويدوتك هني ؟ تعال تعاال هني
قلت له : خير شو تبا ؟
نهيان : تعالي ..
حسيت بالخوف .. معقوله انا اللي بيختاروني ؟ بس ليييش ؟ انا مااريد ٫ هم خايسين .. اكرهــــكم
نهيان : بتين ولا اصفعك تصفيع واكفخج واذبحج واعيّفج الدنيا كلها ؟
خفت منه ومن تهديداته ووقفت بشوي شوي .. ورحت له
لااااا ويت يا انا ٫ اصبري لا ترووحيييييييييين .. هم قاعدين يستغلووونج .. يا ربي كيف بوقف عمري الحين ؟ صرت بين قبضه حمد ونهيان .. الله يغربلكم ولا يوفقككم .. حميييير ٫ وه وه وه والحين شو بسوي ؟ همممم
نهيان قطع عليّ مره ثانيه : اييه .. ف شوه تفكرين .. لا تتحسبين بنعطيج شي
دلال : اصلا مابا شي منك خايس ..
نهيان رفع ييده يهددني : ترا اكفخج شمال عينج ..
سكت مافيني عليه .. وصلت للمكان اللي امس سمعت الكلام فيه .. دخلت كان عباره عن عريش صغير … كان للهوش والدبش ومادري شوه ٫ الله يرحمك ي يدي .. حتى الاشياء اللي تذكرني بك راحت ؟ آآه
سمعت صوت حمد ونهيان يتهامسون ويطالعوني ..
حمد : عاد انت ما لقيت غير دلول ؟ هاي تخاف
نهيان : انت خلها عليّ ٫ محد يقدر يمشيها غيري آنا ..
حمد : هممم زين زين .. المهم يله
هممم شو بسوي ؟ لازم اسوي شي علشان اخليهم يوقفون عن حدهم ! بس شو ؟ انا اخاف من ها القرد نهياان .. همممم
قلت بثقه وانا ارتجف من داخلي : اصلا اعرف انتوا يبتوني هني ليش ..
حمد بصدمه : هاه ؟
نهيان : نعم نعم نعم ؟ ما سمعت
دلال : انتوا تريدون ………...………………………
سكتوا ونهيان تقدم خطوه وحده وانا رديت اربع خطوات بسسسرعــــه وبخوف !
نهيان : ويعني .. شو تقدرين تسوين بعد ما قلتي لنا .. وانتي هني تحت رحمتنا !! ها ؟ يله قولي شو بتسوين ؟
اففف صح كلامه .. انا شو بسوي ؟ لو قلت بخبر عليكم بيهددني او عادي يقتلني .. بس الامر هني جدي ويعود لي
اذا قلت لعمي اكون حميت العايله من شرهم .. بس بيسبب مشااكل كبيييره .. وآه الحين صرت صدق تحت رحمتهم الحميييير

.
.
.
ميعاد قامت الصبح وتسبحت وتلبست وكانت الساعه واصله الساعه ٩:٣٠
لبست لها تنوره جينر ميدي خصر مرتفع ٫ وقميص ابيض عليه كرفتآ كحلي ..
نزلت تحت ما لقت امها .. دخلت المطبخ صبت لها حليب وسوت لها سندويش وراحت للصاله …
قعدت ع الطاوله تاكل ٫ دخلت امها .. ميعاد : صباح الخير امممي ..
التفتت امها لها وردت عليها : صباح النور حبيبتي ..
ميعاد : امي انتي اكبر عني بكم سنه ؟
ابتسمت ام ميعاد ودخلت المطبخ وخذت العصاير وجهزت الفطور ورجعت لها وقالت : اذا انتي عمرج ١٧ وانا ٣٠ .. كم الفرق ؟
ميعاد : يمممممه مرره صغييره !! وعندج بنت عمرها ١٧ ؟ وآآآ معتصمآآآه
صارت تفطر وميعاد سرحانه .. ام ميعاد : ما قررتي تروحين دبي ولا نسافر ؟
ميعاد :خاطري اروح باكستان خخخخ ابا افلها شوي
ام ميعاد: وانتي ما تعقلين ؟
ميعاد: هممم لا لا صدق ٫ خاطري اسير سوريا ٫ ابا اسلم علي بشار الزرافه . هههههههه
ضحكت ام ميعاد وقالت ميعاد : انزين نروح بوظبي ونقعد اسبوع ٫ ترا يمه انتي حامل ومب زين عليج السفر
ميعاد : همم بشوف ..
ميعاد : انزين بروح ارمي الزباله برا
ميعاد : ان شاء الله حبيبتي قريب واييب خدامه بالبيت
ميعاد : لا لا ماله داعي ٫ نحن جي بدون خدامه قريبين من بع ض ٫ نطبخ وننظف ونسوي كل شي ويا بعض
ابتسمت ام ميعاد براحه واخذت ميعاد الزباله بترميها برا .. ام معياد رفعت ييدها ل ربها وحمدت ربها لانه استبدلت النقمه اللي ما كانت تبيها ب نعمه ..
اما ميعاد رمت الزباله وكانت ب تدخل داخل الا سمعت صوت احد يصفر .. التفتت وشافت انها اخت زايد ..
انغام : ما شاء الله على ست الحس والدلال .. تطلع من البيت بلبس قصير .. اكيد ما استثني انها بتطلع ويا اخوووي .."ومدت كلمه اخوي "
ميعاد سكتت وما ردت عليها وما عطتها ويه وقالت : وانتي شو حارنج .. روحي طلعي لحبيب قلبج لا يتقطع قلبج غيره .. وبعدين ترا اخوج ها الحقير الحثاااااله .. خلي الصياعه والبنات ينفعونه ٫ يتقدم لي ؟ "وبسخريه " هه ٫ انا لو يتقدم لي بشكاار وافقت ٫ ارحم من اني آخذ واحد حقيير وسخ ..
انغام مسكت حصاه تبي ترميها على ميعاد بس مسكها زايد وقال : شو تسوين انتي هني .. يله روحي داخل
انغام (عمرها ١٤ هع ) : بس يالسه اتكلم ويا هاي …
زايد : شكرا ميعاد….ما تقصرين ع الكلام اللي قلتيه
ميعاد شافت شيفته وسمعت كلامه سوت له مالت ومشت بغرور تتدلع قدامه ..
انغام كانت بتروح تتضارب وياها بس زايد مسكها وقال : يكفي ان امي حارقه البيت علشانها مشكتيه ع امها ..
ودخلوا داخل ..
ميعاد وهي معصبه : ها الناقص اخته وتسبني .. صدق خايسه وحمااره وحقيييره
ام ميعاد عرفت السالفه ف ظلت ساكته هي تتوعد بخاطرها …

.
.
.
ف اسبانيا ..
قامت ريما بكسل وصارت شوف يمين ويسار بعدين استوعبت انها ف مكان ثاني مب بالبيت ..
وقفت قدام المرايا واخذت لها سكيني اسود وقنيص موف داكن .. ما حبت تحط عليه اي شي او تضيف شي ..
حطت الملابس ع الكومدينو يوم شافت البلاك بيري مال محمد .. وحبت تفتش ٫ تعرفون البنات وحبهم لها الشي
صارت تشوف الرسايل وكل شي وبعدين صارت تشوف الصور والفيديوهات … كانوا ربع محمد مستولين ع الفيديوهات
فيديوهاتهم يوم ف امريكا .. ولقطات يوم ف البولينغ .. وف السويمنغ-بول ٫ ويوم راحوا للسكيتي
وبعض صورهم بامريكا وبريطانيا .. تنهدت واخذت فوطتها والروب ودخلت الحمام بتتسبح ..
اما بالخارج ..
كان محمد وساره ونعيمه يسولفون ويجمعون حطب علشان يبدون يشعلون النار ٫ ويجهزون الاكل و…الخ
ساره : يعني ما قالت لك شي ..
محمد : لا .. شكلها نست ٫ بالاصل انا كنت ماسكنها بقو ههههههههه
ساره : الله يعينها منك
نعيمه : لا لا اصلا عادي ٫ لان ريما صارت زوجه محمد .. بس هي تراها تخاف ٫ وكانت تقول لي يوم كنا بمدريد ٫ انه ما تبي عيال الا يوم توصل عشرين
ساره : ههههه ومخططه اختج بعد ؟
محمد بخبث : اصلا مو بكيفها ..
نعيمه : يعني شو ؟ بتتهور وهي ما تبي ؟ صدقني بتكرهك بعدين
ساره : ايه بتكرهك وبتلعن اليوم اللي تهورت فيه
ضحك محمد وقال : لا لا نحن متفاهمين (خخخخخ متفاهمين يا خيي ؟ )
ساره : اشك والله
محمد : طيب يلا نرجع ٫ اخاف تاخرنا عليهم ..
رجعوا وهم وياهم حزمه حطب تكفي يومين ..
حطوهم وبدوا يشعلون النار .. كان عبد العزيز اللي يطقع حصاه بحصاه وبعد عناااااء طوييييل
اشعلوا الضو ٫ والحريم بدوا يجهزون الاكل .. واخوان عبد العزيز ومايد يسبحون عونهم يصيدون السمك خخخخخ
محمد : اقول سارونه ٫ ببدل قميصي وارجع ..
ساره : لا تتاخر ٫ ترا ما اعرف شنو اسوي ..
محمد : هههه الله يعينه "وقال بدون نفس" ذياب ..
ضحكت نعيمه وساره ومحمد راح للشاليه ..
فتح الباب وصكه ٫ مالقى ريما .. توقع انها تمشي ويا البنات اللي هم اخوات عبد العزيز
فتح الدولاب واخذ له قميص بنفسجي .. انتبه للبلاك بيري ولقاه ع السرير ابتسم وقال : هههه عمرهم ما يتغيرون الحريم
اخذ البلاك بيري وحطه ب جيبه …
اما ريما كانت ف الحمام بعد ما لفت الفوطه ع صدرها ووصلت لفخذها .. ربطت شعرها وحطت لها الكريم لويهها وجسمها ..
التفتت وين ملابسها تذكرت انهم بالطاوله .. فتحت الباب وطلعت ٫ كانت عاطيه ظهرها لمحمد ( خخخخخ موقف ينحسد عليه )
تنهدت بهدوء واخذت الملابس والتفتت ع ورآ لقت محمد قاعد يطالعها وقالت بخوف وهي حاطه ييدها ع قلبها : محمد ؟!
محمد ساكت وقاعد يطالعها وباين عليه انه سرحانه …
ريما قطعت عليه افكاره وقالت بتوتر : م…متى دخلت هني ؟
محمد تقرب منها وهي خافت وقال : شلون ما اتهور وهاذي الملاك قدامي ؟
ريما تسوي بييدها : لا لا لا … محمد ترا والله اكفخك ٫ مب وقتك تطلع الحين ..
محمد رجع عادي : هممم انتي ما فكرتي انه لو دخل شخص غيري ؟ شلون تطلعين جي ؟ مره ثانيه تتلبسين بالحمام مو هني
ريما : وييييه .. تراني انا طلعت لاني نسيت ملابسي
محمد : ايه ايه طيب
ريما : ي ربي كيف تغااار
محمد : طبيعي اغار ٫ مو انتي زوجتي ؟
هني ريما تصرف ٫ خصوصا من سمعت الكلمه : ايه ايه طيييب .. ممكن تطلع ؟
محمد : انا اصلا كنت بطلع .. بس …
ريما راحت للحمام ركض وهو ضحك عليها وطلع
بعد مرور نص ساعه ٫ خلصت ام عبد الله تجهيز الاكل وحطوه ع النار .. طلعت ريما وراحت لساره وقعدت يمها ..
ساره : اهلين ريموو .. صارت لنا مده ما تشاوفنا .. ( ما لقت ذياب تشوفهه بتطيح ع ريما خخخ )
ريما : كنت اتسبح ..
ساره : اييه ..
قعد محمد يم ريما وهمس باذنها : كنتي احلى
ريما ضربته ع كتفه : ايه ايه اعقل ..
ساره : محمد ؟ ريما ؟ شنو صاير بينكم ؟ لا يكون…….
ريما : ها … لا لا انتي وتفكييرج ٫ ترا والله اضربكم … اسكتوا عني
قعدت نعيمه يم ساره ووياها اخت عبد العزيز سلامه…
( خلونا نتعرف ع العايله الكريمه .. الاب واسمه بدر .. والام اسمها عنود .. طبعآ انبهكم ان ابو عبد العزيز مب موجود .. مشغول ٫ بس الام يت وياهم ..
الاخت الكبيره وهي فاطمه وعمرها ٢٧ .. وبعدين اصغر منها سلامه وعمرها ٢٠ .. وعبد العزيز عمره ٢٥ تقريبا .. واصاله عمرها ١٩ … ونجوى ١٦ .. والتوآم سلطان وسيف عمرهم ١٤ .. وآخر العنقود خالد ١٠ سنوات .. ما شاء الله وايدين بس ترآ مب من ام وحده .. ام عبد العزيز عيالها فاطمه وسلامه وعبد العزيز و اصاله ونجوى .. اما التوآم وخالد هم عيال نوره زوجه ابوهم الثانيه .. وهي موجوده خخخخ )
ساره : وينهم اخواتج الباقيين
سلامه : قاعدين يتمشون هناك "وتاشر نحو هضبه "
( خلونا نسوي حضور وغياب .. الموجودين ام عبد الله نعيمه ريما .. ام نايف ساره محمد .. عبد العزيز سلامه فاطمه اصاله ونجوى وامهم .. سلطان وسيف وخالد وامهم نوره .. ونعرف ان ذياب وراكان راحوا ونايف كمان راح بسبب الشغل ٫ بقى عندنا خالد وحرمته نوره .. وهم كمان موجودين بس نوره مشغوله ف الغرفه ويا بنتها علويه .. وخالد قاعد يساعد امه ٫ علشان ما ننسى احد واذا صار شي تعرفون الموجود والغير موجود خخخخخ اصلا انا اللي استفيد ههههههع )
ريما وقفت وراحت لخالد وعبد العزيز اللي قاعدين يسوون الاكل ..
ريما رجعت لحالتها الطبيعيه خخخ : او ماي قااد ٫ عزييييييز انته هني ؟ عاش من شافك
خالد ضحك عليها وقال : استحي ع ويهج ..
ريما معصبه ع خالد : انته اوص ٫ اسلم ع الريّال
عبد العزيز : اهليين .. شحالج ريما ؟ "وهو يتذكر اللي صار ف المول " صدق زمان ما شفتج
ريما : عاد خلك منها .. ما قلت لي متى ناوي تعرس ؟
عبد العزيز : تراني عرست وخلاص ..
ريما : اووف منك .. لا يعني متى العرس ؟
عبد العزيز : آخر شهر ٦
ريما : هاا ؟ مرره قريب ٫ ما بقى غير ثلاث اسابيييع ؟ ايه ايه اجل لا اصقعك احين ٫ اختي تحتاي مده تتجهز
عبد العزيز ضحك وقال : ومب هي نعيمه اللي اختارت المده ؟ اساليها ..
ريما : هاذي مافيها عقل .. من المفروض تاجل عشان تتجهز زين .. ويه ماااالت
عبد العزيز : والله رغبه حرمتي ..
ريما : اييه اييه فهمنا ..
عبد العزيز مسك السرطعون وشوي ويصك ويه ريما وهني هي صرخت ونطت ع ورآ .. ريما : حماااار
عبد العزيز : طعمه حلو ..
ريما : يعععع يتحرك .. ها بتاكلونه ؟
عبد العزيز يتمصخر عليها : ماشي اكل غيره
ريما : نذذذذل .. يع والله بصوم ثلاث ايام ولا يمكن الاسبوع ها كله ..
عبد العزيز تقرب منها وقرب السرطعون منها وهي صرخت مره ثانيه وتبا تشرد وهو يركض وراها .. محمد اتجه لها وهي كانت تشوف ورا وتركض الا ودعمت بمحمد ..
عبد العزيز : اوه محمد …
محمد والغيره تشب من عيونه .. : ريما اريدج ف شي ..
ريما علامات استفهام وهي مفهيّه : هه ؟
مسكها من ييدها وصاروا يمشون ..

.
.
.

نرجع ل بنت ما شفناها من زمان ..
كان عندهم الظهر ع الساعه 2 ونص …
طلعت من الغرفه وراحت تمشي وهي تتكلم ع التلفون ..
امل : والله مالي دخل اقول لج تسوين يعني تسوين … قبل يومين شفتهم ويا بعض ولا كان شي بينهم .. وحتى ما عطاني ويه … بعدي السحر عنه خلااص
: بس بيكون صعب
امل : صعب الله حياتج دقيقه دقيييقه .. اقول لج خووزي السحر ..
: ان شاء الله .. بس ترا المبلغ بيكون اكثر هاي المره
امل : ما يهمني …المهم يكون لي ..
: ان شاء الله .. عطيني يومين وتشوفين كل شي مثل ما تبينه ..

.
.
.

اما عند شخصيه ثانيه ما تكلمنا عنها وايد
كان ف بريطانيا ف لندن ..
طلع من البيت وهو مهموم .. توجه للمطعم اللي يشتغل فيه ولبس لبس الشغل وف ويهه لقى البنت الظريفه العفويه تالا ..
تالا وتتكلم وهي فرحانه م تدري ليش : OH , Jack here you are
( اوه جاك انت هني ؟ )
التفت لها وابتسم غصبن عنه ٫ لان من يشوفها يبتسم ع طول : hi Tala
تالا وتعطيه الورقه : this is what we will do tonight
( هذا اللي بنسويه اليوم )
جاك هز راسه ب"اوكي" واخذ الورقه وهو يقراها ..
.. ( اسمحولي ما عرفتكم على رفيقنا جاك .. هذا الله يسلمكم عمره ٢٣ ويدرس بجامعه University College London (UCL)
شعره بني فاتح وقصه شعره ناعمه بس هو يسويها كوريّه .. هممم وعيونه سود ..
اما تآلا فهاذي ماحد يدري انها قطريّه ٫ بس امها امريكيه علشان جي تتكلم كله انجليزي … ما تعرف تتكلم عربي !!
شعرها اشقر ذهبي قاصتنه لايون مثل البويز .. عيونها زرق ووساع وبيييضا .. يعني ما تفرق عن الاجانب ٫ بس اللي يشوفها يحسب ولد ..
طويله وضعيفه .. وكمان جاك طويل وشوي جسمه ضعيف .. هم اصدقآء من اول سنه ثانوي . )
جاك يتكلم ويا المدير :sorry for coming late, sur
) آسف ع التآخير
المدير : it's ok Jack .. you can start working ..
( مب مشكله .. تقدر تكمل شغل )
تالا قدمت الاكل للطاوله اللي ع الزاويه ووقفت تحط الفلوس بالماكينه .. كان جاك ياخذ الطلبات من احد الزباين … كانت تالا سرحانه فيه وتطالعه ..
فجاه قطع عليها صوت واحد دب ضخم ٫ جثثثه : hay you … you ###### guy , I'm standing here from hours
( اييييه انت … يا ولد ******* انا واقف هني من مده )
التفت لله وهي معصبه وقالت له : we are serving here , so take it easy sur
( نحن نخدم بالخدمه … علشان جي خذها ببساطه ) ( ي لذيذ يا رايق خخخخ )
خذت الطلب منه وبعد دقايق جهزت له ووصلت له وسبته بالويه .. وراحت
كملت شغلها ومرت ساعتين وحان وقت انتهاء الدوام ..
بدلت ملابسها وكانت لابسه بنطلون جينز ازرق وقميص ابيض لبست فوقه جاكيت اسود .. وحطت الطاقيه الصوف ع راسها .. كان الجو رغم انه صيف لكن برررد قاارص …
ودعت جاك وطلعت من الدوام ..
جاك كان يلتفت للدرايش شاف ثلاث شباب واقفين يطالعون .. ما عطاهم ويه وبدل ملابسه وطلع ..
تالا كانت تمشي بتروح لبيت العايله اللي تسكن عندهم .. شوي بيتهم يبعد عن المطعم كيلومتر ونص ..
مشت ومشت الا وشوي تسمع اصوات احد يمشي وراها .. الساعه الحين ١١ ونص .. خافت ولفت ع ورا ما لقت احد ..
كملت دربها وهي خايفه ٫ رد الصوت مره ثانيه .. اصوات احد يمشي وراها .. التفتت ما لقت احد الا وشوي احد يسحبها من ورا ودفها ع اليدار بقو ..
هني تالم لانه صدق يعور .. فتحت عينها لقت هذاك الريال الضخم اللي سبته ووياه ثلاث شباب ..
قالت بخوف : what you want from me ?
( شو تبون مني ؟ )
قال بخبث : what we want is you …
( نريدج انتي )
هني حست بخوف .. وضحك الريال بصوت عالي وقال : do you think that I'm crazy to take you ##### ? I'm not a gay to take you … you are just a s##### damn gay !!
( تظن اني مينون علشان اخذك انت ؟ (يحسبونها ولد) انا مب شاذ علشان آخذك .. انت مجرد خ##### ملع### وشاذ ! )
بعّد عنها وصارت قدامه آلا وشوي بوكس ع ويهها منه .. وطلع الدم من شفايفها .. يا ربي يتحسبونها ولد … ع الآقل احسن من انهم يدرون انها بنت ٫ والله لو يدرون لِسوو فيها اشياء الله يستر عليها بس .. ناظرتهم بنظره وهو انقهر من نظرتها .. شوي ومسكها من رقبتها وضربها ع بطنها .. قالت بصوت يقطع القلب : آآآآخ .. بس شو ؟ هاييل رجال عصابات ما تقدر عليهم .. طلع الريال سكين وقربها من عيونها وقال : do you see this one ? you see it ? you see it ?
( تشوف ها ؟ تشوفه ..؟ تشوفه ؟ )
هني رمآ تالا شوي بعيد وتقدم بيكفخها اكثر .. بس صوت قطع عليهم .. : leave her alone f#### ..
( اتركوها يال#### )
تقدم الريال منه والثلاثه تقربوا .. وقال : what do you think your self are ? ha ?
( شو تتحسب نفسك انت ؟ ها ؟ )
جاك كفخهم وهم كفخوه وصارت ضرابه عنيفه و … و… وآخر شي اللي انتصر هو جاك وهروبوا .. وقفت تالا بصعوبه وهي ترتجف من الخوف وصارت تصيح وعلى طول من الخوف حضنته وهي خايفه .. صارت تصيح وتصيح بحضنه وهو يحاول يهديها ..

.
.
.
ريما : محمد شوفيك ؟
محمد : انتي اللي شنو فيج ..
ريما تكتفت : مافيني شي ..
محمد : قاعده تتكلمين ويا عبد العزيز ولا كآني انا ريلج .. وقاعده تلعبين وياه ؟
ريما : بس عادي .. اصلا انا ما اتغطى قدام عيال عمي ٫ اتغطي قدام ريل اختي ؟ بعدين هو خلاص بيتزوج شو يريد فيني ؟
محمد : الشباب ماعليهم امان .،،
ريما : قولها لنفسك اول ..
محمد سكت وقالت ريما : انزين ليش تغار جي ؟
محمد : لان اللي يحب يغار ،..
ريما تتمصخر : والله وتطورت ي محمدوه .. وصرت تحب ؟ هااا ؟
محمد ضحك عليها وهي قالت : كم بنت حبيت قبلي ؟
محمد : همممممم خمس ..
ريما فتحت عيونها مستغربه منه وقالت : نعععععم ؟ وما تبي مني اغااار ؟
محمد : هههه بس ها زماان .. و انتهى
ريما : ايه ايه انتهى .. اشك آنا
محمد والحين منو اللي يغااار ؟
ريما مسكت رمل ورمته على محمد وقالت : تغازل خمس بنااااات ؟ ماباك خلاص ماريييدك
ضحك محمد وصار يحك عينه ويوم ريما مسكت رمل بسرعه مسك ييدها وقال : يهون عليج ترميني بالرمل جي ؟
سكتت وطالعت بعيونه ورمت الرمل بهدوء وقالت : انزين بعد ييدك عني ..
بعد ييده وصاروا يمشون ويسولفون ..

.
.
.
نروح عندي انا ..
ونكمل الاحداث بسرعه قبل ما ايي احد ويشوفنا وبعدها تصير مشااكل ..
نهيان تقدم خطوه وحده وانا رديت اربع خطوات بسسسرعــــه وبخوف !
نهيان : ويعني .. شو تقدرين تسوين بعد ما قلتي لنا .. وانتي هني تحت رحمتنا !! ها ؟ يله قولي شو بتسوين ؟
اففف صح كلامه .. انا شو بسوي ؟ لو قلت بخبر عليكم بيهددني او عادي يقتلني .. بس الامر هني جدي ويعود لي
اذا قلت لعمي اكون حميت العايله من شرهم .. بس بيسبب مشااكل كبيييره .. وآه الحين صرت صدق تحت رحمتهم الحميييير
قلت لهم : انا بخبر عليكم عممي .. واكيد هو بيطردكم من البيت بعد ما يعرف انتوا شو نيتكم منه ..
عصب نهيان وقال : اتحداج ..
قلت : اصلا انته شو تقدر تسوي ؟ يله قول …
سكت نهيان وكملت كلامي : بقول لعمي وبعدها بيتبرا منكم … وبعدين انا اللي يصلح لي اهدد .. انتوا ما تقدرون تسوون ولا شي
نهيان : بس في شي واحد اقدر اسويه .. وتراني اسويه وما اخاف ..
قلت له بثقه : شو بتسوي ؟
تقرب مني وانا خفت وهمس باذني وفتحت عيني وكان حمد يطالعنا .. دفرته بقو صرخت : يالخايس يالحقييير .. والله اخبر عمي ع كل شي تخططون تسوونه ٫ يعني ما لقيتوا غيري انا تستغلوني .. وانت نهيان !! ما هقيت انك بيوم تقول لي جي .. ما توقعت انك بتقول كل ها الكلام .. وطلعت على حقيقتك .. هاه ٫ واخيرا اختفى القناع ها ؟ الله يسامحك حمد .. الله يسامحك وانا اللي كنت واثقه فيك ..
على طول ركضت ونهيان تبعني وحمد .. وصلت لغرفه عمي ما لقيته .. دخل نهيان وحمد وقفل الباب ..
نهيان : خليه يكون بيني وبينج وعد .. تكونين ساكته وما تقولين لاحد وبنفس الوقت ما المس ولا شعره منج ..
لحظـــــــــــــــــه هــــــــــــــــــدوء
نهيا : ها … شو قلتي ؟
سكت وقلت له : انزين ليش تريدون تصرقون ؟ لييش ؟
سكت نهيان وقال : مزاج ….. بنسوي اللي نبيه بعدها ما بتلقيني ولا بتلقين حمد .. وخطوبه حمد ! هو ما يبيها وهي تباه ٫
نزلت دمعتي وقلت لهم : حرام … والله حرام ٫ انتوا ما تعرفون شو يعني اهل ؟ انزين ما بحرمكم من اللي تبونه بس حرام …
نهيان عصب وقال : انتي مالج دخل .. اللي نبا نسويه ترا بنسويييه ..
صرخت انا بعد وقلت : لييييش ؟ انتوا ما تحسون ؟ ترا اللي تسوونه غلط .. وممكن بعدين تطيحون ب ملوين مشكله ٫ يوم بتردون لاهلكم والله بيتبرووون منكم والله
نهيان : نعرف ماله داعي تتكلمين .. وبعدين سكوتج بالنسبه لنا كنز .. يله اشوف فارجي من هني يله ..
سكت وطلعت من هني ركض ورحت لغرفه البنات وتميييت اصييح …


نهآيه البارت ٢٧








مشكووووووووووورة ~~||Yu₥i-Chaи||~~عــ الاهداء الكيـــــوت




قائدة شلة ShUgO cHaRa



تصميمي الجديد







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://anime-cool.maghrebarabe.net
AreChul
المديرة
المديرة
avatar

الساعة الان :
انثى النقاط : 102805
السٌّمعَة : 48

مُساهمةموضوع: رد: روايـــــــــة (من عرفتك كرهت الاجانب امثالك ومن عرفتج حبيت البدو امثالج ..)   الثلاثاء مارس 20, 2012 6:42 am

من عرفتك كرهت الاجانب امثالك ٫ ومن عرفتج حبيت البدو امثالج ؛ البارت ٢٨
تحت عنوآن : ياهوووو … رجعنـآ للبدآيهه ولآ شنو ؟ وكآهي حالتي رجعت !!


تصدقون ما كنت اتوقع انهم بيسوون كل ها .. يعني اللي يريدون يصرقون من عندهم هم اهلهم .. بس لييش ؟ اكيد عندهم سبب مقنع ٫ بس نهيان الحمار قال انهم يريدون يصرقون الفلوس ويروحون وبعدها يسوون اللي يريدونه .. هممممم ٫ وه حتى يوم اتذكر اللي صار احس اني غبيه يوم وافقت ع نهيان .. هو اصلا ما يقدر يسوي شي لي لو قلت لعمي .. هيه صح ويدووه بعد بتراويهم الويل .. عيال اللذين !!

ا ارتجف من داخلي : اصلا اعرف انتوا يبتوني هني ليش ..
حمد بصدمه : هاه ؟
نهيان : نعم نعم نعم ؟ ما سمعت
دلال : انتوا تريدون تصرقون الفلوس اللي بالخزنه ..

يا ربي ليش يريدون يصرقون ؟ معقوله لهاي الدرجه عمي حارمنهم من العيشه ؟ لا اصلا هني اللي يعيش حياتهم يحمد ربه ويصلي ركعتين .. بس انا ما جربت حياتهم لاني كله عند امي الله لا يوفقها .. همممم بس انا ما بسكت ولا بسك الفلوس ٫ لو المووووت … الفلوس اللي بمسكها بتكون حرام ٫ هههه ومنو قال اني بساعدهم ؟ انا اراويهم شو بسوي .. الحمير
انزين ٫ ما علينا مني … نروح لريما ونكمل قصتها ويا محمد …
تقريبا الحين صار ف اسبانيا المسا .. وصلت الساعه ٧ المغرب
غربت الشمس والضو كانت كبيره واللي يقعد يمها ما وده يروح بعيد عنها .. الجو بارد والهوآ ابرد
ريما : امايه … نعيمه وين ؟
ام عبد الله وهي تقلب السمك ع النار .. : نامت ..
ريما : وييه .. ناامت ؟
( اوه صح ما قلت لكم ٫ ترا عبد العزيز مب ويا نعيمه .. نعيمه تنام ويا ساره وآمنه .. اما عبد العزيز ينام ويا اخوانه سلطان وسيف والرزه مايد .. )
ساره : مدري عنها ٫ كانت تعبانه وكله تتثاوب و آمنه نامت وياها ٫ طاحت ف نوبه زجآم
ريما : هه مب مثلي … سبع ارواح هاهاهاهاي
ضحك محمد وفجاه قام مايد .. ريما : حبيبي مايد شكلك تعبان ؟
مايد : لا لا مافيني شي ..
سلطان يضحك : تعرفين انتي شو استوى له ؟
سيف ويحاول يسكت : ترا مسوي عمره سوبر مان .. خخخخخ
سلطان وسيف صاروا يضحكون .. ريما التفتت لمايد وهي عرفت السالفه وقالت : كم مره قلت لك لا تسويها ؟
مايد خاف منها وقال : هههه لا بس كنا نلعب وعاد شسم…
ريما عصبت : الحين لو انكسرت ريلك هاه ؟ تستهبل ويا ويهك ؟ افف قوم روح قداامي
وقفت ريما وهي تتحرطم وتتكلم بسرعه ويا مايد ومايد عايف الساعه اللي عرفت ريما بالسالفه ..
دخل الغرفه .. ريما وهي قاعده ع سريره : اما انك تسويها بات مان وتنقز من فوق ليش ؟ الحين زين انك ما تعورت مره .. بس شمخ
مايد : انزين ريما خلاص .. آخر مره توووووووبه
ريما : لا ماشي توبه … شوووف كيف شكل ريلك الحين ..
دخل محمد وبدون ما يتكلم مسك كلينكس وصار يمسح الدم .. ريما تطالعه وهي معصبه ومب مستحمله
محمد : ههههه الصراحه عجيب ما تتفوت ي مايد ..
مايد ابتسم يريد يغيظ بريما : كان الشعور جميييييل
ريما معصبه والتفتت للزاويه : هي هي قول له بنقز وياك علشان افتك من محمد .. وتموتون باثنينتكم .. مالت عليكم "توجهت للزاويه وعيونها حمر واخذت الديو اللي كان عددهم سبع ووقفت عند الباب " اكرههههكم .. وبعدين انت ممنوع من انك تشرب ديو يالدب ..
وراحت .. ضحك مايد ومحمد حط للجرح معقم وبعدين راح لعند ريما لقاها قاعده ع اللاب وتشرب ديو .. ومتسدحه ع السرير .. صار يطالعها وقالت : خير ؟
محمد تنفس بهدوء وراح للدولاب سحب له قميص وطالع فيها وقال : ترا الديو يسبب العقم ..
ريما : ابركها ساااعه .. اريدها من الله
محمد مسك الديو ورماها بالزباله وراح للحمام بيتلبس .. هي عصبت وخذت من الدولاب بيجامه وراحت لعند ساره .. تلبست وانسدحت ع السرير وقالت : سويره روحي تكلمي ويا الحمار محمد ..
ساره وهي تسرح شعرها : ليش ؟ شنو صار ؟
ريما بلا نفس : روحي صفعيه ع ويهه وكفخيه ودوسيه ع بطنه .. الحمار
ساره : ليش ؟
ريما رفعت راسها وقالت : يوم يتكلم وياي زين ساعتها ارد له .. غبيييييي
ساره : انزين قولي لي شنو صار .. وبعدين ترا نعيمه وامون نايماات .. قومي بنمشي برا
ريما حبت تقهر بمحمد ٫ لانها لابسه شورت ابيض وقميص احمر كت .. وقفت وقالت : انزين تعالي
قاموا يتمشون ع البحر … ساره : يله قولي … شنو سالفتكم ؟ ما توقعت تزعلون من بعض .."وتتمصخر" توكم بشهر العسل
ريما ضربتها ع كتفها : اييييه .. شوهاي الرمسه ٫ ترا ما منها شي ..
ساره : اي اي .. بعدين محمد ياخذج لفرنسا وعيشوا جو شهر العسل بكيفكم .. مابنكون موجودين نحن
ريما : ف هذاك اليوم حبيبتي بتكونين حامل ..
ساره : وليش ؟ لهاي الدرجه هو بعيد ؟
ريما : حبيبتي متي شهر العسل ؟ بعد ما اخلص دراسه ثانوي … هه
ساره : صح ما قلتي لي ليش وافقتي عليه ؟
ريما لان محمد قال لي انه ما يريدني لاحد غيره .. وانا وافقت علشانه هو
ساره : لانج تحبييينه
ريما سكتت وغيرت الموضوع : انزين ابيج تكفخيييينه ها ولد امه
ساره : يمه منكم .. ليش ؟
ريما : اول شي يتدخل ف شي ما يخصه .. وثانيا حرمني منن الديوووو … وامنتي تعرفيني كله ولا الديو
ساره : كل ها ؟ يلا اشوف .. روحي له واعتذري ٫ ترا انتي الغلطانه
ريما : هه انا ريما بنت سليمان .. اللي ولا مره اعتذرت لامي او ابوي اقوم اعتذر له ؟
ساره : يلاا عاد وغلاته بقلبج تروحين له وتنامين عنده .. يلاا عاد ٫ ترا ما صدقنا انكم تندمجون ببعض
ريما : انزين تضربينه اول قدام عيوني بعدين ارضى
ساره : انزين مافي سبب مقنع علشن اضربه ..
ريما : الا في مليون .. اول شي لانه غازل خمس بنات قبلي ….. ثانيا لانه ما يريدني اتكشخ قدام احد الا قدامه هو .. ثالثا يحرمني من اللابتوبت والديو بكييفه … رابعا لانه كله يتمصخر عليّه ويريد يضحك عليّه .. خامسـ…
ساره : بنظل لهني لَ ما توصلين للسبب المليون ؟
ريما : اووه منج .. يله روحي ضربيه ..
ضحكت ساره وراحو لعند محمد ٫ كان قاعد يقرا كتاب .. انفتح الباب ٫ محمد بدون ما يلتفت : رضيتي ؟
ساره ابتسمت لريما وطلعت راسها علشان تقول لها : لا وينتظرج العاشق ..
ريما تاشر لها وتقول روحي روحي ..
دخلت ساره وضربت محمد ع ضهره وراسه .. محمد حاط ييده ع راسه : شننوو فييج ؟
ساره : ليش مزعل ريموتي ؟
محمد ضحك بصوت عالي وبشكل هستيري .. ريما معصبه وطبت عليهم : وليش تضحك ؟
محمد مب قادر يتكلم وقالت ريما وتاشر ل ساره : اضربيييه اضربيييه .. شفتي ليش اقول لج تضربينه ؟ لانه يتمصخر عليّه
سكت محمد بعد عناء طويل وقالت ساره : والحين ؟
ريما : قولي له يعتذر لي
محمد : ماني معتذر .. ما غلطت عليج
ريما : عيل تخليني اشرب ديو بكيفي ..
محمد : ويوم تصيرين عقيم لا تكلميني ..
ريما بصوت عالي : ابركها ساعه .. انا مارييد عيال افف فهموا
ساره : مافي احد تكلم عن ها الموضوع الحين
ريما : إلا …. هو اللي تكلم ….. سمعتيييه ؟
محمد : خلاص ساره ٫ روحي نامي خليني اتفاهم ويا عروستي بكيفي ..
ساره وقفت وهي ترفع حواجبها : ايه فهمنا .. ما اوصيك بها ..
طلعت ساره وريما واقفه تطالع الباب .. محمد : ليش طلعتي بها اللبس ؟ كم مره قلت لج لا تروحين بمثل هاي الملابس ؟

.
.


اما ف بيت ام ميعاد ..
كانت ام ميعاد تكلم ع التلفون .. وميعاد ع البلاك بيري ..
ام ميعاد وبعد مرور ربع ساعه كلام ..
قالت : حبيبتي … ان شاء الله بعد اسبوع بنستقر بكوريا
ميعاد انصدمت : هااا ؟ كوريا ؟
ام ميعاد : في واحد لقآ لي شغل ف احد اكبر الشركات .. وان شاء الله بدخلج مدرسه انجليزيه ..
ميعاد : يعني .. يعني ليش بالذات كوريا ؟
ام ميعاد : حبيبتي انا درست طاقه متجدده يعني اكيد بشغتل عندهم ..
ميعاد : هممم انزين ليش مو باليابان ولا التايوان .. بالذاات كوووريا ؟
ام ميعاد : يا حبيتبي كوريا حلوه صدقيني ..
ميعاد : اي منطقه ؟
ام ميعاد : كوريا الجنوبيه .. سيول .. سيونغ دونغ جو
ميعاد : شوها المكان ؟
ام ميعاد : مكان وايد حلو .. قريب من نهر هان …
ميعاد : خخخخخ احسن ع الاقل بلقآ لي واحد حلو من هناك ..
ام ميعاد ضحكت وكملت وميعاد : خلاص بتزوج واحد كوري يتكلم انجليزي .. وآآو اتخيل شكلي "وصارت تتخيل وتفكر ههه"
ام ميعاد ف خاطرها : يا ربي غريبه ما رفضت وتحججت .. سبحان الله والحمد لله ان بنتي متفهمه وما تستعصب .. آه
ميعاد : انزين هناك شو العمله ؟
ام ميعاد : مدري .. بعدني ما عرفت عنهم شي .. ان شاء الله بتعرفين عنهم كل شي حبيبتي
ميعاد : ومتي بنرد ؟
ام ميعاد بآسى : ما اظن في امل نرد .. بس ف الاجازات نسلم على اهل امي ..
ميعاد : صح .. ما قلتي لي ٫ عندج اخوان ؟
سكتت وما تلكم وميعاد تنتظر الجواب .. ميعاد : يعني ما عندي اخوال ولا اعمام ؟ ولا خالات ولا عمات ؟
ام ميعاد : انا ما اعرف وينه ابوج ومن هو ..
ميعاد : انزين اللي زوجج ؟
ام ميعاد : مستحيل يستقبلنا .. هو اصلا ما يعرف انج بنتي ٫ يتحسب انج اختي .. او بنت اختي
ميعاد : هه اصلا هو مب ابوي .. بس من هو ابوي ؟ ودي اشوفه … واعاتبه واقعد الومه بكل اللي مريت به .. اشوف الناس ويا امهم وابوهم وانا منقطعه مدري وين انا ووين كنت !! بس احسن شي يوم قلتي لي امي .. افضل من انج تتركيني ماعرف ولا شي .. بس مهما صار تراني احبج مررره
ام ميعاد ابتسمت وقالت : وانا احبج حبيبتي .. ولا كان تخليت عنج لو ماكنت احبج ..
ميعاد : والله محوووظه عشتي الامومه وانتي صغييره ( تستهبل حضرتها ؟ )
ام ميعاد : طيب حبيبتي جهزي اغراضج بعد اسبوع ان شاء الله بنطير لكوريا
ميعاد : لسسه بدري ..
ام ميعاد : ترا خذي الاغراض القديمه بس ٫ وبناخذ اشياء يديده من المول باجر .. وبناخذ جوله ف ارجاء دبي وبوظبي قبل ما نروح ..
ميعاد ابتسمت وراحت لفوق ..
صارت ترتب ملابسها وتحطهم بالشنطه .. ورتبت اكسسواراتها واغراضها الاخرى ٫ فجاه فتحت صندوق كان كله قديييم ف قدييم ..
انتبهت ع الورقه اللي كانت من زايد .. نزلت دمعتها وفتحتها بخوف ٫ تخاف لا تكون تهديد ولا وعيد من زايد ..
فتحت وانهالت عليها الصدمه ..
ميعاد صرخت : لاااااااا حرااااااام

.
.








مشكووووووووووورة ~~||Yu₥i-Chaи||~~عــ الاهداء الكيـــــوت




قائدة شلة ShUgO cHaRa



تصميمي الجديد







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://anime-cool.maghrebarabe.net
AreChul
المديرة
المديرة
avatar

الساعة الان :
انثى النقاط : 102805
السٌّمعَة : 48

مُساهمةموضوع: رد: روايـــــــــة (من عرفتك كرهت الاجانب امثالك ومن عرفتج حبيت البدو امثالج ..)   الثلاثاء مارس 20, 2012 6:44 am

مريوم ؟
مريم رفعت راسها : ها ؟
سلامه : بسم الله الرحمن الرحيم .. توج قايمه من النوم ؟
مريم وهي تحط الجحال : لا لا .. بس كنت ف المستودع و…
سلامه : اها … يعني انتي سبب الحشره ؟
مريم : كنت ادور على مذكراتي يوم كنت صف سابع وثامن ههههه
سلامه ابتسمت لها وفجاه صارت ترتب الغرفه ويا مريوم
مريم : انزين سلووم .. عندي سؤال
سلامه : هلا ..
مريم : امي .. اقصد امج …
سلامه : مريم انتي شو قاعده تقولين ؟
مريم : هي قالت لي ذاك اليوم اني انا مب بنتها ..
دخلت : ايوه ٫ وانا ما جذبت ..
مريم خافت من دخولها المفاجئ وظلت ساكته .. سلامه : امايه ؟؟ شو السالفه ؟
ام عبد الرحمن : هاذي الوسخه اللي قدامج بنت ضرتي .. لا بارك الله فيها
سلامه عصبت وقالت : تراها اختي .. واللي تسبينها تسبيني
ام عبد الرحمن : ترا ما فرقت عندي .. بس اسمعوني ٫ كلام يوصلكم ويعداكم .. والله ان سمعت ان ابوكمم عرف بالسالفه لاراويكم شو معنى كلمه الم ..
ام عبد الرحمن بتروح لكن سلامه : اصلا انتي متي تشوفينا علشا تضربينا هاه ؟ انا يوم جفتج الحين فرحت قلت بتتكلم ويانا وبتسولف سوالف من سنين ما سمعناها .. تيين وكل اللي تقدرين عليه تسبين مريم ؟ ابا اسألج ليش كل ما تشوفينها تضربينها ؟ تتحسبني ان ابوي لو ما شافج ربي ما يجوفج ؟
مريم بهمس : سلامه بليز …
ام عبد الرحمن : كملي .. كملي كل آذان تسمع ..
سلامه : اكثر من مره اشوفج تصفعينها واستغرب معاملتج وياها .. وانتي اللي قلتي لعمي يروح يشوف ولده شو يسوي ويا مريم .. وبالاصل كانوا يتكلمون .. انتي السبب ٫ كنتي بس تبينها تروح من هني تبين الفكه منها … بس ما توقعت انها بنت زوجه ابوي … تعرفين ليش تكرهينها ؟ لان ابوي يحبها اكثر عنج …. ولان ابوي يحب امها اكثر عنج .. انتي بالله عليج منو بيهتم فيج ويحبج ويقدرج لو عيالج ما يعرفون حتي شو اسمج واسم ابوج .. والله انج ثانيه وحده مستخسره علينا .. ليش ؟ تهومين برا من مول ل مول .. ومن محل ل محل .. عايشه ب خير وفلوس ونعمه وقمتي تفرين من هني وهناك .. انا على ييد منو متربيه ؟ ع ييد الخدامه ! وانتي وين ؟ حتى ما تدرين انا ف اي جامعه دخلت .. و شو التخصص وشو ابا اصير بالمستقبل … كل اللي تهتمين فيه شيفتج هاذي اللي……
كف من مريم خلاها تسكت .. مريم : مهما كانت اللي ترمسينها هاي امج … لا تنزلين من مستواها مهما سوت فيج
سلامه : مريم لو سمحتي لو ما تعرفين السالفه خلج بعيده عن الموضوع …
مريم : انا آسفه لو غلطت عليكم .. انا بروح
ام عبد الرحمن : لوين ؟
مريم : ناصر قال لي بيسافر ل لندن .. عنده شغل
ام عبد الرحمن : ابركها ساعه .. واخيرا ما نويتي تظهرين من بيتي …
مريم طلعت وحطت الشنط عند الباب وسمعت كلام سلامه يوم قالت : ترا وقسم بالله ما اوافق عليه … ها اللي ناقص آخذ الشيفه الحمار
ام عبد الرحمن : قلتلج تاخذينه غصبن عنج
سلامه : انتي ابا اعرف ليش تغصبيني ع ولد خالتج ؟ هاه ؟
ام عبد الرحمن : لانج وصلتي بالعشرين وما عرستي
سلامه صرخت : انزين تووووي صغيره !!!
ام عبد الرحمن كانت بتقول شي بس سلامه طلعت وهي تقول : لو تموتين اوافق عليه …. ها اللي ناقص آخذ من اهلي
نزلت مريم بعد ما لبست عباتها وحطت الشنط تحت وصارت تنتظر .. فجاه دخل ناصر وسلم على عبد الرحمن وراحوا ..
ف السياره كان الجو هادي ٫ بس قطع الهدوء صوت السياره وهي تلف بقو و ………………

.
.

ام سعيد بصدمه : شووووه ؟
صكت التلفون وهي معصبه وخايفه بنفس الوقت .. وقالت : غاليه هاذي ف اسبانيا والولد طايح ف المستشفى وماحد يدري عنه ميت ولا حي ؟ يا ربي تيسرها … يارب تيسيرك
شواخ سمعت كلامها وقالت : خالتي .. وين بتروحين ؟
ام سعيد : بسيير العين … قولي للسواق يشغل السياره وروحي لبسي عباتج … ولد خالتج طايح ف غيبوبه من متى
شواخ ما عرفت منو : كيف ؟ "ويبين عليها الخوف ٫ ترا مهما كان هو ولد خالتها "
ام سعيد خذت العباه : سوآ حادث تقريبا قبل الامتحانات ..
شواخ راحت خذت العباه وطلعت للسياره ويا خالتها .. واتجهوا للعين

.
.

يوم جديد ف بريطانيا
الساعه ٦ صباحا الكل متجه للمدارس
عندهم الحين آخر ايام المدارس قبل الامتحانات ..
وصل جاك للجامعه ودخل محاضرته وبعد مرور ساعتين ونص خلص اول محاضرتين له .. وراح للكفتيريا لقآ تالا قاعده بروحها لابسه جاكيت وبالطاقيه مالت الجاكيت مغطيه ع شعرها وويها بسبب الكدمات .. تقرب منها وقعد ع طاولتها قريب منها ..
جاك : so ?
( بشري )
تالا : i'm good .. thank you for yesterday
( انا تمام ٫ شكرا علشان امس )
جاك : hmmmmm , you're welcome .. its hurt you ? or not
( العفو … يعورج ولا لا ؟ )
تالا بخجل من اهتمامه :no thanks for asking .. every thing is ok .. I'm really glad to you Jack .. you was really like a hero
لا شكرا على سؤالك .. كل شي تمام … انا صدق ممتنه لك جاك ٫ كنت كانك بطل
جاك ابتسم :every time you need me . just call me … ok ? 'cause we're not friends for nothing
( كل مره تحتاجيني .. بس اتصلي ٫ طيب ؟ لانه نحن مب اصدقاء علشان ولا شي )
ضحكت تالا وصارت تشوفه وهو يلعب بالككوفي . .

.
.

ريما : كييييفي .. وبعدين انت شو دخلك بملابسي ؟
محمد مسكها من ييدها وخلاها جنبه .. وقال : لاني زوجج واللي اقوله يتنفذ مو ؟
ريما : اففففف ليش الكل يقول هاي الكلمه ؟
محمد : لانها الحقيقه ..
شوي وريما انقلبت وغطت عمرها باللحاف وهي معصبه وقالت : خلاص فهمنا اخ محمد ..
ضحك محمد على حركتها وصك الليت اللي بجنبه ونام بالجانب الثاني ..
ب الصباح التالي
قامت ريما وتسبحت ولبست داخل الحمام وطلعت كانت لابسه فستان خفيف طويل قابض على صدرها وواسع من تحت .. بدون يدين ولابسه فوقه جاكيت اسود قصير يوصل للصدر بس .. فتحت شعرها وحطت ورده بنيه ع الطرف ولقت برا نعيمه وعبد العزيز بس والبقيه نوم ..
ريما : صليتو ؟
نعيمه : هيه الحمد لله
ريما : تقبل الله
الاثنين : منا منج صالح الاعمال
ريما : عبود .. "تتكلم عن الضو" صح عذاب ؟
عبد العزيز : وايد ..
ريما : هههه وعونكم تييبون الحصا وتنقعون ببعض .. خذ ها كلينكس والولاعه عند مايد
عبد العزيز : وليش ما قلتوا لنا ؟ امس نعابل فيها ساعه ونص آليين ما اشتعلت
ريما : ما كنت موجوده
صاروا يسولفون بعد ما وروا الضو ٫ وبعد عشر دقايق يت ساره ومحمد وياها ..
قعدوا وصاروا يسولفون وقالت ساره : تصالحتوا ؟
ريما من طرف خشمها : انتي سكتي ما يخصج …
نعيمه : خييي ريما كليتي البنت .. انزين شوي شوي
محمد :ما تنلام .
ريما عطته نظره عقب صدت عنه وصارت تلعب بالضو .. تقربت ام عبد الله منهم ووقفوا .. سلمت ريما ونعيمه عليها بعدين ساره ومحمد وعبد العزيز ٫ قالت لهم انهم يحتاجون شوي حطب علشان الضو والغدا والفطور .. قام محمد وعبد العزيز والبنات ٫ بس ريما قعدت ٫ راحوا ورجع محمد مسكها من ييدها وسحبها وياه ..
ريما : اففف لازم يعني لااازم ؟
محمد : ابيج تكونين وياي وبس …
ريما : انزين مب غصب ..
محمد ما اهتم وصاروا يتمشون ف الغابات .. ويختارون حطب وجي ٫ فجاه ريما : ويييت محمد وييييت ..
التفت لها وضحك ٫ كان فستانها عالق بطرف غصن يابس .. وحاول محمد يبعده عن الفستان بس ما طاع .. كان عالق خخخ
فجاه محمد مسك الغصن ومطه بقو وانطر فستان ريما وقالت : ليييش ؟ ها شريته غااالي افففف
محمد انزين عندي حل ..
مسك القطعه المنطره وطرها اكثر وصار الفستان يوصل لربع فخذها .. ريما غطت عيونه : لا تطااالع .. حمااار خاايس
ضحك محمد وقال : يله نرجع ..
ريما عطته الحطب وقالت : ها الناقص ٫ ينطر الفستان من فوق ..
محمد : انتظر اللحظه بفارغ الصبر
ريما ضربته ع كتفه ومشوا .. فجأه إلا ويسمعون صوت وراهم .. ريما التفتت وقالت بخوف : سمعت ؟
محمد : لا ..
ريما :افففف .. والله صوت شي غريب يخوّف !
محمد : اقول لج يلا نمشي .. بيسوون الغدا ونحن حتى ما رجعنا
ريما : نحن وين ؟
محمد : بعييييد ٫ابعد من ما تتوقعين
ريما التفتت للصوت وكان ها المره اعلى .. صرخت بخوف وتمسكت ب محمد وشوي وتصيح ..
محمد التفت للصوت وقال : هممم يمكن في حيوان متوحش قريب من هني ..
ريما خافت اكثر ومسكته بقو اكثر .. محمد رمآ الحطب وتقرب الصوت اكثر ٫ وفجاه طلعت لهم ذئبه .. !!
هني محمد صرخ : ريما اركضضضضي
ركض محمد وريما استوعبت وركضت وراه .. هي كانت لابسه جوتي فلات ومحمد لابس لبس سبورت .. ريما المسكينه تركض وهي تتغطي ع فخذها خايفه ينطر الفستان اكثر وفجآه ما شافت الغصن اللي تحتها وتعثرت به وطار جوتها وصرخت : محمــــــــــــد !! لا ترووووح

هممم شكلي شغلتكم بالبقيّه اكثر عني ٫ رغم انه ما بيصير شي الا يوم يطلبون مني اسوي اللي يبونه .. بس انا قررت اقول لعمي علشان اوريهم اني ما اخاف منهم وبالاخص من ها نهيان .. حتي يوم اكتب اسمه بالكيبورد اضرب بقو علشان احسس الكيبورد بالمعاناه اللي طحت فيها .. دخلت غرفه سميره لقيت عايشه تسولف وياها ٫ وه هاييل ما يملون من السوالف ؟ كل ما القاهم يسولفون ! اف ما علينا منهم .. دخلت رحت للكتب واخذت لي تنوره بيضا جينز وقميص اصفر كت تحت قميص ابيض .. وه عااد اللي بيشوفوني يقول كاشخه علشان جي .. ومن هناك إلا من اثر الملل .. لبست وخلصت وصرت اتسحى دخلت بنت عمي شمسه وقالت : دلول حبيبتي تعالي الخيمه بنسولف وياج ..
فرحت من خاطري واخيرا احد عطاني ويه ٫ مب عواش مالت عليها .. لا واهتم بها .. قلت اوكي وخذيت لي شيله وحطيتها ورحت للخيمه وصرنا نسولف .. فجاه وبدون سابق انذار طب علينا الاخ نهيان وقال بصوته المعتاد : السلامن عليكم بنات عمي ..
التفت لي وضحك وانا ما عطيته ويه وصديت اشوف نوره بنت عمي ..
نهيان : شو حاطين ؟ ههه ما لقيتوا غير الـ إم بي سي ؟ والناس تطورت تتاسبع توب قير .. "قناه سيارات وشباب"
دلال : هذا عندك انته يالغبيي ..
نهيان : سكتي انتي .. مابا اسمع صوتج
دلال : اسكت ولا اتكلم وافضحك يالص….
نهيان رما عليّ المخده وانا تضيقت وطلعت ..
وفي غيابي كانت نوره تقول للبنات : تخيلوا هاييل الاثنين متزوجين
ضحكت شمسه وقالت : ههه لا تفاولين عليها … تستاهل حمد
نوره : بس تراه خطب
شمسه : رفضها .. سمعته امس قال لي ما يريدها
نوره : ههههه عيل صارت دلول علشانه
شمسه : صدق ان القدر حلو .. خخخخخ
وصاروا يضحكون ويسولفون بعد ما غيروا عن موضوعي والزواج ب نهيان او حمد .. هههه صدق مملين ٫ ولا انا شو يبون فيني ؟ ما قد اهتميت باحد ولا قد احد اهتم فيني ف حياتي إلا قليل .. من بعد ما اختفى عني الحنان وصرت لا اعرف لا غريب ولا قريب ! صج غريبه الدنيا .. بس شو سالفه اهل امي واهل ابوي وليش متخاصمين وما يطيق الواحد الثاني !!!! ها سر عجيب ٫ والله واتمنى اعرف مثلآ ليش خالي سالم يكره عمي ناصر ؟ سؤال محير مرررره .. اتذكر ف العيد الناس فرحانه هم يتسابون ويتضاربون ٫ بس مدري شو السبب .. المهم ما يطيقون بعض .. وين لو عرست وحضروا اهل امي العرس ؟ ههههه والله اتخيل شكل اهلي ابوي !! ويت ويت ويت تذكرت شي بس مب وايد تذكرت ..

ابو سيف : ان شاء الله .. ان شاء الله
عايشه عمرها كان اظن ٥ او ٤ : يعني بروح صف اول ؟
ابو سيف : ان شاء الله حبيبتي ..
عايشه صارت تضحك وهي مستانسه .. بعدين ما اذكر منو دخل وقال : ودلال ؟ ما تستاهل تدخل احسن مدرسه ؟
قالت عواش : ترا دلووول تدرس صف اول ف مدرسه نموذجيه يعني شو تبا بعد ؟ اف كله هي ؟ بعد انته ما تهتم ؟
يا ربي ها الصوت مب غريب عليّه مرررره .. صوته حنون ودافي يوم يناديني : دلول حبيبتي تعالي اشوف شهادتج
هني كنت اركض واصرخ : ياااااااااااااااااي ..
حضنته وصار يتكلم وياي بس ما اذكر شو كان يقول .. يا ربييي يعني بها الوقت ذاكرتي صارت ضعيفه ؟ والله والسبب امي اللي فرقتني باحبابي !! آه … بس صوته وطريقه مناداته لي مب غريبه ! هممم ؟؟ لحظه لحظه … هييي الشهاده تذكرت سالفتها !! كنت صف اول على ما اظن لا لا مخلصه صف اول … وكنت فرحانه وعطيته شهادتي علشان يوريها لِ يدي .. ركبنا السياره وانا كنت مطلعه راسي من الدريشه والريح كانت مره قويه وغبااار . يوم وصلنا لبيت يدي نزلت وحاطه ييدي ع شعري وفجاه طاارت شهارتي ودورناها اظن اكثر عن يومين بعدها فقدنا الامل نحصلها .. وصرت اصيح زعلاااانه .. وكان هو يهديني .. ياربي منو هووو ؟ اففففف … يا ربي ايام قضيناها وعشناها بحلوها ومرها .. آآآه ٫
موب هاذا المهم … المهم الحين كيف بتصرف ؟ بعد يومين ينفذون خطتهم وانا ما لقيت لي خطه زينه تناسبني وتناسب شخصيتي الخجوله الهاديه .. هممممم ٫ يب يب يب لقيتها ٫ بس باخذ وقت اخطط واسوي .. خلوني اروي لكم شو صار ل ريما ومحمد بعد ما هاجمتهم الذئبه المفترسه ههه …

.
.

ريما : محممممممد .. لا ترووووح !!
محمد شافها طايحه راح بسرعه ومسكها من ييدها وعلى طول ركضوا .. ركضوا وركضوا .. وصلوا لمكان بعيد وصلوا تقريبا لمكان مرتفع .. وقفوا عند حافه الطريق وقالت ريما : شفت ؟ كل ها منك انته لانك قلت لي نروح هني … الحين شو بنسوي ؟ شوف وين نحن .. شووووف شووووف ٫ افتح عينك وشوف .. والله ما اظن انه بنرجع هناك احياء .. كنت بموت والسبب انته … تخليني اجمع حطب بعيد عن الشاليهات ومادري شو ( اوك حبيبتي هدي شوي هدي ) .. والحين شوف وين نحن .. يله حلها لنا
محمد : انزين سكتي اتركيني افكر
ريما عصبت : تفكر ب شووو ؟ خلاص ماشي حل يالذكككي "تتمصخر عليه"اصلا وصلنا هني بسببك انت ورومانسيتك اللي مالها داعي !
محمد ما قدر يمسك عمره : انزين سكتي انتي اول ٫ خ اشوف نحن وين واي مكان نحن فيه … لو بتسكتين صدقيني تسوين خير فيني
ريما تقربت منه وشوي وتضربه : اصلا كل اللي صار بسببك انته ..
محمد كان يشوفها وفجاه ريما تقدمت خطوه إلا وريلها تنزلق لاننها ما كانت لابسه نعالتها .. وبسبب الطين المبلل انــــزلـــقت .. ولناحيه المنحدر اللي كله صخور .. مسكها محمد من ييدها وطاحوا ويا بعض ومحمد حضن ريما بقو علشان ما تتعور .. وطاحو والحمد لله كان منحدر صغير لكن وصلهم لمكان غريييب … وهني فقدوا الوعي الاثنين .. ولا زال محمد حاضن ريما والكدمات ف ويهه كان كثيره .. وريما ف سيقانها مره كثااار وحتى ف يدينها ..


.
.
ف المستشفى ..
ف قسم العمليات .. طلعت من غرفه الطواري بعد ما لفوا الجرح اللي على راسها وصارت تنتظر ناصر يطلع من غرفه العمليات .. نزلت دمعتها وصارت تصيح بهدوء وهي تتذكر يوم قطع الهدوء صوت السياره وهي تلف بقو وتيي لناحيتهم شاحنه وضربت بقو ع طرف كرسي اللي يسوق .. قامت من الذكرى وهي تشوف اطباء يطلعون من الغرفه .. خافت كانت ملامحهم حزينه مرررره .. قالت لهم بهدوء وهي تهدي عمرها عن يغمى عليها : ناصر فيه شي ؟ بشروني ؟
الدكتور : اسمحيلي ي اختي .. بس المريض وقف قلبه و….
صرخت : لااا .. لا تقول … انه …. مات !!!
الدكتور : يا اختي لا تفقدين الامل بالله .. الرجال الحين دخلوا عليه اطباء الانعاش ويصير باذن الله خير .. وابشرج انه نجاح العمليه وظهوره معافى ٥٠٪
ابتسمت له براحه وقعدت ع الكرسي .. فجاه صارت الافكاار الشينه تدخل مخها .. وتقول .. : ٥٠٪ يعني النص !! يعني ممكن احتمال يموت ؟ "نزلت دمعتها وصارت تصيح وعيونها فوق تدعي ربها " اتخيل حياتي بدونه ؟ وانا اللي عشقته من اول سنه لي توسط ! اتخيل بيتهم بدونه .. وغرفته بدون صوته .. والحياه بدون شوفته !! لااا يا ربي لاااا .. يااا رب يطلع بالسلامه من هني .. يااا رب ..
مرت نص ساعه .. ساعه اخرى .. وساعه اخرى .. وساعه اخرى
فجاه طلع دكتور ثاني ودخل بداله واحد ثاني .. وهي متوتره وعلى اعصابها .. التفتت لناس كانوا مثلها متوترين ويصيحون .. فجاه طلع لهم الدكتور وبشرهم وصاروا يدعون واللي سجد واللي صاح واللي نقز … الله ي حظهم ! ربي بشرهم بخبر حلو ! يا رب يبشروني بخبر يرزقني بفرحه تخليني اسجد ل ربي .. مرت نص ساعه وطلع دكتور وبطل القفازات وقال : الحمد لله على سلامه المريض .. هو الحين ف حاله ضعيفه .. بس يحتاج لراحه .
وقفت وهي فرحانه حتى ريولها مب قادره توقف عليهم من التعب .. ابتسمت ابتسامه باهته وراح الدكتور الا وهي تصيييح من الفرح .. الحمد لله الحمد لله اللي طلعه بسلامه ٫ ها اللي كانت تردده وهي تهمس وتصيح فرحه ..
بعد مرور ساعتين ٫ دخلت مريم ل ناصر .. لقته نايم ٫ قعدت قريبه منه الا وشوي حست بعمرها نايمه عند ييده ..
مر الوقت وقامت على صوت ناصر وهو يهمس : ا…امـ..امل ؟
رفعت عيونها نحوه وقالت : ها ؟
ناصر فتح عيونه وبعد دقايق شاف مريم وقال : انتي شو تسوين هني ؟ ما قلت لج تطلعين من حياتي ؟ يعني الكلام اللي قلته لج ما سدج ؟ تريدين زود ؟
مريم وقفت وهني خافت .. لا …. لا … لا ٫ ناصر رجع لطبعه ؟ لا …. يا ربي تساعدني وتفرج همي .. وكربتي هاذي .. يارب اكون احلم ..
ناصر : وينها امل وينها ؟ انا ما اريدج انتي يالغبيه … اطلعي برا ولا اراويج شي ما شفتيه بحياتج .. كلها … اط..اطلعي
مريم سكتت وهي تشوف عيونه ٫ لا .. لا عيونه رجعت مثل ما كانت تناظرني .. عيونه الحقوده رجعت مره ثانيه .. قالت له بهمس : الله يسامحك وانا اللي سهرت طول الليل هني ار…
ناصر : قلت لج اطلعي ولا قسم بالله تنسين اسم ابوج ..
سكتت وطلعت بدون ما تعلق ع كلامه وراحت للبيت .. كان ابوها موجود وام عبد الرحمن تو ..
دخلت وهي تصيح ع طول حضنت ابوها وخاف ع ويهها اللي كان متشوه وراسها اللي لافينه ..
مريم : ناصر رد مثل ما كان … كنت اعتني به وطردني ما يبيييني ..
ابوها : خلاص حبيبتي خلااص …
وصارت تصيح وتصيح ف حضن ابوها وهي خايفه من اللي قادم لها ..








مشكووووووووووورة ~~||Yu₥i-Chaи||~~عــ الاهداء الكيـــــوت




قائدة شلة ShUgO cHaRa



تصميمي الجديد







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://anime-cool.maghrebarabe.net
AreChul
المديرة
المديرة
avatar

الساعة الان :
انثى النقاط : 102805
السٌّمعَة : 48

مُساهمةموضوع: رد: روايـــــــــة (من عرفتك كرهت الاجانب امثالك ومن عرفتج حبيت البدو امثالج ..)   الثلاثاء مارس 20, 2012 6:49 am


صار العصر وقريب تغيب الشمس ف اسبانيا .. فتحت ريما عيونها لقت نفسها ف حضن محمد وف مكان غريب !! التفتت لقت عمرها مجروحه ف اماكن كثيره ف جسمها .. حاولت تقوم وبصعوبه قعدت وهي تطالع محمد .. انتبهت ع جروحه هو بعد ٫ وخلته ينام صح وقالت بتوتر : هممم شو تعلمنا ف المدرسه ؟ كيف ؟ كيف ؟ كيف ؟ ( يلا عاد ظهري لنا فنّج ) حطت ييدها الصغيره ع صدره وسمعت نبضات قلبه وقالت : حي ! آه …
وهي متوتره قالت : بسوي اللي تعلمته … بخليه يتنفس ويساعدني قبل ما تاكلنا الحيوانات اللي هني ..
قربت ييدها من خده وقربت راسها وتقربت وتقربت .. وشوي قربت شفايفها من شفايفه بتمدّه بالهوا علشان يتنفس ..
محمد : شو تسوين انتي ؟
ريما تصلبت وصارت تستوعب ويوم استوعبت رفعت راسها وسوت عمرها ما كانت تسوي شي .. ريما : ه.. ها ؟ لا بس كنت اجرب التنفس الاصطناعي ..
محمد : اها …
فجاه حط ييده ع صدره بقو وقعد وبعدين وقف وقال : قومي ندور لنا مكان ننام فيه قبل ما تيينا الذياب ..
وقفت ريما وكانت تمشي ببطء .. محمد التفت لها وقال : تعورتي مره ولا ؟
ريما تنكر : لا بس ييدي .. كمل كمل وانا اتبعك
محمد : علشان بعدين تقومين تهزين البلاد فوق راسي ؟
ريما سكتت ومسكت ييده ووصلوا للغابه وكانت الاشجار مره كبييييره .. وقف قدام شجره كانت مفتوحه من تحت .. لمسها ودق .. ودق … وقال : هني بنقعد ..
ريما مستغربه منه ها شو يسوي ؟ وشو يقول ؟ كيف بنقعد عند شجره ؟ اكيد الذياب بتشوفنا !!
محمد صار يمشي يمين ويسار وحصل له حصاه كبيره وصار يضرب بقو ع الفتحه اللي بالشجره .. وانكسرت شوي .. وانكسرت ع طرف .. وفجآه ضرب بقو إلا وينكسر ويصير مثل كهف .. محمد : ترا هاي الاشجار من النوع الميت ..
ريما رفعت راسها لفوق .. لقت انها شجه ميته صح .. مافيها اوراق ولا اغصان ٫ مجرد عمود . محمد : قعدي بروح ادور على حطب وارجع .. قعدت بهدوء وهي تفكر وبعد ربع ساعه رجع محمد وحط الحطب ورآح .. صار ياخذ احجار كبار ويحطهم ع المدخل .. تقريبا اربع احجار وصار مثل حاجر ع المدخل وقال : عندج ولاعه نشعل الضو ؟
ريما تدور ب مخباها لانها تتذكر ان عبد العزيز عطاها اياها .. طلعتها وصار يحاول يحرق الخشب وبعد عناء اشتغلت عندهم الضو وقعد محمد يطالع الضو ويفكر .. ريما تطالع ب محمد وفجاه لا اراديا بعد ما سمعت صوت من برا تقربت منه وحطت راسها عند صدره وقالت : اخاف يصير لنا شي ..
محمد ضمها وقال : انتي نامي وما بيصير شي ..
صوت رعد … صوت مطر … وكل ما ترعد السما كل ما تحضن ريما محمد بقو وهي خايفه .. صارت الدنيا ظلام والحمد لله محمد عنده حطب كافي لليله والضو لا زالت مشتعله .. وريما نامت من التعب ٫ ناظر جروحها اللي كانت ف ساقها وشاف الفستان اللي صار ممزق ف كذا مكان بس تمزقات خفيفه .. بعد ريما وفسخ جاكيته وغطا عليها ونام قريب منها ..

.
.

ساره بخوف : يممه ما رجعوا شنو نسوي ؟
ام نايف :نحتريهم .. وشنو لنا غير الصبر ..
عبد العزيز وخالد سايرين رادين يدورون وينادون .. سلطان وسيف ومايد مثل الحاله يدورون بس قريب علشان ما يضيعون هم الثانيين بعد ..
نعيمه : انزين امايه ٫ ترا محمد كان وياها يعني ما بيصير لهم شي ..
ساره : ما بيصير لهم شي ؟ شوفي السحب اللي فوق وبعدين تحجي .. يمكن ينزل مطر بعدها شنو بنسوي ؟ آآآه ي حسسسسره قلبي عليهم
ام نايف : انتوا ادعوا ربكم وان شاء الله خير ..
رد عبد العزيز وقال : ما لقيناهم ..
خالد : شكلهم راحوا بعيد ..
عبد العزيز : سلطاااااااان .. سيييييييف .. مااااااااايد تعالو
رجعوا الشباب الصغار يركضون وراحوا لهم وقالوا : هلا ؟
عبد العزيز : بنوقف ترا بينزل مطر قريب ..
الكل سكت وفجاه إلا ويشوفون برق .. وصوت رعد وفجاه نزل المطر بشكل سريع وغزييير ..

.
.

صبآح جديد ف روآيتي
ونعود لنروي عن كل شخصيه بالتسلسل ..
بس بالاول نبدا عندي انا وصبآحي اللي قاعده فيه اشرب نسكآفيه واكتب ف دفتري الفوشي … وقلمي الفوشي اللي اعتبوه كنز ف حيآتي .. هذا القلم قصته روآيه عظيمه على قلبي .. كلهآ انسطرت بعمري لدرجه ان التعاسه والحزن ما اثرت به .. بل اني من سنين اروي روايات انا اللي عشتها .. هممم بس اللي يصير الحين صعب وانا ببدا انفذ خطتي .. طلعت من الغرفه بعد ما وعيت سميره وعواش .. رحت لحبايبي التأم ووعيتهم ٫ رحت للخيمه وكالعاده صرت افطر ويا يدوتي حبيبتي تاج راسي .. دخل علينا حمد ونهيان ٫ ويسولفون بهمس يحسبون اني ما اعرف .. كان نهيان بيقول شي بس دخلت شمسه وعواش وسميره ضيعت عليه .. كان خاطري اضحك عليه ضحك بس سكت ..
صاروا يسولفون شمسه وسميره وحمد .. اما نهيان ساكت يطالعني ٫ التفت له وعطيته بنظره نزل راسه وصار ياكل .. وقفت بطلع وقف نهيان .. شكله ها اليوم ما يريد يتركني الا وهو مهددني تهديد .. طلعت غسلت ييدي ورحت ولا كأني اعرف انه بيتبعني .. اتجهت لبيت عمي هو تبعني وناداني بهدوء : دلال ..
انا سوت له طاف وكملت وصلت لبيت عمي ودخلت للصاله كان هو يفكر ويقرا الجريده .. دخل نهيان وراي وشافني اطالع عمي وهو هني حس بالتوتر وخاف اني اواشي عليه .. صرت اطالعه بنظره وقلت : السلام عليكم عمي … صباحك خير ان شاء الله
سلم علينا وقعدنا نفطر عنده .. انا نظراتي ل نهيان ما تعيّن خير .. وهو خايف يتحسبني بقول .. وانا ف خاطري وما اجذب عليكم اضحــــــــــك والله انك ي نهياااان نكتـــه ومصلحه اقوى شي يالخايس الحمار .. اليوم وقسم بالله انتقم منك يا نهيااانووه وبنشوف .. يا انا يا انت !!!
قلت ابا اذل نهيان : عمي … عممي دريت ب..
نهيان غير الموضوع : اقول عمي ترآ اليوم يدوتي ع صباح الخير تقصد ف دلال وتمدحها ..
عمي قال وهو يضحك : هي ما شاء الله . يعلها ان شاء الله نصيبك يا نهيان وما نحرمك من الزين … إلا
هني خلااااص حبايبي كل شي صار هدود وما سمعت شو كان عمي يقول ويتحرطم .. نهيان ……….. نصيبي ؟ ويييييع تخيلوا عااد .. وه وه وه وه واااااع لا لا شوهااا ؟ عمي قاعد يفاول عليّه وانا اللي يايه الصبح عندك ؟ صدق ناس ما فيها خير … لا يكون هذا بعد يريد الفكه مني مثل ما تسوي زوجه ابو مريم ؟ هههه وهي شو دخلها قصتها غييير ونا غير ٫ خلوني اكمل شو بيصير لها وبعدين ارجع اكمل قصتي ..

.
.
قامت الصبح وهي تعبانه واتصلت .. رن … رن .. رن وفجآه رد عليها صوت نااعم : هلا مريم ..
مريم : اهلين امل ٫ شحالج ؟
امل : تمام الحمد لله .. إلا تراها غريبه تدقين عليّ !! لا والصبح !!
مريم : لاني اريدج بموضوع مهم …. عن ناصر ….."حبت تقهر بها " ريلي …
امل : هه .. ريلج ؟ بنشوف يا بنت ابوج .. اذا صدق بيكون نصيبج ولا نصيبي .. بس لعبتني ولعبت صح
مريم : اصلا ناصر يحبني وبتشوفين يالخايسه … يالحقيره اللي ما تستحي ع ويهها رغم تربيه اهلها … تف ع ويهج ي ام السسحره … "وصكت ب ويها "
انقهرت امل وضربت الفون ع الارض من القهر …
اما مريم اليوم واصله الجرأه فيها لدرجه غريييبه .. نزلت بعد ما لبست لها تنوره ميدي بيضا شيفون شفافه تحتها قطعه بيضا مطرزه .. وقميص اخضر فسفوري عليه خطوط ازرق مائي .. دخلت غرفه الطعام كان ابوها وام عبد الرحمن وعبد الرحمن موجودين ..
مريم : ابويه ….
ابوها بحنان الدنيا كله : هلا حبيبتي هلا …
ام عبد الرحمن منقهره : مب كآنك تمون ؟
مريم باست راس ابوها وقالت بدون اي خوف وهي تاشر باحتقار لام عبد الرحمن : هذي منو ؟
ابو عبد الرحمن : هذي امج ..
مريم : لا تفكرون تخدعون عليّه .. ترا كل شي صار لي علمني اني ما اخاف منها هاذي … زوجه ابوي
الكل سكت خاصه ابوها وقال : وشو المطلوب حبيبتي ؟
مريم :امي وين ؟
ابو عبد الرحمن : ادعي لها بالمغفره ي بنتي … امج ماتت ( بس انا مب مصدقه انها ماتت بيني وبينكم ٫ الحادثه كانت غريبه !! )
مريم : كيف ؟
ابو عبد الرحمن : كنت قبل شهرين من زواجنا ادري ان زوجتي اللي هي ام عبد الرحمن ما بتييب عيال غير سلامه وعبد الرحمن … وانا ما عيبني الوضع وقلت بتزوج عليها .. ويوم تزوجنا وبعد ما ربتج ف المستشفى ما كنا نريد احد يدري ٫ بعد مرور ثلاث ايام على ولادتج امج قررت تطلع من المستشفى وتتركج ف دار الايتام ٫ ركبنا السياره ونزلت اتكلم ع التلفون إلا والتفت واشوف انه .. انحرقت السياره اللي كانت هي فيها .. وقالوا ان جثه ما عرفوا منو هي كانت ف السياره .. والكل قال انها امج ..
مريم صار تتصيح ومسكت كوب الماي ورشته ع ام عبد الرحمن وقالت : وتترك هاي تضرني وتضربني وتذبحني ؟ وانت ما تدري ؟
هني سكتت ما كانت تريد تكمل على طول راحت فوق وصارت تصيح ف غرفتها بروحها ..

.
.

اما عن ريما ومحمد .. قام محمد ولقى ريما متقبضه ف قميصه .. حرك ييده بحنان ع شعرها وقال : ريما .. ريما .. حبيبتي ريموووه
ريما بدون ما تفتح عيونها : هممم ؟
محمد شالها وقال : قومي بنروح ندور الشاليه ..
وقفت ريما وقالت بالم وهي تحك عينها : بس ريلي تعورني وابا انام ..
محمد مسكها من ييدها وقال : يله نروح وف الشاليه بداوي جروحج ..
مشوا ومشوا ومشوا .. ومحمد كان ذكي .. كان يشم ريحه الاكل والضو لانه يعرف انهم بيطبخون و….الخ ٫ بس كانت ريحه المطر شوي تظلل عليه وكماان الريح .. صاروا يمشون ويمشون .. ريما وهي تتنفس بسرعه : محمد بس تعبــت ..
محمد " حتى انا تعبت ٫ بس لازم نروح للشاليه ٫ جروحها بتتلوث لو ما عقمتها لها ٫ آه " : بنوصل بنوصل ..
فجاه سمعوا صوت قريب منهم .. ريما مسكت ييده بقوه وهو واقف مستعد لاي شي ..
ساره : محمد ؟ ريما ؟
محمد : سوييره ؟ وجهنم ي ربي ٫ ننتظر من يوم والحين طلعتي ؟
ساره : يلا يلا .. ترا الكل ينتظركم ..
محمد : لا لا .. اول ما نوصل على طول بنروح الغرفه ٫ شوفي جروحها وهي تعبانه ..
ساره استوعبت وقالت : طيب تعالوا ادليكم وين ..
وصلتهم للشاليه وقعدت ريما على السرير بتعب وهي شوي وتصيح .. ساره احضرت علبه الاسعافات الاوليه من الغرفه وطلعت تقول لهم ٫ محمد قفل الباب وقعد جنبها وهي ما تدري عن شي ساكته ولا كأن شي صار .. او يمكن الصدمه مأثره فيها وعلشان جي ساكته … محمد : افسخيه ..
التفتت له ببرود وهي ما فهمت : افسج شو ؟
محمد :فستانج .. بعد شنو ؟
ريما استوعبت وطالعته ب نظره : نعم ؟
محمد : شنو فيج .. ؟ افسخيه خلي احط لج المعقم ها قبل ما تصير لج امراض ..
ريما صارت تعاند وتعاند وبالاخير محمد فسخه لها وعقم جروحها ولف ييدها وريلها وطلع لها بجامه اكمامها طويله وبنطلون طويل وقال : قولي لهم انه ما صار لج ولا شي انزين ؟
سكتت وما تكلمت وانسدحت ع السرير بتنام ٫ محمد فسخ قميص التي شيرت وما كان فيه ولا شي .. ريما تفكر : الحين انا اللي تعورت وهو ما صار له ولا شي ؟ هممم كيف صارت ؟ مع انه كان ضامني بقو لصدره … اصلا كيف طحنا ؟
التفتت لمحمد ولقته ياي صوبها كان لابس شورت رمادي وقميص كت ازرق .. انسدح بجانبها وكان باين عليه تعبان .. قامت ريما شوي وراحت لعند التسريحه ورجعت ..
ريما : محمد خذ لك ماي ٫ باين عليك تعبان ..
محمد ما قال لا وقعد وشرب له ماي وقالت ريما وهي منقهره : كيف انت ما تعورت وانا تشوه جسمي ؟
محمد ابتسم وقال : لانج انتي اللي اتعرضتي للصخور اكثر مني .. "يتمصخر عليها " وجسمج صغير وضعيف .. طبيعي تتكسرين وتتعورين
ريما تمد ييدها : شفت شو صار فيني بسبب رومانسيتك ؟ ييدي صارت ما تتحرك طبيعي .. هه
لفت ويهها وهو ضحك ومسكها من خصرها ونومها بجانبه وقال : بس احسن يوم انجرحتي علشان زوجج يعقم جروحج لج …
ريما تذكرت وتحاول تنسى : الحين تبعد ييدك عني ترآ ييدي متعوره وجسمي تعبااان وابي انام ..
محمد : بس مافيني نوم .. نمنا مره امس ..
ريما : انت ما تدري بي ؟ كنت واعيه اسمع الاصوات ٫ وصوت الرعد والبرق اللي ينور المكان ..
محمد : ايه ايه ٫ وبعدها اتلصقين فيني ..
ريما : لاني اول مره اكون برا يوم المطر ..
محمد :لا تقولين تكرهين المطر ؟
ريما : اكرهه واكره سيرته بعد
ضحك محمد وهي انقلبت تبا تنام ٫ وهو كان يلعب بشعرها ..
بعد مرور ساعــه
محمد قرص خد ريما : ريموتي حبيبتي قومي …
لا زالت نايمه ٫ صار يناديها بهدوء : ريممما .. ريمااا .. ريمممما .. !!
لكنها نايمه ٫ هني استغل الفرصه وباسها على شفايفها وهمس ف اذنها : صباحج انا ي قلبي ..
فتحت عينها وهي تحس عمرها تحلم : صباح الخير حبيبي ..
محمد حس انها تأقلمت وياه وصار يتلمس خدها : بتقومين برآ ؟ ترآ اهلج يريدون يلعبون قبل ما نروح .. tomorrow we'll leave
ريما فتحت عينها ورفعت جسمها بتعب وصارت قاعده وهي تفكر ٫ ولا كآنها سمعت كلام محمد … اما هو قعد جنبها وقال : بتطلعين ولا شنو ؟
ريما : اطلع وين ؟
محمد : بيلعبون برا ..
ريما : مدري بك .. انت روح وايي بعدك
محمد: على منو اتجذبين ؟ يلا طلعي لج ملابس والبسي اشوف …
ريما : ليش ؟ شو السالفه ؟
محمد بهمس : علشان ما تلبسين قصير وتعاااندين ..
ريما ما علقت وراحت للدولاب سحبت لها تي شيرت اخضر فاتح وبرمودا ورديه فاتحه .. لبست تحتها زلاغ شفاف لونه ازرق قاتم طويل .. ولبست جاكيت بني جينز قصير ٫ طلعت وهي تلف شعرها يمين ويسار بييدها ٫ محمد : يلا بتطلعين ؟
ريما : زين .. زين ..
طلع محمد وريما مشت وراه بملل وكسل .. ام عبد الله فرحت وحست انها بتصيح يوم شافت ريما يايه صوبهم ..
ام عبد الله : هلا حبيبتي هلاا ب قلبي .. يا بنتي خوفتي قلبي عليج ..
ريما تحلم ف اشياء واشياء : ادري ادري …
ام عبد الله باستها على خدها وصرخ مايد: محمـــــــد .. ما تبي تيي ولا شو ؟
محمد فسخ قميصه الاصفر وركض لهم ووقفوا عند الشاطئ .. صرخت نجوى وآمنه متحمسه وياهم : بنظم لكــــــــم .. ترا اعرف اسبح
وراحت وياهم .. كان خالد ومحمد وعبد العزيز وسلطان وسيف ومايد ونجوى وساره بيتسابقون .. من الشاطئ لنقطه معينه حددها خالد .. صرخت نعيمه وبدوا يتسابقون .. ريما كانت ف الاحلام ماحد يدري ف شو تفكر .. والبنات طار العقل وصاروا يشجعون .. اما الامهات احضروا المناشف وصارن يراقبن .. انتبهت ريما عليهم وقالت : ليش راحوا هناك ؟ هم ميانين ؟ (صح النوم يا ناايم)
نعيمه : يتسابقون …
ريما : شوها العقل .. علشان شو يتسابقون ؟ لا يكون اللي يسبق بياكل اكثر ؟ همم مدري عنهم والله ٫ يسوونها ويا ويوههم .. فديتك ي راكان وذيابوه لكم وحشــــه !!
نعيمه تضحك ع اختها المسطله اللي ما تدري عن شي .. وكان الاول سلطان وبعده سيف وبعدين خالد وبعدين عبد العزيز وبعدين محمد .. واول ما طلع محمد من الماي ريما شافته ولفت ويهها للناحيه الثانيه .. تكره هاي اللحظه ٫ ما تحبهــا ابد .. وبعد محمد كانت ساره ثم نجوى ! خذت ريما منشفه من عند امها وراحت لمحمد ٫ شو تسوي علشان ما بتبقى وحدهـا هناك .. رفعت يدينها وحطت المنشفه ورا رقبه محمد وقالت وويها جي =ــ= : انت فضحتنا .. ما سبقت التوآم ؟
محمد مسك يدينها وقال : واجهت صعوبه لان ريلي تعورني ..
ريما : سلامه ريلك .. انزين ما بتبعد ييدك ؟ لاني ييت هني على اساس انشف شعرك .. تعرف … احب العب به
محمد يغايظها : هممم بحلقه الاسبوه الياي
ريما : عشان اقتلك .. "وصار تنشف شعره " اصلا هو يطلعك حلو
محمد ببراءه : يعني انا حلو ؟
ريما عصبت : هييييه انته حلو … ( ههه اتذكر اخويه الصغير وعيال عمي الصغار )
محمد : عيونج الحلوه .. حتى انتي حلوه ريما …
ريما بعدت المنشفه عن ويهه وقالت : يله البس لك قميص .. ماحب اشوفك جي
محمد : ما تحبين تشوفيني جي ولا "ويهمس ف اذنها" تخافين من شي ثاني ؟
ريما بعدت عن محمد واحد كيلومتر وصرخت : هي هي ٫ اصلا انته لو تروم تلمسني ساعتها تعال كلمني .. هاهاهاي ضحكــه النصصصصر ..
ضحك محمد وشافها يوم تروح عند امها واختها نعيمه و سلامه وفاطمه اخوات عبد العزيز وزوجه ابوهم نوره ..

.
.
يوم جديد فِ بريطانيــآ
واليوم نهائيـــات اختبارات المـــدآري
الســـآعـــه ١٠:٠٠ انتهـــى جآك مــن اختبــاره ٫ وطلـــع ورآح يتمشى .. وصـــــل لحديقــــه بركــــه لندن المشهــــورهـ .. قعد يتذكر ويتــذكر
يوم كآن صغير ٫ وكـآنت هاييج الحرمـه تعتني بــه .. ما كــآن يعرف هـي منو ٫ ومن ويـــن هي .. مجرد انـــه كآن يحبــهآ بجنون ..
يحب شعرهـــآ الاشقر ٫ وخصلآتـــهآ الذهبيــــه .. عيونهـــآ الزرق
كآنت حنـــونــــهه ٫ كـــــآنت صبورهه رغـــم إن اهلــــه عذبوهــــآ وذلــــوهآ .. ويــآمآ جرحـــوهآ بالسب والشـــتم والكـــلآم اللــــي ما تستـــآهله ..
تتخيـــلون انهــــم كآنـــو يعيشـــون بقصـــر آو فلـــــه كبيــــرهه وفخمــــه ٫ وهي وين كـــآنت تسكن ف هـــآ القصر ؟ ع زآويــــه تحت غرفتــــهآ كآنــــهآ ملحــــق آو غرفــــهه خآدمــــه . كــــآنت بنتهــــآ ويآهــــآ .. كآنت تشــــآبههــــآ واحلى عنهــــآ بس شعرهــــآ كآن بنــــي دآكن عسلي محمر ( مزيج الوان ) ٫ كــــآن يتذكر جفآ وكره وقســــآوه جدته عليهــــآ .. كآنــــت تضربهــــآ كآنهــــآ وحــــده فقيره آو اقل بعد .. وفجأه صحى من هــــآي الذكرى .. مآ يريد يتذكر قســــآوه اهله على البنت اللي حبهــــآ رغم انهآ كــــآنت اكبر منه ..
رآح لبيتهــــم لقى تآلآ واقفــــه قدآمه .. تقرب وقآل : what you are doing here ?
( شو قاعده تسوين هني ؟ )
جاوبت بهدوء : h…ha ? no .. nothing …. just looking for something
( ه..ها ؟ لا .. ماشي .. بس ادور على شي )
جآك وهو بيدخل البيت : ok .. see you then
( طيب .. اشوفج بعدين )
تالا : wait .. I was wondering .. your home ….. it's for you or you bought it from someone ?
( لحظــــه !!! كنت اتســــآءل .. بيتكــــم .. هو لكــــم ولا شريتــــوه من احد ؟ )
جاوبت :hmmmm . honestly I have no idea .. sorry Tala
( همممممم ٫ الصرآحه .. ماعندي اي فكره عن الموضوع … آسف تالا )
تالا وهي حزينه : don't worry Jack … so .. later
( لا تقلق جاك … اذاً ….. اراك لاحقاً )
وراحت وهــــي تصيح ٫ كــــآنت تتوقع شــــي ثآني !

.
.
بعد مرور يوم عصيب عليهم .. عرفت شوآخ ان رآشد هو اللي بالغيبوبه .. كانت تصيح وزعلآنه وما تبآ تتكلم ويا احد .. نامت ف غرفه اليازيه ووخلوه كانت تقرآ قرآن .. فجاه نشت اليازيه من النوم وقالت بخوف : يمممه يييممممه كآبووس
خوله : ليش ؟ شو حلمتي ؟
اليازيه : حلمت ان راشد اخويه الله يطول بعمره …. بيسوي عمليه
خوله فرحت واليازيه تتنفس بسرعه خوله : ها كابوس ؟ يا يزوي ها شي حلو
اليازيه : بس العمليه ما بتنجح وقال الدكتور الانجليزي ان العمى هذا دائم ..
خوله هني اسودت الحياه عليها وشيخه كانت تسمع لهم وتصيح بسكآت ..
" ليش كل ما يحب انسان بريء حب صغير .. ينحرم منه ؟ لييش ؟ وانا اللي حبيت راشد اللي غّير لي حياتي ولونها لي … يروح فجأه وبدون اي سابق انذار ؟ آه ي حظي آآآخ "

.
.

اما ف اسبانيا ٫
كآنوا يلمون اغراضهم بيروحون للامارآت ..
ريما قآلت ل محمد انها تبآ تروح للكويت لمده اسبوعين تسكن عند خالاته ..
وهو ما رفض ٫ ركبوا للسفينه وبعد مرور ثلاث ساعات ونص وصلوا للمرفآ وتوجهوا للمطار …
وبعد مرور وقت مدري كم ٫ لاني ما اعرف اوقاتهم و السيره والرده لكن اتوقع انهم كانوا تقريبا على اربع خمس ساعات ..
ومحمد هاي المره ما قعد يم ريما .. قعد يمها واحد اجنبي وساره يمها ..

.
.

اليوم الصراحه بقتل الكل .. اولآ عمي يخطب لي نهيان بكيفه ٫ وه وه لا تخافون ما خطبه لي بس يعني يحيره لي … وثانيا يدوتي تمدح نهيان الصرااق ها .. وشمسه ونوره وسميره يمدحونه ويتخيلونه زوجي .. ياا الللللللله ٫ الود ودي اقتل هــــآ نهيان .. اف اف قهــــر .. والله لو يدرون هم عن اللي هو بيسويه جــــآن كلهم طــــردوه الحمار .. دخل حمد علينــــآ بعد هذآ وقعد يم نهيــــآن وهني بديت اشتغل على خطتي .. وكآن الحمد لله عمي موجود ..
قلت : عمــــــــــــي .. دريت شو سمعت نهيــــآن وحمد يقولون ؟
عمي المسكين قال : شو قالو ؟
نهيان يطالعني وحمد يطالعني بخوف وقلت : قآلوا انهم يريدون يســـــ….
نهيان : قلنا انه نحن نبا نسفر شمسه ونوره لانهم اليوم زوجوا وطلقوا اللي يريدونه .. بس
عمي سكت وانا عصبت ٫ ليش يقاطعني .. والبنات ضحكوا وقالت شمسه : يا ريت واله لو نسافر !! مالت عليكم يا الشباب تسافرون ونحن قاعدين هني ..
نوره : طول وعرض ع الفاااضي
نهيان : يوم تتزوجن سافرن على كيفكن …
وانا ابا اقهر به : نخاف يطلع لنا ريل مثلك .. غبي ومتشدد وماعنده سالفه وصــــ…..
نهيان : جب انتي .. مابا اسمع صوتج
دلال : هي هي بنشوف ..

.
.

وصلوآ محمد وريمـآ للكويت .. واتجهوآ لبيت الخآله سعآد .. اول ما وصلت السياره نزل محمد ريما هني مسكت ييده دليل على حركه انها تبآ تبين لهم انه ها زوجهـآ ٫ مب لآي سبب ٫ بس لانها تبآ تقهر ب ملآك .. دخلت البيت وصارت الخآله سعاد تسلم وتسلم .. وتمدح ف محمد وتقول اشتقنا لك و .. و.. الخ
الخاله سعاد : يالله ي محمد ي ولدي .. كبرت ما شاء الله عليك ٬عاد الحين ما نبيك تلعب ويا بناتنا ..
محمد : هههه لا بناتكم ما ابيهم .. كاهي مرتي ريما
الخاله سعاد بدل الفرحه فرحتين : كلوولولولولولوش .. الف الف مبروك حبيبي إلا امك ما وصلت لنـآ خبر نفرح فيك ..
محمد : كل شي صآر بسرعه ..
الخاله سعاد وهي تطالع ريما : ما شاء الله عليها بنت غاليه .. وبنت سليمآن … تستاهلهـآ ي ولدي
ريمـآ : إلا يا خالتي .. ما قلتي لي بنت عمـي ملآك وين ؟
الخاله سعاد تآشر ع الدري : تلاقينها فوق ف غرفتهـآ …
ريما : محمد … "وتمثل" حبيبي … بسير فوق وارجع لك … ثواني
محمد ما قال لها شي وراحت فوق .. عاد انتوا تعرفون ريما مب سهل تقول حبيبي .. إلا بالاحلام واول ما تقوم .. هههه وصلت فوق ولقت بنتين قاعدين يسولفون ويطالعونها ..
ريما : مليك وين ؟
نهى : داخل هاي الغرفه " وتاشر"
ريما : ايه ايه .. طيب ٬ اسمي ريما بنت عمها .. تشرفت فيكم
وراحت للغرفه .. نهى : تهبل صح ؟
نيلآ : اي وآيد .. ما شاء الله عنهآ
نهى : يعني هاي مره محمد ولد خالتي ؟ مستحيل .. تحسينهـآ صغييييره
نيلآ : ايه وتنخدعين انتي بالشكل ؟ تهقين عمرها ٢٣ ؟
نهى : لا ي معوده .. ٢٣ عمر محمد
نيلآ : انزين بالاقليّه عمرها ٢١ او ٢٠
نهى : كبييره .. هههه اكبر عني بخمس سنوات "هي عمرها ١٦" واكبر عنج بثلاث سنوات " عمرها ١٨ "
نيلا : ترا ما يهم العمر .. يهم الاخلآآق ي …
قطع عليهم صوت صريخ ريما وملآك .. نهى : هاي ملآك شنو فيها ؟ من امس و إهي تسب وتشتم ؟
نيلا : قولي من اسبوووع
ريمآ طلعت من الغرفه : هيه يالخايسه .. تسوين ها علشان تبين تشوفين انا من اي طينه ها ؟ تلعبييين على منو انتي ؟
ملاك وتبعتها : لانج انتي الخايسه اللي دمرتي حياتي .. وهدمتي كل شي فيها … ما تركتي فيها شي حي
ريما : هو اصلا كان فيها شي حي ؟ كل اللي كنت تخططين له كانت احلام غبيّه لانج يالمينونه يالمريييييضــــــــــــــــه المتخفلــــــــــــــــــــه .. ما فكرتي إلا بنفسج .. يالمريض….
ما كملت ريمــــآ إلا وصرخآت نهى ونيلآ وهم يشوفون ريما تطيح من فوق الدري .. لا يا ملآك .. ليش كملتي كل ها ؟ كافي انك كنتي على وشك تضيعين مستقبل بن عمج .. ليش ؟الحين انتي تقتلينها ليش ؟
محمد بسرعه قام وشال ريمــــآ لآقرب مستشفى .. اما الخاله سعاد صارت تطالع ملاك بنظرات غير .. كأنها تأنبها ع اللي سوته .. لانهـآ تعرف ب مرض ملاك .. اما البنـآت ف لا ..

.
.
.

ام ميعآد .. دخلت البيت ووراها ميعاد اللي ملامحها حزينه ..
ميعاد : احس اني غلطت ماعرف ليش ..
ام ميعاد: الله يرحمه يا بنتي … انتي ادعي له بالمغفره وخلاص
ميعاد سكتت وفسخت عباتها وقعدت ع الكرسي : تتخيلين امي ؟ كان بيسوي فيني شي بس وقف وصار يشوفني كنت اصيح وقال روحي ..
ام ميعاد : يمكن فكر انه يمكن يوم من الايام يتقدم يخطبج .. وما حب يحط فكره شينه عن نفسه .. ف تراجع عن قراره
ميعاد : آه .. بس ما هقيت انه فيه سرطان الدماغ !! وانه ممكن يموت بأي لحظـه ..
ام ميعاد مسكت ييد بنتها وقالت : يا بنتي ها المكتوب وارضي باللي صار … وادعي له
ميعاد دعت له من قلبها وسارت تنزل الشنط ٫ لان ام ميعاد بتسافر قبل علشان تستطلع المكان ف كوريـآ ..

.
.

ف المستشفى - الكويت
دخل الدكتور على ريما اللي كانت نايمه ومحمد اللي قاعد يطالعها …
الدكتور : البنت دي حالتها مستقره الحمد لله .. بس ي اخي هي احتمال ٨٠ تفقد ذاكرتها مؤقتاً ..
سكت محمد وقال الدكتور : وهي ادويّه لازم تتابع المريضه ع تناولهم ..
محمد خذهم مشكور ..
بعد ما قامت من النوم خذوها للبيت ونامت بعد ما اخذت الدوا ..
دخل محمد ل ملاك ولقاها تقرا كتاب ولا عليها .. محمد : ملاك حبيبتي
ملاك : خير ؟ شنو تبي ؟
محمد : ابا اسألج عن شي مهم ..
ملاك : شنو ؟
محمد : ريما بآخر يوم امتحانات شو صار لها ؟
ملاك سكتت وحبت تستغل اللحظه وقالت : ………………………………………….. وبس !
سكت محمد وهو مصدوم وقام وبدون ما يتكلم طلع .. راح يتمشى ف العاصمه يغيّر جو وبالمره يرجع لوطنه اللي غاب عنه سنييين ..

مر اسبــوع كآمل على شخصيآت روآيتنــآ
والاهم حآليــآ هم ريمـآ ومحمد ..
حيث انقلبت حـآله ريما آخر يومين .. كآنت ف حآله يرثى لهـآ ..
كانت تستفرغ " تتقيء" وويها اصفر من التعب .. وتتنفس بسرعه ..
الخاله سعاد اللي ما تدري عن شي : قم ي ولدي ووصلها للمستشفى يمكن مرتك حامل !! ( ما تدري )
محمد " شلون حامل وهي حتى ما تبيني المسها ؟ " : ايه ايه.. بشوف
الخاله سعاد : بس ترا مرتك تعبـآنه وتحتآج احد يوصلهــآ المستشفى ضروري ..
واتجهت الخاله ل ريمـآ .. ومحمد شغل السياره وتوجه للمستشفى بعد ما ركبت ريما ..
دخلتها الممرضه الغرفه ونآمت .. و بنفس الوقت دخلت الغرفه بنت ثآنيه كآنت تعبآنه مثلهـآ ..
فحصتها الدكتوره وقالت للممرضه : هممم البنت هاذي فيها فقر دم حاله ثالثه ! ومحتاجه احد يتبرع لها .. اكتبي لها موعد
واتجهت الدكتوره للبنت الثانيه وبعد ما فحصت ابتسمت وقالت : ما شاء الله عنج حامل .. مبروك حبيبتي ..
الممرضه رآحت تبشر اهل البنت ولقت محمد واقف قالت : انت زوج ريما ؟
محمد : ايوآ ..
الممرضه : الف مبروك يا استاذ البنت حآمل .. الف مبروك عليكم
محمد مب مصدق : تقصدين ريما … ريما سليمان ؟
الممرضه : ايوا يا عمي … منت مصدئ ليه ؟
راحت الممرضه وهو ف صدمه .. واتجهت للعايله الثانيه اللي تنتظر على اعاصبها وقالت لهم وقاروا يتحرطمون ويقولون لها لا ولا ونحن نعرف ..
لكن محمد كان مصدوم .. صــدمه قويه جداً !!
محمد بهمس : كلام ملاك صح ؟!
" البنآت كلهم قآلوا ان ريمـآ مسويه علآقه ويا واحد .. والكل اثبت ها الشي .. هي مب بنت مثلنــآ ٫ والدليل كانت ويا واحد ف حمام المدرسه القريب من قسم الاولاد .. ولو منت مصدق اسأل بنات المدرسه والشهود "
وتذكر كلام آمنه و ميعاد ومريم .. " لازم تروح للدكتوره قريب لازم "
شهق وراح لعند ريما واول ما شافها التفت لليمين لقآ بنت مستانسه وفرحآنه وتضحك .. والدكتوره تنصحهـآ ..
محمد ناظر ف ريما نظره .. وهي اخذت الورقه ومرت ع الصيدليه واخذت الادويه ووصلوا البيت .. رآحت للغرفه وحطت الادويه وقالت بهمس : معقوله فقر الدم فيني تطور لهاي الدرجه ؟ هممم ي ويلي من ابوي !
محمد : يعني كل الحجي اللي كنت اتوقعه عنج كان صج ؟
ريما : عن شو ؟
محمد : ذاك اليوم ٫ كنتي تدافعين عن عمرج علشان تلقين احد يستر عليج وعلى فضايحج ؟ قمتي تتكلمين وتبينين انج طاهره وعفيفه وشريفه .. ومن هناك العكس كله صج … قمتي تقولين لا تشك فيني ولا تقول اني ارمس شباب ولا تقول اني اطلع وياهم … وانا اليوم اكتشفت انج …. وببساطه …. حآمل !
ريما التفتت عليه بسرعه وقالت : نعـــم ؟ ومنو قالك اني حامل وانا ما لمسني بشر ؟
محمد بهدوء : بس بس بس .. كلامج والحجي الفاضي وفريه لنفسج انتي وها اللي ببطنج …
ريما تقربت وقالت : لا تقعد تظلم وبعدها تنـــدم !!
محمد : على شنو بندم ؟ على الايام اللي قضيتها معاج وانا اظن انج انتي غير عن كل فكره فكرت فيها ؟
ريما وسط ما كان محمد يتكلم : محمد لا تتهور وتظلم
محمد : على شنو بندم ؟ ها ؟ على شنو ؟ تتحسبني اني غبي ومينون اقوم اقعد ويا وحده ……. حثاله وسخه ؟
ريما وسط ما كان محمد يتكلم : محمد لا تتسرع وتقول ع كيفك
هني محمد ما قدر يستحمل وصفعها كف ع ويهها وقالت : شاطر محمد … شاااطر ٫ اصفعني بعد اصفعني علشان بدل المصيبه مصيبتين وتندم على هاي اللحظه مليون مره …
محمد : يعني مستانسه حضرتج باللي قاعد يصير ..
ريما : وليش ما استانس ؟ ها ؟ تصفعني كف وانا ما سويت فيك ولا شي بس صدقني .. انا مب النوع اللي يدق الباب مرتييين .. انا مب من النوع اللي لا قلت لك كلمه اسكت ولا اعبرها .. اقول لك كلمه لو على راسك تنجبر فيها … صدقني بتندم لو غلطت غلطه بسيطه او لو زلـه .. صدقني
محمد : ايوه ؟ وبعدين ؟ "مسكها من ياقتها (رقبتها) وهي تناظره ببرود " حسبالج اني بنخدع فيج وبكمل وياج واروح استر عليج وبعدين تطيحين المرض والوسخ فيني ؟ تف عليج وعلى التربيه اللي تربيتي وسطها ..
ريما ساكته ولا تكلمت .. ظلت تشوفه وهو يسبها لانها تعرف ملاك شو سوت .. وتترف شو صار ف المستشفى
إلآ وقال محمد : روحي ويا شيفتج .. إنتي طالق .. وورقه الطلاق ارد الامارات اعطيج اياها
ريما ردت خطوه للورا : وهني يا محمد .. لو تبوس راسي ،وريلي وييدي ما رجعت لك .. تحلم اني ارد لك بعد كل ها … لانك بتعرف انك غلطآن وغلطتك هاي مستحيل اسامحك عليهــآ مستحيل ..
محمد : اقول لج طلعي برآ
ريمــا : اعيد واكرر لك واذكرك .. لو تبوس راســي وريلــــي وييدي .. ما رجعت لك يا محمد ..
محمد : إلا انتي اللي بتبوسين راسي استر ع فضايح ي بنت #### .. يله اشوف
ريما ما ردت عليه وضمت اغراضها بالسريع ونص ساعه وهي طالعه بتاكسي للمطار … متجهه للإمارآت

وهنــآ اعتبرهآ نهآيه البآرت ٢٨
^^ انتظروني ف البآرت ٢٩ وما قبل الاخير .. =/








مشكووووووووووورة ~~||Yu₥i-Chaи||~~عــ الاهداء الكيـــــوت




قائدة شلة ShUgO cHaRa



تصميمي الجديد







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://anime-cool.maghrebarabe.net
AreChul
المديرة
المديرة
avatar

الساعة الان :
انثى النقاط : 102805
السٌّمعَة : 48

مُساهمةموضوع: رد: روايـــــــــة (من عرفتك كرهت الاجانب امثالك ومن عرفتج حبيت البدو امثالج ..)   الأربعاء مارس 21, 2012 6:38 am


من عرفتك كرهت الآجانب امثآلك ٫ ومن عرفتج حبيت البدو امثالج ؛ البآرت ٢٩ ( وما قبل الآخير )
وهذا الجزء الآول من البآرت ٢٩ …… تحت عنوآن : اصرآري سبب بيكمّل حيآتي … ومن هنآ تكتمل الحكآيه !!

صرآحه عن قصه ريما ما اعرف كيف ابدا فيها ٫ من كثر ما هي معقده بالنسبه لي .. هممم ترا من بعد ما راحت للمطار قعدت تنتظر وانتظرت بس للآسف رفضوا يخلونها تاخذ التذكره بسبب عمرها ! فصارت تفكر ..
ريما : غبآآء ٫ الحين كيف برد الامارات ؟ ها الغبي الحقير الاناني .. ظلمني بدون ما يسألني حتى … همم الحين منو اللي خدعه وقال له اني حامل ؟ صراحه غبآء … انا عمري ما لمسني بشر ايي هاذا اللي مادري شو مسوي عمره يقول عني حامل ؟ بذمتك يعني … ليش ما تأكد ؟ همممم المهم بيكتشف يوم من الايام انه ظلمني وبيشوف .. بس "وقالت بحزن" انا حبيته و…. كنت اتمنى انه ما يرد لافكاره مره ثانيه … حرام عليه ٫ مادري .. ماقدر اكرهه .. احس ان قلبي امتلى ب حبه وتعلق فيه …. "وقالت باصرار" برايه .. انا اصلا لازم بنساه علشان ما ااعذب عمري ف شي سخيف ويا فيسه … ب ايي اليوم اللي راح ايي لعندي ويترجااني اسامحه … ساعتها يشوف هو منو .. "وتلمس خدها " لا وصفعني .. وانا عمره مخلوق ما ضربني …
مسكت فونها واتصلت : هلآ خالد … انته وين الحين ؟
خالد وبنت لولو(علويه) بين يدينه : ف البيت بعد وين ؟
ريما : خيبه شفيك معصب ؟
خالد : لا ولاشي "واخذت نوره البنت " ها ما قلتي لي الكويت حلوه ؟
ريما : حلوه وتجنن .. بس ما رحت اماكن وايد فيها ٫ بسبب اشياء … المهم يله تعال لي برد الاماراااات
خالد : وليش ما يوصلج محمد ؟
ريما تنقع عذر وتصرف : ههههه لانه بيروح لامريكا على سبب انه بيشوف شركه واحد وجي ..
خالد : شركه ؟ مب هو دارس هندسه طاقه ؟
ريما عصبت : وانا شو يخصني فييييه ؟ بتيي هني ولا شو ؟
خالد ضحك : والله ها ريلج والمفروض يردج وبعدين يروح
ريما : شو اسوي فيه ها الزووووول .. بتييني ولا لا ؟
خالد: لا مشغول ٫ اخلي نايف اييج …
ريما : ايه انته تستعبط ويا فيسك وهاي حبيبه القلب اللي ….
خالد: بس بس
ريما : ناااايف عنده شغــــل .. اففففهم يالثووور
خالد: طيّب شو رايج اخلّي احمد ولد عم ابويه اييج ؟
ريما سكتت وانصدمت وطاح الفون من ييدها وسرحت بس بسرعه مسكت الفون .. خالد: انتي شو فيج ؟
ريما :لا لا … بليز دبّر لي اي احد اييني … شوها ٫ الحين انا بكمّل ١٨ بعد شهرين .. وما طاعوا يعطوني التذكره ٫ تخّيل بعد عنااء طويل انتظاار قالوا ماشي
خالد ضحك : اقول …
ريما : قوول وفكني
خالد : اخلّي عبد العزيز اييج ولا شو ؟
ريما : هممم عبد العزيز ؟ بس انته بالله عليك ليش ما تييني ؟ قاعد تفر لي كل مره واحد ؟ قول لاختي وساره اييوني احسن … استحي ع ويهك حماار
خالد : طيّب … يله سكري الفون
ريما : خلصت رصيدي يالمعفـــن ..
صكت الفون وصارت تنتظر ومن التعب والآلم اللي ف قلبهآ نآمت ..

.
.

نروح ل لندن الآن ..
قامت تآلا الصبح بتروح للجآمعه ٫ وف منتصف طريقهآ لقت جآك .. ركضت نحوه وقالت : good morning Jack
( صبآح الخير جاك )
جآك : oh … hay ! how you're doing ?
( اوه … هيي ٫ شو مسويه اليوم ؟ )
تآلآ : very good .. so you're going to the university ?
( تمآم .. هممم بتروح الجامعه ؟ )
جآك : no … I'm going to walk here and their .. what about you ?
( لا .. بروح امشي مني ومنآك .. وانتي ؟ )
تآلآ : really ? so I'm going with you
( والله ؟ طيب اروح وياك )
ابتسم جاك واتجهوآ لميدآن لندن ٫ وبينما هم يمشون قالت تالا .. : i'm gonna tell you something … I didn't told any one about it … please when I'll tell you … keep it as a secret ..
( بقول لك شي .. ما قلت لاحد عنه ٫ علشان جي بليز يوم بقول لك لا تقول لاحد .. اكتمه ك سر )
جاك هز راسه بمعنى " اوك " وهي قالت : I'm not from England … actually I'm from ….. Qatar and my mother form the US
( انا مب اصلي من انجلترا … صرآحه انا من …. قطر بس امي من الولآيآت المتحده )
انصدم جآك وصار يشوفها وهي كمآن ساكته …

.
.

امآ عندي آنا قمت الصبح وصرت ارتب شعري ولبسي .. صراحة تحممت مده قصيره لانه مالي نفس ابد .. لبست اي لبس ولا حطيت شي بويهي ولا بشعري ! عادي ٫ اصلا ها الشي صار طبيعي ٫ لو اتعدل يقولون علشان نهيان .. ولو ما تعدلت يقولون تعبانه ونفسيتها زفت .. اصلا اللي يدور رضآ الناس تعب .. ماحد يقدر يرضيهم .. ههههه وربي ان جحا يذكرني باشيآء واايد .. وحليلهم ! آه
دخلت لخواتي التوآم قلت يمكن اسولف وياهم لكني ما لقيتهم ٫ طلعت من البلكونه لقت نهيان يكلمهم .. عصبت تعرفون ليش ٫ اصلا ها الاحساس منتشر خخخخ مادريكيف افهمكم بس يوم اشوف نهيان يكلم حد اعصب لانه يقهر بي .. وانا ماغلطت عليه ٫ هو اللي يلغط بسبب اسلوبه العصبي والهمجي والمجاعه .. حشا ي بوكم ها انسان مره ماحد يقدر يتفاهم وياه ٫ حتى امه يوم قالت بتخطب له بنت مادري من هي .. سمعت انه انفعل على امه وقال انا ليش اتزوج الحين و .. و .. كلام وايد ما اذكره .. بس والله اللي ذابحني اني اريد اعرف شو استوآ بعد ما ضاعت شهادتي ؟ الود ودي اعرف هذاك منو ؟ اذا عرفت يمكن ساعتها اطير ب….. ويت !!! الحين تذكرت ! هييييه هيييه صح ٫ وعاد انا ما تذكرت الا يوم شفت حمد وعمي ؟ ههههه وجوه مبّشره هههههه والله صار لي مده ما ضحكت ..
بالضبط اتذكر يوم سالفه المسبح ٫ كله من نهيان .. لانه بس يغار لان عمي علي كان يدلعني اكثر عنه
فكنا قاعدين عند المسبح ٫ وانا واقفه اطالع بنت عمي شمسه ونوره ويا حمد يسولفون ومادري شو .. وانا كان الا عمري ٥ سنين ..
كنا كلنا صغار وانا ماكنت قريبه من بنات عمي .. لانهن كانن متكبرات ٫ تقرب نهيان مني من ورآ ودفني ع المسبح وانا صغيره ماعرف اسبح
وحست ان الماي دخل ف الرئه مالتي وحسيت ان آخر ثواني من حياتي قربت .. حاولت اتنفس بس الماي كان ساد كل شي وييدي كانت على رقبتي احاول اسوي شي
لكن ما باليد حيله .. الا وعمي علي الله يرجعه لي بسرعه نقز ف المسبح واخذني وصار يسوي لي تنفس اصطناعي ونهيان منقهر مني ويطالعني .. وبعد ما تنفست وصرت اصيح .. حضني عمي وصار يصرخ على نهيان .. وهو راح لداخل ونحن رحنا داخل واول ما دخلنا سمعنا يدي ينازعه ويصرخ عليه .. ويقول " بنتي دلال ماحد يسواها .. واذا وجودها مب عايبنك روح لبيت ابوك ولا ترجع ! فاهمني ؟ " وطبعا بيت عمي اللي و ابو نهيان قريب بيت يدي .. ما يفصل بينهم الا يدار ! واحيانا نهيان ينعزل ويصير ف غرفته ويلعب بروحه ومرات ويا ربعه .. حتى ماعرف شو يسوون بس تعرفون الشباب ! المهم بعد هاي السالفه كان عمي علي ما يتكلم ويا نهيان ابداً وحتى يدي وابوي .. وعمي اللي هو ابو نهيان كان معصب عليه وحرمه من كل شي ..
ومادري شو استوآ علشان يسامحونه ٫صدق نسيييت .. الله يسامحج يا امايه دامج خليتيني انسآ كل شي ف عالمي !! آآه
إلا وشي يقطع عليّه وهو تلفوني .. تقربت منه ورديت بدون ما اشوف : الو ؟
المتصل : اهلين بآحلى صوت بحياتي .. هلآ حبيبتي ماتدرين شقـ…
قلت : لو سمحت ما عاد تدق عليّه .. وتلا ترا لي تصرف ثاني
وسكرت بويهه .. ياربي هاذا من متى وهو يدق عليه ؟ اخاف لا تستوي لي مشكله ٫ بس انا ليش ارد عليه ؟ من المفروض اطنشه ولاا حطه ببالي ! واحد خايس حقير حمار ! اففففف يقهرون بي هاييلا الناس ٫ يغازلون وبالآخير يسبونها .. هم اصلا ليش يغازلون اذا بيسبون ؟ صدق ملانين .. آه

.
.
ما عليكم مني ٫ نكمل عند تآلآ ..
جاك تكلم بالعربي : انتي من قطر ؟
تالا بالرغم من انها اصل عربي لكنها ما تعرف تتكلم عربي وقالت : what you are saying ?
( شنو قاعد تقول ؟ )
جاك : if you are from Qatar you should speak arabic .. right ?
( اذا كنتي من قطر المفروض تتكلمين عربي مو ؟ )
تالا : that because of my mother like what i said for you .. she is from the US
( هذا لانه بسبب امي مثل ما قلت لك … هي من امريكا )
سكت جاك وكملت تالا : but .. how did you speak arabic before a while ?
( بس كيف تكلمت عربي قبل شوي ؟)
جاك : because of my father
( بسب ابوي )
تالا : your father ?
جاك : my father from Kuwait .. but he's died
تالا : ابوك ؟
جاك : ابوي من الكويت .. بس ميت من مده
تالا : I'm really sorry but I'm decently can't understand that you're from kuwait
( انا جد آسفه .. بس الصراحه ما اقدر استوعب انك من الكويت )
جاك : I born here .. for that I know how to speak arabic a little .. I had a friend here but she's gone , It's all because of her mother's die
( انا مولود هني .. علشان جي ما اعرف اتكلم عربي زين .. كانت عندي صديقه بس راحت بسبب موت امها )
تالا : me too .. I had a friend her but my father told that we should leave them …
( وانا بعد كان عندي صديق هني بس ابوي قال لي لازم نتركهم )
جاك : and why did you leave them ?
( وليش تركتوهم ؟ )
تالا : his mother was sick , and there was a old women there she was always hated my mother and dislike me .. so I thought that they told my parent to leave ..
( امه كانت مريضه .. وكانت في عيوز كانت دوم تكره امي وتكرهني .. علشان جي كنت اظن انهم قالوا لاهلي انه لازم نروح )
جاك : what is the name of that friend ?
( شو اسمج صديقج هذا ؟ )
تالا : I was calling him SETO .. because he remained me of my teddy-bear
( كنت اسميه سيتو ٫ لانه يذكرني بدبدوبي )
هني جاك التفت لها وصار يشوفها وهي تطالع البحيره .. تقرب منها وقال بهمس : are you SETA ?
(انتي سيتا ؟ ) " اسماء طفوليه خخخ "
رفعت تالا راسها وصارت تشوف جاك .. على طول جاك تقرب مها وباس شفايفها وحضنها وقال بشوق : I missed you
( اشتقت لج )

.
.
.
بعد مرور ثلاث ساعات وصلت ساره ونعيمه وعبد العزيز لمطار الكويت ٫ قعدت ساره يمها وقالت : خير حبيبتي اكو شي صار ؟
ريما ملانه وتحرك ريلها بعصبيه : لا .. بس …"وبلا نفس" محمد بيروح لامريكا وانا ما اريد اروح
نعيمه : وليش ؟ المفروض تروحين وياه .. مب تخلينه بروحه
ريما : ما يهمني … اهم شي اوصل الامااارات وارد غرفتي وانام ..
ساره : هممم .. طيب ننتظر شوي ٫ قومي بنروح لعند خالتي وبنقعد عندهم ٫ امي وصتني اقعد عندها واسلم عليها .. صار لنا مده ما رحنا لهم .. وبنتفاهم بموضوع محمد وسفرته لامريكا ..
ريما : روحوا انتوا .. انا ماني رايحه …… على جثتـــي
ساره : ليش في شي صار ؟
ريما بحسب معرفتي انها كان ودها لو تبوح لساره عن كل شي لكنها سكتت بسبب كبرياءها اللي مستحيل تتخلى عنه ف هاي اللحظه : لا ..
نعيمه : خلاص ساره ٫ ناخذ لنا شي ناكله وبعدها نروح ..

.
.
.
في غرفه ميعآد .. كانت السآعه عندها 8 المسسآ ..
كانت ترتب غرفتها وهي تصيح .. وتتذكر الكلام اللي موجود ف رساله زايد ..
" حبيبتي ميعآد ..
آسف لو اني حطيت ف بآلج اعتقآدات غلط .. بس حبيت ابشرج اذا كنتي تتمنين لي الموت ! ترآ الموت ف طريقه لي
وكنت احآول اصارحج بآني مريض بسرطان المخ ٫ وكنت ابي اقول لج لكنج ما كنتي تعطيني فرصه ..
وحآولت اكثر من مره اني اقول لج لكنج تسفهيني وتخليني .. وآسف اذا تهورت اليوم فيج .. بس ما كنت اقدر اسوي ولا شي
إلا اني آخذج بعيد .. بس مهمآ صار آنا احبج واغليج وحبج ف قلبي متعلق لو مهما صار ..
واذا مت وقريتيها بعد موتي .. ما ابي منج إلا الدعآء والرحمه ..
ولد جيرآنكم ٫ زآيد "
صارت تصيح وهي تتذكر العزآ كيف كان مآساوي .. امها ما كانت تبي تروح ٫ لكن ميعاد غصبتها لانها خايفه عليه
وكانت تحس انه مجرد حلم وما تبيه يتحقق .. كانت تحلم ب زايد يقول لها ادعلي بالرحمه انا بالقبر ..
لحقوآ على ثالث ايام العزآ .. كانت ميعاد تصيح من قلب ساعتها … وامها حاضنه بنتها .. ادوا واجبهم ورجعوا للبيت
ومن يومها وميعاد ف غرفتها .. تكتب ترسم تصيح ٫ امها تدق عليها الباب تكلمها لكن مافي شي اثر فيها ٫ كل اللي يصير ان ميعاد تصيح
كانت تحب زايد وغلاته ساكنه ف قلبها بهدوء .. ببراءه .. كانت تخطط خطط بريئه بعد زواجها من زايد .. فارس احلامها !
لكن ما توقعت انه بيوم يروح .. لا ! ولا خطر ف بآلها .. ليش ؟ اصلا منو يفكر بالموت ؟
كانت ميعاد دوم ترسم زايد واقف عند المقبره وهي قدامه .. ترسمه وترمس جنبه قلب مجروح .. )=
كل مشاعر الحزن الحين تجمعت ف قلبها .. حطت الدفتر على الطاوله وشافت الغرفه نظيفه وحلوه وقالت بحزن : منو انته يا زايد علشان تسوي كل ها ف قلبي ؟ ليش رحت وتركتني فارغه بدونك ؟ آه منك …. آآآه

.
.
.
محمد مسك التلفون بعصبيه ودق على ابوه : انا بكون ف امريكا بعد يومين ..
ابو نايف : بس ليش ؟
محمد : قلت لك علشان الشغل …
ابو نايف : ياربي منك .. بس احسن لك تشتغل ف الدوله
محمد : تريد ولدك ينتحر ؟ اقول ترآ انا بيي لامريكا ومالي دخل ..
سمع آخر كلمتين من ابوه ٫ وهو يقول له " انزين برايك " وصك التلفون وهو معصــــــب ..
وقال : عقب ما حبيتها وتعلقت فيها تظهر لي حامل ؟ لا ومن منو ؟ من وااحد وسخ لعب عليها ! الحقيره .. ( يا ربي ما اصدق انهم يحبون بعض ٫ والحين مادري ف شو يفكرون ! الله يرحمها اياام )

.
.
.
مريم اتصلت على ناصر : الو ..
ردت امل : هلآ … مريم
مريم منقهره : انتي شو تسوين عند ناصر ؟ وليش رديتي على تلفونه ؟
امل : لاني قاعده عنده .. وتتوقعين شو قلت له ؟
مريم : خير شو قلتي له ؟
امل : قلت له يفسخ الملجه منج ويفرج ف الزباله ..
مريم : حماره ٫ والله ما تسوينها ..
امل : إلا اسويها ..
سكتت مريم ونزلت دمعتها بس مسحتها وقالت : انتي ليش تسوين كل ها ؟ ليش منقهره وميته ضيق ليييش ؟
امل : لان ناصر لي انا وانا اللي احبه .. وانتي مالج دخل ٫ المفروض تحبين واحد يناسب مستواج يالصايعه ..
مريم : سكتي .. لا تقولين لي صايعه ..
امل : إلا صايعه ونص .. ولا ما كنتي تسوين كل ها ويا ناصر ياللي ماتستحييين ع ويهج ..
مريم : انتوا ف شو تفكرون ؟ ماصار شي يالـ…
امل : ماله داعي تفسرين .. لان الكل ماخذ فكره عنج …. ماله داعي افسرها ٫ ومهما سويتي تبقين ف عيونهم وحده حماره وقليله ادب وحياا .. فهمتيني ٫ وما اظن ناصر يقبل بوحده مثلج ! صح ؟
صرخت مريم : حماااره اكرههههج … طلعي من حيااتي طلعــــيييي ..
امل : ماني بطالعه من حياتج الا يوم اشوفج بعيده عن ناصر .. ياللي ما تستحقينه ! هو ما يستحق غيري ..
سكتت مريم وحاولت تهدي من عمرها وقالت بهدوء : تتوقعين ان ناصر ممكن يقبل وحده وسخه واهل سحره ؟ جاوبيني ؟ بالله عليج ما بيخاف على عمره تسحرينه وتحطين سكن العالم كله فيه ؟ مستحيل يقبل فييج فهمتيني ؟ اصلا ما تسوييينه ويا ويهج يالسااااحره الفاسقه !
وهني مريم سكرت التلفون وهي ومصعبه وتفكر شو ممكن تسوي ؟ وشو الحل … ؟








مشكووووووووووورة ~~||Yu₥i-Chaи||~~عــ الاهداء الكيـــــوت




قائدة شلة ShUgO cHaRa



تصميمي الجديد







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://anime-cool.maghrebarabe.net
AreChul
المديرة
المديرة
avatar

الساعة الان :
انثى النقاط : 102805
السٌّمعَة : 48

مُساهمةموضوع: رد: روايـــــــــة (من عرفتك كرهت الاجانب امثالك ومن عرفتج حبيت البدو امثالج ..)   الأربعاء مارس 21, 2012 6:38 am

29
الجزء الثآني ٫ تحت عنوآن : يا دنيــآ ضميني ٫ قلبي اسوديتي عليه .. وروحي ؟ لا كله ولا روحي ! ترآ ما اعيش بلآها …
اتمنى يعجبكم ٫ الصرآحه تعبت وانا اربط الآحداث فيه ٫ وفي كذا حدث حذفته علشان اني احست انه مبالغ فيه ..
وشكرآ لرفيجآتي اللي ساعدوني اكتبه واكمل عليه و.. تعرفون (=
و اهم شخص ٫ حمودي اللي هو اساس كتآبه روايتي ^^ …….. love you هههع

.
.
.

تالا : I can't believe it .. you was with me in my life for 4 years and I didn't realize that you are the one who was in my childhood ?
( ما اصدق … انك انت اللي وياي من اربع سنين .. ما اصدق اني ما استوعبت انك انت اللي كنت ف طفولتي ؟ )
جاك وهو محاوط خصرها ويمشي وياها وباين عليه انه خلاص ما يبي يتركها ٫ وهمس : don't forget that there are too much of things we didn't understand it until now ..
( لا تنسين انه في اشياء لسه ما عرفنا عنها للحين )
تالا : yeah .. but can I ask you ?
( طيب ممكن اسآل ؟ )
جاك : about what ?
( عن شو )
تالا : your mother … still alive ?
( امك …… حيه ؟ )
جاك : no … she's died from 7 years ago ..
( لا … ماتت من سبع سنين )
تالا : I'm sorry ..
( آسفه )
جاك : where is your mother ? I want to see her ?
( وين امج ؟ ابا اشوفها )
تالا : what a .. sham …. she's died also ! and I'm living with my mother's friend
( للآسف … ماتت بعد ٫ وانا اعيش عند صديقه امي )
جاك : why don't you live in my home ? you was living there in the past
( ليش ما تعيشين في بيتي ؟ كنتي تعيشين هناك ف الماضي )
تالا : no … I don't want to live my past with your grandfather ..
( لا .. مابي اعيش الماضي ويا جدتك )
جاك : no .. my grandfather is died from two years .. remember ? when I told you ?
( لا … جدتي ماتت من سنتين .. تتذكرين ؟ يوم قلت لج ؟ )
ضحكت تالا وقالت : so you'er living with ……. ?
( انزين انت تعيش ويا ….. )
جاك : with my uncle
( ويا خالي … )
سكتت تالا اللي كانت بتقول شي وكمل جاك : and he's from America but he's working here ..
( وهو امريكي بس يشتغل هني .. )
تالا التفتت له وكمل جاك كلامه : my mother was American .. and my father is kuwaiti
( انا امي امريكيه وابوي كويتي )
تالا : me too .. my mother is american but my father from Qatar
( وانا بعد .. امي امريكيه بس ابوي قطري )
جاك : you should know how to speak arabic .. right ?
( المفروض تعرفين تتكلمين عربي ؟ صح )
تالا : could you teach me ?
( ممكن تعلمني ؟ )
جاك ابتسم :its will be nice .. ok
( بيكون زين .. اوك )

.
.
.

بعد مرور ساعات قليله وصلت ريما للإمارات ٫ وبينمآ هم في طريق عودتهم من دبي ..
ساره : حبيبتي ريما ترا الكل موجود ف بوظبي ..
ريما : انزين ٫ نروح بوظبي ..
نعيمه : والله انج سالفه ٫ المهم …. عبد العزيز راح العين الحين
ريما : برايه نحن اصلا بس كنا نباه ك محرم .. ولا ؟
ساره : يس
هــــــدوء مده خمس دقايق
ساره : شنو صار بينج وبين محمد ؟
ريما ملانه ومستنده ع الدريشه : ولا شي
ساره : مستحيل ولا شي .. كان من المفروض ايي وياج ويوصلج للامارات ويروح !
ريما : ساره ؟ وانتي شو يهمج ؟ براينا …. انا اصلا اللي قلت له ٫ انا الغلطانه وانا اللي لازم تحطون اللوم علي موب هو .. اففف
ساره : خلاص لا تعصبين .. ترا بس كنت اسآلج …
ريما : شكــــــــــــــــــرآ
وبعد مرور سآعه ونص بالسيآره على طريق دبي- بوظبي ..
وصلوآ للدرب السريع ٫ وهني شوي اسرعت نعيمه وكانت ريما نايمه وهي تفكر ف كل شيء ..
بعد مرور عشرين دقيقه تقريبا وصلوا للحآره اللي اول ما تدخل فيها تستنتج ان المكآن هذا … » فنآن « كل البيوت او بالآحرى الفلل كان تصميمها وشكلها حلو .. تحس الفخآمه تشع من كل بيت .. لفت نعيمه ووقفت عند فلتهم اللي كان يدهم يسكن فيها ٫ ونزلت ساره ونعيمه ..
ساره : يا ربي نامت .. واه عليه عليها المسكينه .. احس في شي صاير لها
نعيمه : اوكي ساروه .. روحي داخل وانا اييبها
ابتسمت ساره وراحت داخل .. نعيمه : ريموه .. ريموه حبيبتي
ريما بغصب فتحت عيونها وحاولت تقعد بعدها صارت تشوف المكان وتستوعب .. نزلت وكانت لابسه عباتها المفتوحه ..
ريما : في احد داخل ؟
نعيمه : عمج راكان وآمون .. وامي وعموه مزنه ..
ريما : اها .. ومنو من عيال عمي واخواني ؟
نعيمه : عبد الله رجع من ماليزيا امس .. ونايف ف العين .. همممم "ومشت ريما ونعيمه وياها " خالد موجود هني .. ووووو ذياب خلص الدوره العسكريه من يومين هو وراكان .. وابوي وعمي ف امريكا مثل ما تعرفين ..
ريما تتثاوب وهي تمشي بتعب : يب يب .. الحين ممكن توديني فوق بروح انام ؟
نعيمه : اصلا كلنا بنام .. الحين الساعه ١١ وقريب يوصل منتصف الليل
ريما : بس بس .. تحسسيني هاييلا الناس الأدباااء .. آآه
ضحكت نعيمه ودخلوا الفله كانو موجودين ف الصاله الثانيه ٫ مب ف صاله الاستقبال .. ف ما لقت فرصه انها تسلم عليهم وراحت فوق فسخت عباتها وكانت لابسه سكيني اسود وقميص برتقالي باهت تي شيرت .. دخلت نعيمه وعطتها بجامه … تسبحت وبعدين نااامت ..
وقبل ما تنام كانت تفكر : ليش ما سآلني ؟ ليش تهور وصفعني ورمآ كل اللوم علي مع اني ما سويت شي .. اصلا هو يشككني بعمري .. انا ولا مره لمسني ريال ايي ويقول لي حامل ؟ اكيد ملاك او احد خدعه بسالفه آخر يوم ف المدرسه .. اصلا هذاك حتى ما لمسني .. الحمد لله ان ربي سترني ودافعت عن شرفي .. آه بس شو اسوي ماحد يقدر يرضي الناس ! مهما حاولت وغيرت افكآر محمد .. بيرجع يوم بيلومني لسبب بدون ما يتآكد .. بس ……….. ليش بالذات تركني عقب ما تعلق قلبي ب حبه ؟ عقب ما وثقت فيه وقلت بيحميني ٫ قلت بيبعد عني كل شر … والسبب ان السالفه اللي صارت لي ف الامتحانات اثرت ب عقلي .. صرت اخاف من كل شي ٫ بس ويا محمد كنت احس بالآمان .. حماني يوم ضعنا ٫ وكان يضمني ويحسسني بدفآه وحنان … آه شقد شوه بفتقد ها الحنآن .. لآني ….. مستحيل ارد له بعد كل اللي قاله لي ٫ رغم ان قلبي ما يطاوعني ومن المفروض ادافع عن شرفي … بس مب قدآم محمد اضعف .. ابدآ !!
ونآمت وهي غرقآنه دموع وتفكير وافكآر وكلآم وكلآم ..

.
.
في الصبآح التآلي ف روآيتي ..
كنت مواصله .. وقدامي دفتري وقاعده اكتب سوآلف ياما سمعتها من عند اهلي وربيعآتي .. سآلفه ف المدرسه .. سالفه صارت لبنت يعرفونها .. وسوآآلف وسوآآلف ٫ سكرت دفتري على قصه ريما وسحبت لي لبس من الكبت وتسبحت وطلعت بعد ما تلبست سمعت اصوات من برآ .. طلعت من البلكونه شفت نهيان يلعب ويا اميره وميره … افففف كيف انقهرت ٫ قاعد يرشهن بالماي انا ااراويه هذا ما يعرف عن خواتي ؟
نزلت وانا معصبه وحطيت الشيله على راسي بآي شي باهمااال وبدون اي قلب .. قلت بعد ما بعدت ميره عنه : انته تستهبل ؟ تبا تقتلهم ؟
نهيان ملان : وليش ؟
رديت عليه : ترا فيهم الربو وما يقدرون يلعبون وياك ها الكثر ..
ميره : عادي بنلعب شوي ..
اميره : هي
قلت : تستهبلون انتوا بعد ؟ ا الشي بيتعب قلبكم وانا اخاف عليكم ٫ وها اللعب وياه بيقتلكم !
نهيان ابتعد شوي بيروح ٫ لكنه وقف وهو يسمع اميره : انتي كله تسوين مثل امي .. كل شي تحرمينه علينا .. ما نقدر نلعب ولا نقدر نسوي شي .. حتى اذا تكلمنا تسكتينا ..
قلت وانا اصرخ : متى سكتكم ؟ لا تشبهوني بآمي .. فهمتوووا ؟
ميره : اصلا انتي كل شي فيج مثل امي .. يوم نشوفج نتذكر امي … علشان جي ما نحبج ..
هني طاح القلم اللي بييدي ونزلت دمعتي وقلت : انزين .. لا تحبوني ٫ خلو نهيانووووه النذل الصرآق يفيدكم … حبوه وموتوا فيه بعد … ما بقول لكم لا … اما امي ! شكرآ ..
رحت فوق وانا منكسره الخاطر ٫ لهاي الدرجه يكرهوني علشان امي ؟ يعني شولي دخل اذا ربي خلقني مثلها ؟ بس والله لو يعرفون شو ف قلبي ما كانوا قالوا انا مثل امي ..
والله اخاف عليكم واحبكم واحن عليكم .. واسوي المستحيل علشانكم بس انتوا ….. ما تفهمون !
لحظه …. هذا الاحساس ؟؟؟؟؟ نحن ليش ما سآلنا عمارنا ليش امي ما تهتم فينا ؟ ليش ما تسآءلنا ؟ من المفروض نسآل ونتساءل .. يمكن عندها شي او سبب !
هي يمكن تحبنا بس ما بينت .. او يمكن تحبنا بس ما تعرف كيف تظهر لنا ها الاحساس ؟
بس من المفروض تطلع لنا مثل اي ام .. تفكر فينا وتسهر علينا وتسوي المستحيل علشان تخلينا نبتسم ! ولا ؟
المهم الحمد لله اني عايشه حيه وعندي ام مب يتيمه بلا ام واب .. في غيري يتمنى الموت مليون مره بسبب اليتم .. وانا اتمنى الموت علشان اسباب تافهه !
اصلآ اول ما بدخل القبر بقول ردوني .. آآآه كيف الانسآن تهمه المصلحه وآيد ..

.
.
.
من الصبح طلعت آمل من غرفه نآصر اللي ف المستشفى وهي مرتآحه وتبتسم ..
طلعت من المستشفى وركبت السياره ٫ اللي كان السوآق والخدامه موجودين فيها ينتظرونها ..
مسكت فونها واتصلت … انتظرت وانتظرت بعدها ردت مريم : خير ؟
امل : في شي مهم لازم تسوينه ..
مريم تعبانه نفسياً وقالت : شووو ؟
امل : روحي المستشفى عند نآصر … المسكييين تعباان حيله يبيج
مريم مب مصدقه : ها ؟
امل : وحي المستشفى عند حبيب القلب …. يبييييج
مريم صكت الفون ٫ وقامت من السرير بسسسسرعه وتسبحت وتلبست ولبست عباتها ونزلت قالت لآبوها يوصلها …
ف السياره : هو استوآ له حادث قبل كمن يوم
ابو عبد الرحمن : وليش اهله ما يدرون ؟
مريم : بالعكس يدرون … بس مب وايدين مهتمين .. يسيرون يتطمنون عليه ويرجعون البيت
ابو عبد الرحمن : مب كثرج انتي الله يخليج له ..
مريم : الله يسمع منك ابويه ..
وصلوا للمستشفى ونزلت مريم ووياها ابوها ٫ وصلت للمكان اللي تعرفه وانتظرها ابوها برا .. دخلت لقته يطالع الدريشه وملان ..
مريم : ن..ناصر ؟
التفت لها وباين عليه معصب وماله خاطر لها وقال : وخير شو تبين انتي بعد ؟
مريم : ييت لعندك بس علشان …. اتطمن عليك
ناصر : مابا منج شي … ممكن تفارجين ؟
مريم : بس … انته قلت تبيني ف شي
ناصر : هيييه .. ترآ انا …… بفسخ الملجه ماباج انتي وشيفتج …
مريم طاحت الباقه اللي ف ييدها ع الارض وقالت ف خاطرها : سحرتـــــه ..
وقالت بهمس : آسفه اذا ازعجتك نآصر ٫ بس مهما صار تذكر اني انا اللي كنت وياك طول هاي السنين … واني احبك )=
ولفت بتروح عنه بس قبل ما تروح قالت : الله يشافيك .. "واخذت الباقه وحطتها على الطاوله وطلعت "

.
.
.
تسلسل الصبآح من خلآل ستآره غرفتهآ الهآديه .. كآنت الوآنها تدل على بنت رومنسيه وهاديه .. ما يدرون عنهآ كيف كانت قبل وكيف صارت ..
بالآول وآنا اشهد على هذا ٫ كآنت لا تكلمت الكل يضحك عليها ويستهبل ويآها ويعيش جو حماسي ويا سوآلفها .. اما الحين صآرت بنت هاديه نادراً ما تتكلم ..
فتحت ريما عيونها بهدوء وشافت المنبه اللي ما رن اليوم وها شي غريب .. كانت الساعه ٩ الصبآح ..
كشرت وهي تتذكر انهآ آخر يوم امتحانات ما عادت تحط له منبه .. تنرفزت وهمست : ففف ما صليت الصصبح .. استغفر الله
تسبحت بسرعه وتلبست وراحت للمطبخ اللي قريب غرفتها وقالت : ميغآزوه …؟
ميغاز طلعت من غرفتها اللي اكنت قريب المطبخ اللي فوق : ايوآ ريمو ؟
ريمآ بهدوء : سوي لي سندويش وعصير ما فيني انزل تحت ..
ميغاز هزت راسها بالموافقه ٫ وريما قعدت ع الكرسي وهي تفكر بافكار سخيفه : الحين ميغازوه يت بوظبي ؟ صدق تطورت ٫ اتذكر هاييج الايام اللي كانت تقول انها تخاف تركب السياره وايد … ههههه والله انها استوت موضوع حلو !
ميغاز قطعت على ريما : ريمو ؟ انتي الحين وايد يصير يفكر !! انتي اول ما كنتي مسل جي
ريما : لاني الحين بيسوي زواااج " وحركت حواجبها "
ضحكت ميغاز وقالت : اصلا انتي اذا ما سويتي هذي حركات ما تصيرين ريموو اللي انا اعرفها .. هههه
ضحكت ريما وكملت ميغاز : انتي صدق بيسوي زواج ؟
ريما : بسسم الله … لا تفاولين عليّه ٫ والله وها الناااقص
ميغاز : الحين قريب في زواج نعيمه وساره ؟ ما شاء الله … الله يحرسهم
ريما : الله يسمع منج ميغاااازتنا القميله ^^ (ورجعنا لآسلوبنا ؟ )
لا .. موب مثل ما تتوقعون ! ريما تسوي كل ها علشان تنسى همومها والآلام اللي تتجمع ف قلبها ..
تسوي المستحيل بس علشان ما تتذكر الاشيآء السودآ اللي غطت قلبها ..
لو يصير ويصير ترآ قلبهآ ابيض نظيف ٫ افكآرها بريئه وحتي طموحها وتخطيطاتها بيييضآ ..
لكـــــن ! البشر والنآس ما ترحــم ٫
وقفت ريما واخذت السندويش والعصير وقعدت ف غرفتها ومسكت ورقه سودآ .. كشرت وهي تفكر شو تسوي وفجآه خطرت ف بالها فكره ..
مسكت قلم ابيض من زمااان ما استخدمته ٫ اشترته من ثلاث سنين ….. وكانت تفكر ترميه بس ما طاوعها قلبها ٫ لان اللي اختاره لها … شخص غالي على قلبها ..
الآ وهو احمد ! اللي دارت احداث طفوليه بينهم وهم صغار … لكنها لا زالت تحمل له مشاعر !
صارت تكتب وكل ما توقف تلتفت للدريشه اللي كانت اشعه الشمس تمر خلال الستآره .. كانت غرفتها فنآنه وهآديه ..
لون الصبغ كآن بيج سآآآده .. في يدآر وآحد عليه ورق جدرآن احمر مخملي ( احمر قآتم ) وعليه زخرفه حلوه ..
ستآرتهآ بييج فآتح وعليهآ سلآسل بيضآ نآزله بشكل عفوي .. وبآب الغرفه ابيض ( سيدار اذا تعرفون البآب مالهم ) وفي باب صغير يم الحمآم يدخل للخزآنه وكان بابها ابيض والحمام الوانه مندمجه بين البيج والبنفسجي .. والارضيه خشب بني داكن … والسرير ابيض وفرآشها بنفسجي دآكن عليه وسادات ريش بيض ووسادات حرير بني فاتح .. لو تتخيلون الغرفه مثل ما انا شفتها مستحيل تطلعون منهآ .. ( الغرفه ليست من الخيآل ! )
ابتسمت وحطت الورقه تحت وسادتها وقالت : هذا هو اللي بخآطري .. مشاعر حقيقه مب اي شي !

.
.
.
محمد من متى قايم وقاعد يقرآ اوراقه ويحط المهم ويرمي الغير مهم … فجآه رن تلفونه وطنشه
رن التلفون مره ثانيه وهني رد : هلآ ..
الدكتور : اهلين فيك اخي ..
محمد : خير في شي ؟
الدكتور : اتصل فيك من مستشفى ***** ٫ قبل يومين صآرت غلطه للآسف .. هي ريمآ بنت سليمان اختك ولا ايه ؟
محمد : هي مرتي .. ليش تسآل ؟ وشنو الغلطه ؟
الدكتور : الصرآحه نحنآ آسفين كتير بس البنت دي فيهآ فقر دم درجه تآلته وهاد خطير قدن ..
محمد : انزين وشنو دخلني ؟
الدكتور : والممرضه لخبطت هيك شي وقالت ان البنت حآمل .. البنت مهي حامل ! لانو بنفس الوقت كانت بنت تاينه اسمهآ ريما سليمان بالغرفه ف صار غلط بسيط .. اسمحلي ي سيدي
محمد سكـــــــــــــــت وارتبك وقال : الحين مرتي مب حااامل ؟ يعني كان غلــــط ؟
الدكتور : آه واحنآ آسفين ي عمي .. بس انصحك بالبنت ترآ المرض اللي فيها من الممكن يسوي لها اغمآء كتير وارهآق ..
محمد: هي شنو فيها بالضــــبط ؟ " معصب "
الدكتور : انا قلت لك ان ريما فيها فقر دم درجه تالته ٫ باين انها ما كانت تهتم ب نفسها كتير … فقر الدم فيها تطور ومن الممكن يسبب لا مشاكل كتير !
محمد يحاول يمسك اعصابه وهو مب مستوعب وصرخ : هي مب حآآآمل ؟
الدكتور: ي عمي البنت مو حاامل ..
محمد من العصبيـه صك ب ويهه وندم مليون مره انه قآل ل ريما كل هذآك الكلآم .. وندم انه ظلمهآ ..
وتذكر كلآمه ويا ريما وصار يتلفت يمين ويسار والكلآم يتردد ف بآله ..

" ومنو قالك اني حامل وانا ما لمسني بشر ؟ "

" لا تقعد تظلم وبعدها تنـــدم !! "

" محمد لا تتهور وتظلم "

" تحسبني اني غبي ومينون اقوم اقعد ويا وحده ……. حثاله وسخه ؟ "

" محمد لا تتسرع وتقول ع كيفك "

" شاطر محمد … شاااطر ٫ اصفعني بعد اصفعني علشان بدل المصيبه مصيبتين وتندم على هاي اللحظه مليون مره … "

وصآر المشهد وهو يصفعها يتكرر ف بآله٫ ضرب الطآوله بقو وتذكر كلآمها يوم قآلت ..

" لو تبوس راسي ،وريلي وييدي ما رجعت لك .. تحلم اني ارد لك بعد كل ها … لانك بتعرف انك غلطآن وغلطتك هاي مستحيل اسامحك عليهــآ مستحيل .. "

" مستحيــــــل "
" مستحـــــــــــيــــــــــــــل "

بسرعه فتح البآب وتوجه لعند ملآك ٫ فتح البآب ولقآها قاعده تسرح شعرها .. وقف قدامها وهي وقفت وقالت بهدوء : خير محمد ؟ اكو شي ؟
محمد صفعها ع ويهها وضربها ومسكها من شعرها وقال : ليش تخدعيني وتقولين كل ها الكلام عن ريما ؟ ها ؟
ملاك : انت اول شي بعد ييدك عن شعري … وهاي الخايسه تستاهل كل شي …
محمد شد على شعرها اكثر وهي صارت تصيح : قلت لج لييش ؟ تجاوبيني عدل
ملاك : لاني اكرههــــا .. لانها صرقت كل شي من حياتي … لانها دوم تتمصخر عليّ وتقول اني مريضه .. واني مينونه
محمد دفها وطيحها بالارض وقال : لانج مريضه يالنذلــه .. هاي سوايا تسوينها فيني ؟ تجذبين عليّ واروح اصدقج وتروح ريما عني وما ترد ؟
ملاك : هي خايسه هي حماره اكرها … انتوا ليش تحبووونها ؟ لييش ؟
محمد ضربها وقال : خلّي الغيره هاي اللي ف قلبج تفيدج … "وضربها اكثر " والله اني ما اعتبرج اخت … انتي مجرد وحده غيوره وحقوده …
بعد ييده عنها ووقف وطلع وهو معصب .. ضم هدومه وحطهم بالشنطه وطلع من غرفته ودق على السواق ووصله للمطار وانتظر وانتظر وانتظر وبعدها توجه للبوابه وركبوا الطياره متوجه لآمريكآ ..
آآخ يا محمد … انت تدري ان ريمآ ما بتسآمحك ٫ ليش ما رحت لهآ وبردت قلبهآ وقلت لها انك آسف … ؟
ما تدري انها لو قلت لها انك آسف ٫ بيرتآح ضميرهآ … وبترتآح نفسيتهآ .. حتى لو ما سامحتك … ع الآقل تريحهآ !!
يا ريتك يا محمد رحت لها وكلمتها وخليتها تقتنع ! لكن … مدري ف شو تفكر !!

.
.
.
دخلت ام ميعآد على بنتهآ وقالت ..
ام ميعآد : حبيبتي … يله قومي ترآ الطيآره باقي عليها ساعتين ..
ميعاد بهدوء : ان شاء الله اممي .. بس صبري علي اسرح شعري
ام ميعآد : يلآ نزلي اغراضج وانتظرج تحت ..
ربطت ميعآد شعرها الآشقر الصغير على طرف بشكل عفوي .. وسوت مسكرآ وعبت عينها حكل اسود وآي لاينر فوق عينهآ .. طلع شكلهآ كيوت ولبست الشوز الآزرق النيلي واخذت الشنط ونزلت .. التقت بامها واتوجهوا للسياره ٫ ركبت ميعآد قدام وامها ركبت قدام وشغلت السياره ثم حركتها ..
ميعآد : انزين الإيجار كيف ؟
ام ميعآد : الآيجار الحمد لله تمآم .. بس ترا هي فرصه نادره نعيش ف كوريآ ٫ رغم اني كنت اتمنى اشغتل ف اليآبآن علشان الطاقه المتجدده الدراسه عليها هناك احسن ..
ميعآد : المهم كلهم واحد …
ام ميعآد : اهم شي ادخلج مدرسه امريكيه وتعيشين افضل عيشه ..
ميعآد التفتت لليمين وسكتت وهي تشوف اخت زايد قاعده تسقي الورد وهي سرحانه وباين عليها تصيح .. ميعاد: يمه وقفي شوي ..
ام ميعاد وقفت وهي مستغربه ونزلت ميعاد راحت لها …
ميعاد : اهلين ..
ردت عليها : هلا ميعاد … شو تبين ؟
ميعاد : ولا شي بس قلت امر اسلم … شو اخباركم ؟
جاوبت هي تمسح دموعها : تعرفين ف شو نحس … الكل زعلان وماله خاطر يتكلم او يبتسم ..
ميعاد : الله يرحمه ويدخله الجنه ٫ بس انتوا يوم تصيحون تعذبونه ف قبره .. خلاص يا يمه حبيبتي لا تصيحين ..
ابتعدت عنها شوي وميعاد استغربت وقالت لها : ميعاد ويت … زايد قال لي شي قبل وفاته باسبوع ..
راحت داخل وميعاد واقفه مستغربه ٫ التفتت لقت امها تلوح لها ٫ اشرت لها ب معنى " ويت " ورجعت اخت زايد وعطتها ظرف ابيض وقالت : كان خايف عليج هذاك اليوم وقال لي اعطيها لميعاد .. قلت له للموت اروح لها ٫ هي ما تطيقني .. بس هو وصاني يوصل لج …
ميعاد ابتسمت واخذته وسلمت عليها وودعتها ورجعت لامها .. ام ميعاد : تعرفين انه بنتآخر .. العين ل بوظبي بياخذ وقت ..
ميعاد : حبيت اسلم عليها قبل ما اروح ..
مسكت ميعاد الظرف وفتحت اول ورقه ٫ من قرت الكلمات الآولى صارت تصيح وتصيح …
آآه يا زايد ليتك ما كتبت كل هآ … شو ذنبي اني ظلمتك ؟
انا الغلطآنه بالضبط … غلطآآآآنه وليتني ما ظلمتك وتركتك تعاني لوحدك …
صدقني ٫ ضميري يأنبني اني سويت كل هآ فيك !
فجآه طاحت ورقه ثانيه بيضا عند شوز ميعاد واخذتها و انصعقــــت !!!








مشكووووووووووورة ~~||Yu₥i-Chaи||~~عــ الاهداء الكيـــــوت




قائدة شلة ShUgO cHaRa



تصميمي الجديد







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://anime-cool.maghrebarabe.net
AreChul
المديرة
المديرة
avatar

الساعة الان :
انثى النقاط : 102805
السٌّمعَة : 48

مُساهمةموضوع: رد: روايـــــــــة (من عرفتك كرهت الاجانب امثالك ومن عرفتج حبيت البدو امثالج ..)   الأربعاء مارس 21, 2012 6:40 am


29
الجزء الثآلث ٫ تحت عنوآن ؛ دلآل …… آنا آســـف !


دخلت الغرفه وانا معصبه ٫ الحمد لله انه اليوم آخر يوم وبنرد البيت .. على الاقل اشوف امي ولا اشوفهم هاييل … امي لو تكرهني يظل ف قلبها حب خالص لنا .. ما يجذبون يوم يقولون حنآن الام مثل البحر .. آه
قعدت على السرير اشوف المكآن ٫ عصبت حسيت اني اريد اكسر كل شي ف الغرفه .. افففف
فجآه قطع عليّه صوت دق الباب … ما رديت .. إلا واسمع صوت نهيآن : دلالوه بدخل ترآ …
قلت له : يعني تتوقع اسوي شي .. ادخل .."دخل" خير شو تباا ؟
كان حاط ييده ورآ ويطالعني .. ابتسم الغبي وقال : الصرآحه مادري كيف اقول لج
دلال : خلصنآ شو تبااا ؟
نهيآن : والله شي معقد واخاف اذا قلت لج تضحكين عليّه
حسيت اني متحمسه بس ما طلعت قدامه ٫ كشرت : خير ؟
نهيان قعد عند الكرسي اللي صوب البآب : همممم … شوفي السالفه وما فيها اني انا …
خلاص حسيت اني بموت وقاعده اطالعه ببرود وكمل : همممم … يوم قلتي حق اختج ميره وزعلتي …. والله يعني حسيت فيج وقلت ايي هني واقول لج ..
صرخت : طلـــع براااااااا
نهيآن : انزين سمعي … سمععععي …
قلت : نهيانوه بتطلع ولا لا ؟
نهيان : تراني بس اتمصخر عليج ٫ نسيتي قلمج الوردي الغبي ها ..
عصبــــــت وحسيت اني بضربه .. اشرت له ع الباب وانا منزله راسي وفجآه بلا شهور نزلت دمعتي وطلع .. صدقوني شاف دمعتي لاني سمعته يوم قال ………………

ما عليكم مني ٫ متحمسه ابا اتكلم عن ريمآ وارد اكمل الاشياء الباقيه ..
.
.
.
دخلت نعيمه على ريمآ ..
ريمآ : خير شو تبون ؟
نعيمه : ولا شي بس على الاقل طلعي ويانا المول استمتعي … ترآ قريب عرس ساروه
ريمآ : ما ملجت ؟
نعيمه : لا .. بتملج ف نفس ليله العرس
ريما ما تكلمت .. نعيمه : ترآ ها اللي سمعته
ريمآ : ما سآلت ليش … انزين بلبس عبآتي واطلع
طلعت نعيمه وريما خذت لها عباه ولبستها وحطت لها جحآل اسود ومسكآرا .. خذت لها كعب برتقآلي بيج .. نزلت تمشي وهي ع البلآك بيري .. كانت حاطه الشيله وشعرهآ الكستنآئي من قدآم طالع نصه .. وصلت عند الباب ومر جنبها وقال : من زمآن ما شفتج … !
رفعت راسها وهي كآنت لابسه عدسات خضر .. وشهقت وردت ع ورآ .. ريما بخوف : ا … احمد ؟
احمد : ههه .. خآلد وين ؟
ريما اشرت ببطء ع الميلس ومشى خطوه بس وقف وقال : لمعلوماتج …….. ترآ المغروم …هو …….. انا
ريما طالعت ظهره وحست انها بتصيح … لا يا ريمآ لا تضعفين ف هاي اللحظه .. انتظري خليه يروح !
حست انه تريد تحضنه ما تدري ليش .. تحركت شوي والتفت وقال : الف مبروك ….. محمد بيطلقج ها ؟
على طول التفتت ونظراتها نظرات خوف وقال : لا تخافين ما بقول لاحد … بس شو سببه ها الغبي ؟
ريما بصوت متقطع : اشياء ما تخصـــ… ك ..
احمد : آه ٫ والله وتغيرتي يا … ريموه
ريما رفعت راسها وطالعت بعيونه ٫ افتقدت الايام اللي كانت تلعب وياه هو وذياب … يا هي ايآم ورآحت
الحين افتقدته وحسيت اني اباه ٫ بس ليش الحين افتقدته ؟ يا ربي كل ذكرياتي تطلع من عيونه .. آآآه
احمد سمعها يوم قالت آه وابتسم وقال : تعرفين انج انتي ….. وآيد …… غبيه ؟ واكرهج وآيد ؟
ريما هني سدت اذنها وطلعت بسرعه وركبت السياره وحست انها خلاص بتمووت ..
نعيمه كانت واقفه برا ترمس ويا ساره ٫ ريما بعد ما سكرت الباب صرخت بقو وضربت الدريشه بقو وقالت بصوت شوي وتصيح : وانا اكرهـــــك اهئئ .. افف

.
.
.
بعد مرور وقت ف السيآره وصلوا لمكآن كله رمل ..
ام ميعاد : ميعاد حبيبتي فيج شي ؟
ميعاد وهي تطالع ع اليمين وهي تصيح : لا ولا شي ..
ام ميعاد : انزين ليش تصيحين ؟
ميعاد : يمه ويت بزل شوي وبرد لج …
ام ميعاد ما قالت لا ونزلت ميعاد …. مشت بسرعه بعد ما فسخت نعالها ف السياره وهي ماسكه الاوراق … رمتهآ وهي تطيرها بالجو ودموعها ما فارقتها ..
تتذكر زايد يوم يضحك عليها ..
يوم يتكلم ويعطيها ورود ..
يوم يغني لها ع الفون وهي تضحك ..
صرخت ما تريد تتذكر ٫ وقالت بصوت يقطع القلب : ليش وصيتني بالذات ؟ ليييش آنا ليش ؟
سكتت والتفتت يمين وقالت : تعرف اني ما بتزوج غيرك .. ليش وصيييتني ؟ اهئئ .. ما اقدر اسوي شي مستحيييل … مابا
سكتت ورفعت عينها فوق ومسحت دموعها وهي لا زالت تطالع فوق : انا احبك ومستحيل تروح عن بالي … انا … احبك وما بحب غيييرك
مسكت اخر ورقه وصارت تشوف المكتوب ..
" ميعاد حبيبتي ……… انسيني ولا تتعبين حآلج ٫ احبج "
حست بتعب ورجعت للسياره بسرعه ومسحت دموعها وكملوا للمطار مع ان امها كانت خايفه عليها وآيد ..

.
.
.

بعد ما رجعوا البنآت من المول
قعدوا ف الصاله يشربون شاي ويطالعون التلفزيون

ساره : تتخيلين ان خالتي موضي بتيي ؟
نعيمه : حللللفي ؟
ساره : صار لها زمن صح ؟
نعيمه : هيه والله ٫ آخر مره شفتها كان عمرنا اظن …… ١٦
ضحكت ساره ودخلت ام عبد الله ٫ وقالت : وينها ريما عنكن ؟
نعيمه : ما ندري بها ٫ من رجعت من الكويت وهي جي !
ام عبد الله : الله يهديها ٫ ع الاقل تتنفس وتطلع شوي ..
ساره : اصلا انا شاكه ان في شي صاير ..
ام عبد الله : لا تفاولن ع بنتي .. يمكن الملل قاتلنها وما تبا تظهر !
نعيمه : والله الملل انها تقعد فوق ..
إلا وشوي تنزل ام نايف ووياها ريما ويالسات يضحكن .. ام نايف : الله يلعن ابليسج ي ريما .. كل ها طلع منج ؟ وآ عليآه منكم من بنآت
ريما : اصلا هي اللي كآنت تقول لي مب انا ..
ضحكت ام نايف وقعدت يم ساره .. ريما قعدت يم نعيمه .. ساره التفتت ع ريمآ وتذكرت كلآم ذياب ..
" اصلآ ريما اذا زعلت مستحيل تظهر زعلها .. هي انسانه تغطي ع الجرح وما تظهره . "
ساره " انزين انته ليش وايد تهتم فيها ؟ "
ذياب " ترا ريما اغلى انسانه ف حياتي .. من كنآ صغار للحين ! "
ساره " ادري انكم غاليين ع بعض .. بس اكيد في سبب مقعن "
ذياب " لاني يا ساره … ظلمتها مره يوم كانت ف عمر ١٢ او ١٣ .. وليتني ما ظلمتها .. "
ساره " تسرعت صح ؟ "
ذياب " هيه "
ساره " وهذا اللي يسويه محمد .. يتسرع فيها وما يفكر .. ذياب ليش ما تحاجيه ؟ "
ذياب " انا راكان عقب السالفه يالله يالله اكلمه ٫ تريديني اكلم محمد ؟ وكل هم ريما بسببه ؟ "
ساره " انزين حاول .. يمكن يعرف كل شي "
ذياب " بشوف "
ساره " ترا محمد ما يعرف انك اخوها بالرضاعه ٫ وكل ما شافك وياها يعصب "
ذياب " ما عليه بقول له .. بتكلم وياه "

.
.
.
اشرت له ع الباب وانا منزله راسي وفجآه بلا شهور نزلت دمعتي وطلع .. صدقوني شاف دمعتي لاني سمعته يوم قال بهمس : دلآل .. انا آسف
هني ما سمعته زين ٫ لكني حبيت اتأكد وفتحت الباب لقيته محد .. سكرت الباب فتحت لابي وصرت اكتب واكتب .. كل همي اخلص روايات زميلاتي الله يوفقهم بحياتهم
اريد اكتب كل شي عن اللي صار زمآن .. ياما ريما دافعت عني ووعدتني ٫ ياما ميعاد خاصمتني وسبتني .. ويآما ملاك انقهرت وابتعدت تصيح بسبب ريما .. ويآما مريم انعزلت بهدود عن الكل اوقات الضرايب ..
كلها ايام الاعدادي اللي راحت ولا بترد ٫ خلآص الآيام اللي عشناها وفرحنا فيها وتآلمنا بجروحهآ .. انتهت وما بترجع !
كلن صار له طريق .. بس اعرف عنهم كل شي رغم انهم راحوا !! صدق ان الدنيا غريبه ..
اللي مضيق بي الحين هو نهيان ٫ ضايق خلقي و ياي حضرته يضيق عليّ اكثر .. شمعنى يعلق دوم عليه بس انا ؟

.
.
ساره : ريما قبل نص ساعه يوم كنآ ف المول ٫ اتصلت ف محمد
ريما بلا نفس : هي ؟ وشو قلتي ؟
ساره : هممم .. بالآول هو راح هناك بس علشان يلاقي رفيجه ٫ ويريد يسأله عن اشياء وجي وبيرد قريب
ريما : ترآ مب مهتمه .. يريد ايي ايي ٫ ما يبي برايه
نعيمه باستغراب : بس ريما ؟ مب كأن هذا محمد ؟
ريما : يب …. مثله مثل عيال عمي البقيه
ام عبد الله وهي تشرب الشاي : ما علينا الحين … نعيمه اخوج خالد وين ؟
نعيمه : طلع ويا ربيعه احمد .. بيروحون البر
ام عبد الله : يا ربي من هذا الولد ٫ الحين وصل عمره ٢٥ وما بيودر هاي الطلعات ؟
ام نايف : برايه ي وخيتي .. خليه يستمتع … نوره وعلويه ابيبقون عندنا
ريما تلعب بخصل شعرها : نوره نايمه وعلووي عند مايد
ام عبد الله : يا ربي على مايد اللي ما اشوفه … ها الولد مره ما يتغير
ريما : وانتي امايه كل ما طرينا لج حد من العيال قمتي تقولين ما يتغيرون ؟ خليهم برايهم .. مالت عليهم
ام عبد الله : علني افدااهم حبايب قلبي ..
ريما : لا يكثر بس "وقامت بتروح عند مايد " انتي دوم جي … تقعدين تتفدينهم وتتفدينهم وآخر شي عيالج يطلعون مثل مايد … الله يعين الاحفاد اذا بيطلعون مثل مايد ال….
سكتت الا وهي تصدم ب مايد ٬ مايد معصب : لا لا كملي ..
ريما : بسم الله .. انزين تكلم ل عنبو داارك
مايد ضربها ع راسها بشوي شوي ٫ : بس بس …. صدق ناكره معروف
ريما : آآخ .. يعني شو سويت لي مثلا ؟
مايد : احم احم ٫ وايد سوالف
ريما : اسكت لا افضحك عند امك .. روح سلم عليها
ام عبد الله ترحب وترحب ومايد وريما يتضاربون كالعاده !
طلعت ريما ل غرفتها وتبعتها ساره …
ساره : ريما ابي اعرف كل شي …
ريما : مثل شو مثلاً ؟
ساره : همممم .. محمد ليش ما صار يهتم فيج مثل قبل ؟
ريما : وانا شو يهمني ؟ براايه ….. ترآ ابركهآ ساعه
ساره : ريما … آكو شي صار بينكم ؟ قوولي
ريما : اففف ساروه بس عاد ٫ ترا ما صار شي …
ساره : لا في شي … قال لي محمد انه متلوم فيج بس بيرجع بعدين
ريما : لاااه ؟ متلوم فيني حضرته ؟ صرآحه حطمني …. ساره اذا عندج شي غير اي السالفه قولي .. ما عندج اطلعي .. وآسفه ع الاسلوب بس تعباانه
ساره : وانتي طول اليوم تعبانه ؟ آآه ريما انا ما بطلع من هني الا وانا اعرف شنو سالفتكم …. محمد مستحيل يسوي جي مع اني ما اعرفه كثير بس ما اتوقعها منها
ريما : انتي اذا ما تعرفينه ليش متآكده ان في شي صاير ؟
ساره : بسبب انتي ..
ريما سكتت وساره تطالع عيون ريما .. ريما تحاول تمسك عمرها وما تنفعل وتطلع كل شي بخاطرها وتصيح … تخاف تصير مشاكل وغيرها من اشياء ..
ساره : محمد سوا فيج شي ؟ تحجــي .. قولي شي
ريما : بسم الله .. لا ما سوآ فيني شي
ساره شوي وتصيح : انزين قولي لي شنو فيكم ٫ ترا والله اكسرتوا قلبي ..
ريما شافت دموع ساره وقالت بهمس : محمد ……… ……… بيطلقني !
ساره شهقت ومسحت دمعتها وقالت : بس لييش ؟
ريما صارت تصيح وهي مغطيه عيونها بيديها : لانه يقول اني حامل
ساره انصدمت بدون ما تعرف السالفه ٫ وتحسبت ان محمد سوا اللي هي تفكر فيه ويا ريما ٫ ساره : يعني كسر كلامه وسوآ ؟ يممه منه ها … لهاي الدرجه تهور ؟
ريما :لا … يقول اني حامل من …. غيره ٫ هو ما لمسني حتى بس … ظلمني وتسرع وقال اني حامل بدون ما يتآكد
ساره عصبت : اذا اهو متآكد انه ما لمسج ليش يظلمج انج حامل ؟
ريما : يمكن ملاك قالت له شي .. مادري مادري
ساره حضنت ريما وتخفف عليها : خلاص حبيبتي .. ي بعد عمري خلااص ٫ خليه ايي هني وبعدها نتفاهم وياه
ريما : انتي بتروحين يوم بيي .. بتروحين ويا ذياب
ساره سكتت لانها صح بتكون ف تركيا .. ونعيمه ف النمسا … ساره : خلاص حبيبتي لا تشيلين هم … اتصل فيه واشوف ف شنو يفكر هذا …
ريما : بس توعديني اني ما ارجع له
ساره : بس ليش ؟ احسن لج يعتذر لج وبعدها ترجعون مثل ما كنتوا
ريما : مابي مااابي … بيقعد يشك فيني ويظلمني …. محمد عمره ما يتغير
ساره بعدتها من حضنها وقالت : وليش ما توثقين فيه ؟
ريما : لاني وثقت فيه من قبل … ومابي انجرح مره ثانيه
ساره شهقت وهي تفكر .. ساره : طيب انا اشوف الحل … بس ريما لا تيئسين .. محمد اكيد يحبج وانا اعرف انج تحبينه
ريما سكتت ما تبا تتكلم … وساره وقفت وقالت : يلا انا الحين بطلع .. وانتي ريحي شوي
ريما : ماباا .. قبل شوي قايمه من النوم
ابتسمت ساره وطلعت وريما غسلت ويها وطلعت ….

.
.
.
اما انا … سكرت اللاب وانا افكر !
معقوله الروايه اللي من متى اخطط عليها بتخلص بسرعه ؟ الايام صدق مروا بسرعه …
ريما قريب بتخلص قصتها مع اني اريد اختصر احداث وايد …
وميعاد قصتها وخلصت ٫ انتهى حبهآ اللي تعلقت فيه من المرآهقه ٫ وابتعدت عنه لمده ….
وقريب بتنتهي قصه مريم ونآصر ٫ وعدوتهم امل …..
وحتى قصتي قريب ب تنتهي …
جاك وتالا لا زالوا يحلون مشاكلهم العائليه ويخططون للزواج …
راشد لا زال ف الغيبوبه واهله متفاءلين خير ٫ شواخ عند بنات خالتها .. لكن خالتها ام سعبد ترفض انها تبقى ف تخليها تشوفهم كل ثلاث اسابيع مره … !
بس لحظه … انا قصتي عند شو بتنتهي ؟ لازم اقول لعمي عن نهيان وافتك من المشكله دام اني بروح البيت اليوم …
بعدها ما بيقدر ايسوي فيني شي … يب احسسسسن .. نذل واحد
دخلت الخيمه كانوا يتغدون ٫ قعدت ع الكرسي بعد ما سلمت وصرت اشوف التلفزيون وهم يسولفون وياكلون ..
فجاه الكل صار ساكت ٫ التفت لهم لقيت نهيان وحمد يطالعوني … سويت لهم مالت وصديت عنهم …
سبحآن الله مادري من وين خذيت هاي الجرأه الغريبه المفاجإه !!!!!!
بعد مرور وقت خلصوا اكل … وبعضهم طلع يمشي والبعض يشرب شاي اخضر ..
شفت ان عمي راح لقسم يدي الله يرحمه ٫ بالضبط وين موجوده الخزنه .. رحت له بسرعه ونهيان انتبه لي وتبعني بس انا ما دريت به .. !
دخلت ورا عمي وكان يقرا قرآن ف غرفه يدي .. قعدت يمه وقلت : عمي …
سكت وطالعني : هلا دلال حبيبتي ..
كنت خايفه وقلبي يدق ومتوتره وقلت : عمي تعرف عن الخزنه …. اللي هي فلوس يدي و…..
عمي : ايوه ؟
انا : مافي احد يعرف الرقم صح ؟
قال وشوي بدا يصير صارم : ليش ؟
هني اندفعت وانا خايفه وقلت : تعرف ان نهيان وحمد يريدون يصرقون الفلوس هاي وقالوا لي بعد
بس انصدمت يوم التفت ع ورآ واسمع صوت ضحك … انقهرت من رده فعلهم وطلعت اصيح …

.
.
.
.
خوله : معقوله ؟
اليازيه : سمعت الدكتور يقول ل ابويه انهم بيسافرون ل المانيا
خوله : الحمد لله .. الحمد لله
اليازيه : والعايله كلها بتروح … ونااسه
خوله : اووص .. اهم شي رشود الله يشفيه
اليازيه : ان شاء الله تنجح العمليه ٫ بس يقول انه لازم يقوم من الغيبوبه ويريح
خوله وهي تشوف اخوها راشد وماسكه ييده : والله حراام … تصدقين اني اشتقت له رغم انه ما كان يتكلم وايد ؟
اليازيه : مهما كان ترا هو اخونا …
خوله : الله يرده لنا سالم …
اليازيه : ونااااسه بنروح المانيا !! وااه واحد من احلاامي تحقق …
خوله : اششششششش …
سكتوا البنآت ٫ وخوله نزلت دمعتها وطاحت على معصم راشد وقالت : الله يشفيك حبيبي …. لا تخاف ترآ كلنا وياك هني … اعرف انك تسمعنا ٫ دخليك اذا تسمعنا حرك ييدك لو شوي … والله اني خايفه عليك ٫ ما تدري اني ما انام الليل انا وامي الا ونصلي وندعي لك …. الله يشفيك والله اني احبك واغليك ولو …."وصارت تصيح واليازيه طلعت لانها ما تحب هاي المواقف" ولو رحت عنا …… اعرف ان امي راضيه عنك وابوي راضي عنك … ونحن راضين عنك …. وكلنا نحبك ….. راشد حبيبي ….. كون قوي ولا … تخاف ..
نزلت راسها وصارت تصيح عند ييده ٫ وفجأه تصنمت يوم ………………


يتبع في الجزء الرابع من البارت ٢٩
تحت عنوآن : يا جعل وقتي كله ل عيونك حبيبي …








مشكووووووووووورة ~~||Yu₥i-Chaи||~~عــ الاهداء الكيـــــوت




قائدة شلة ShUgO cHaRa



تصميمي الجديد







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://anime-cool.maghrebarabe.net
AreChul
المديرة
المديرة
avatar

الساعة الان :
انثى النقاط : 102805
السٌّمعَة : 48

مُساهمةموضوع: رد: روايـــــــــة (من عرفتك كرهت الاجانب امثالك ومن عرفتج حبيت البدو امثالج ..)   الأربعاء مارس 21, 2012 6:42 am


٢٩
الجزء الرآبع ٫ تحت عنوآن : يا جعل كل وقتي كله ل عيونك حبيبي ….
( من هنآ سينتهي الجزء الآول من الروايه )

لكنهآ تصنمت يوم حست بحركه خفيفه ب ييد رآشد ٫ رفعت راسها ٫ ومسحت دموعها بسرعه ومسكت ييده وقالت بأمل : راشد ؟
حست انه يتألم ف نادت الدكتور ٫ ودخلوا الممرضات يشيكون ٫ وطلعت خوله بأمر من الدكتور وبشرت العايله كلهم .. وفرحوا وصاروا يشكرون الله والفرحه ما فارقت قلوبهم ..
ليش لا ؟ و شخص من عايلتهم ف موقف حرج خطير ؟

.
.
.
دخلت الغرفه وضميت كل ملابسي .. معقوله يتحسبني امزح ؟
يعني ليش يو قلت له الصدق قعد يضحك عليه ؟ لا ونهيان الغبي واقف عند الباب ويضحك … يسوي عمره ما يعرف … صدق غبي حمار نذل
والله ما ابقى دقيقه وحده هني … حمير ٫ اففففف رغم اني كنت اتمنى ابقى هني طول عمري
الله يرحمك ي يدي … ويرحمك ي ابويه . )=
دخلت عواش اختي ووياها سميره ٫ افف ي ربي انقهر من سميروه هاي … والله دقيقه ما امضيتها ويا اختي بسببها
عواش : بنروح ؟
قلت بلا نفس : هيه ٫ امي بتيينا بعد شوي
عواش : وهاي ما فكرت فينا الا الحين ؟ ولا اشتاقت ل…
رديت عليها : اسكتي .. تراها امج فهمتي ؟
عواش : دلول شفيج ؟ قبل يوم اطري هاي السالفه تعلقين ومدري شو …
قلت : هيّن .. دام اني صرت انا اللي اشبه امي ف التصرفات … صدق ما فيكم خير …
طلعت من الغرفه لقتي ف دربي التوآم اخواتي.. وكالعاده لوحدهم قاعدين قدام الدري .. يا ربي منهم هاييل ليش داايماً معزلين ؟ آه
قلت علشان اتطمن عليهم : تبون تروحون ولا بتبقون ؟
قالوا بهدوء : ما ندري ..
سكت وطالعت يمين ويسار : انزين … امي بتيي بعد شوي
اميره : ليش ؟ ما نبا نروح
ميره : هي ما نبا نروح
قلت لهم : خلاص خلونا نروح … ما اطيق اقعد دقيقه هني …
التوام : ما بنروح
قلت لهم : انا الحين بدق لامي واقول لها تعالي … يلا خلصوا اموركم عاد
رحت عنهم ووقفت قدام الدروازه "البوابه الرئيسيه للفله" وصرت انتظر حتى لو ظل امي بس ابا اسألها اسئله ملت قلبي ..
إلا وفجأه بصوت : لهاي الدرجه ما تريديني ؟
وانا احسبه نهيان وبدون ما التفت : روح وفكنآ .. آخر زمن اريدك … ويييع لوعه
ضحك وانا عصبت والتفت وتفشلــت بالقو … وحاولت اني اتهرب لكن ! هههههههه

.
.
.
جاك : الحين تعرفين تقولينها ؟
تالا تتكلم عربي بصعوبه واضحه : ايه .. صرت اعــ..اعرف
جاك : طيب …
تالا : جاك … اذا انت … تعرف تحجى عربي ٫ ليش ما قلت ل…لآحد ؟
جاك :just for nothing
( مافي سبب )
تالا : اها …
جاك : معليش تناديني …. مشعل ؟
تالا هزت راسها بالموافقه وابتسمت له ….
جاك (خلاص راح نسميه مشعل طيب ؟ ) : تعالي ابي اراويج انا وين انام ….
تالا : شنو ؟
مشعل : I'll show you where I sleep
( براويج ين انام )
ابتسمت تالا وتبعته .. طلعوا من البيت عبر الباب الخلفي وهني تصنمت تالا وصارت تشوف الغرفه اللي كانت تعتبرها عذابها ..
مشعل : تعالي …
هي لا زالت تشوف وهو دخل ٫ بعد دقايق تبعته وقالت : بس … بس ليش ؟
مشعل : انا من طلعت امج من ها البيت وقالوا لي انها ماتت …. قررت اعيش بهاي الغرفه .. هني ذكرياتي والايام اللي عشتها وياكم كلها اشوفها هني .. اصواتكم وانتوا تلعبون وياي … كلها تتردد ف بالي هني ..
تالا صارت تصيح وهي تذكر حادث وفاه امها …
سياره تتقلب
صرآخ تالا
صوت زجاج متكسر
اصوات الشرطه
قعدت ع الارض وصارت تصيح اكثر وساده اذنها ما تبي تسمع ولا تتذكر ٫ تقرب مشعل منها ..
: شنو فيج الحين ؟
تالا وهي تصيح : the accident
مشعل : اي حادث ؟
تالا : امي ….. دعمتـ…دعمتها سياره …. متعمده
مشعل سكت وهو يشوفها تصيح وحاول يهديها …


.
.
.

علموه إني أضيق !
و الأغاني بدون صوته | جوّها خانق كئيب !
و إن سكت يسمع بحالي { خبروه ..
قولوا إني من مسك خط الغياب
صرت أنا والليل نسهر | نحتريه
و الشتا برده حنين ،
و الحنين اللي ف ضلوعي مابكى إلا عليه
روحوا يمّه ، إنزعوا صمته بكمّه
حاولوا تجيبون طيفه ، ع الأقل أشره عليه ..
يسمع عتابي شوي
يدري إني بس أبيه !

ريمآ قاعده ع سريرها وهي بتموت من الحيره … اسئله كثيره تدور ف بآلها وما تدري كيف تحلها ..
# شلون احمد عرف ان محمد بيطلقها ؟
# شلون هو المغروم ؟
# ليش احمد يكرهني ؟
قالت بهمس : هو ليش بالذات يا اليوم ؟ ليش اليوم بالذاات ؟ لا يكون يريد يشغل فراغي ؟ بس انا احبه رغم اني مب قريبه منه كثر ما كنت وياه من قبل ..
وهي تفكر ف بالها : هو من كان صغير كان يسكن عند عمي محمود يوم ابوه مب موجود .. وكان يكره ملاك وما يحب يسمع طاريها … والحين بدآ يحبها ؟ اصلا لو اني ما سمعت المحادثه اللي مرت بينهم ما كنت دريت عنها الوسخه هاي ..
ريما تتذكر ………
ملاك : هلا حبيبي
ملاك : ايه .. الحمد لله مستانسه وقاعده بروحي
ملاك : هممم قبل شوي كانو موجودين بس بيطلعون برا اليوم …
ملاك : فديتك انت …. انزين ما قلت لي …..
ملاك : متى بتيي بيتنا قريب ؟
ملاك : احمد بلا استهبآل عاد … يلا تحجى قول متى ؟
ملاك : همممم على كيفك بس خآلد مشغول ونآيف مشغول ويا منآل الغبيه هاي …
ملاك : اها طيب ….
ملاك : مع السلامه حبي …
ترجع ريما للواقع وهي متقززه …
ريما وتفكر : ويع ها الناقص ٫ ملاك وتحب …. اول شي تحب خالد اللي ما صرت اعرف عنه شي ٫ وبعدين صارت تحب لنا ها اللي ما نعرف من وين طلع لنا .. احمد ! همممم لازم اسوي شي يخلي ملاك تطيح من عيون الكل …. صحيح !!! خالد ما سوآ اللي قلت له عنه قبل …..
مسكت فونهآ وصارت تدور ف الارقآم وتدور فجآه وصلت لرقمه واتصلت …
خالد رد : الحين تذكرتي انج نسيتي كل شي ؟
ريما بلا نفس : لا يكثر بس … ها شو الاخبار ؟
خالد : كل شي تمام ….
ريما : المشكله ملاك ف الكويت … ننتظرها حتى ترجع ولا ؟
خالد : لا خليها … احسن شي يكون كل شي جاهز وبعدها تيي ..
ريما : اها طيب … بس لازم كل شي يكون تمام … ما تسير تخرب ويضيع كل شي !
خالد : ولا تحاتين … بس اهم شي الفلوس
ريما : وانت كل اللي تحاتيه الفلوس ؟ ما عليك منهم ….
خالد ابتسم ابتسامه خبث وريما صكت ب ويهه … ابتسمت هي مثل الشي وف بالها مليون خطه تنتقم ل ملاك الخايسه اللي ما قصرت فيها …
رجعت ريما ل ذكرى قبل ثلاث سنوات ..
كآن عمرها ف ذاك الوقت ( ١٤ وثلاث شهور )
مشت ريما بشوي شوي ولقت ف ويهها خالد …
ريما : بسم الله من وين طلعت لي ؟
خالد : ها … لا لا كنت امشي
ريما : قليل ادب كنت تشوف نوروه بنت الييران ؟ صج ما تستحي
خالد : وشو عليج ؟ باجر اخطبها وتكون حرمتي
ريما : ما تستحيييي
خالد : قومي عني صدق ياهله !
ريما : منو برا ؟
خالد : عمي محمود راد من امريكا … ووياه ملاك
ريما : بس هييل برا ؟
خالد: امي .. وعمتي مزنه … عبد الله ونايف
ريما طلعت هي تركض وراحت لعند ابوها بسرعه ٫ هو كان واقف يشوف الزرع ويشرف عليه ويا العمال ..
ابو عبد الله : حبيبتي ريما .. ما كبرتي ع اللبس ها ؟
ريما : شو فيه لبسي ؟ ( لابسه فستان قصير ازرق فاتح وشوي شفاف ٫ بالآصل كان جسمها صغير وما يدل ع بنت عمرها ١٤ ابدا … حيث انها قصيره وبيضا وملامحها بريئه واللي يشوفها يحن عليها ويضحك ع صوتها وطريقه كلامها الطفوليه اللي ما تبين انها كبيره )
ابو عبد الله ابتسم لها وقال : انتي البسي اللي تبينه بس هني عمال ..
ريما : طيب لا توظفهم عندنا .. تراهم بحتاجون فلوس وايد .. وانا اكرههم
ابو عبد الله : يا حبيبتي يا ريما .. انتي تعرفين اني اريد لكم الاحسن ؟
ريما هزت راسها بمعنى ايه .. وكمل : طيب حبيبتي الحين روحي عند امج وسلمي على عمج محمود …
ابتسمت ريما بحب وركضت لعمها وحضنتها بقو وهو ضحك عليها وباس خدها وملاك منقهره …
ريما : ليش ما قلت لي انك بتيي ؟
محمود : نحن يينا بس علشانج انتي
ملاك منقهره : لا .. اصلا يينا لانه باجر رمضان
ريما : انزين لا تتكلمين … عمي يتكلم
ابتسم لها عمها وصار يلعب بشعرها … ام عبد الله صبت كوب حليب لريما ٫ وقالت : ما تبين حليب ريما ؟
ريما : لا … مابا شبعاانه
ملاك : انا ابييه
خذته وصارت تشرب وريما ابتسمت بطيبه قلب وقالت : عمي ليش ما تاخذوني وياكم ل امريكا ؟ يمكن المكان هناك حلو ؟
محمود : اذا تبين بناخذج ويانا ..
ريما فرحت وابتسمت ابتسامه وصار ويها احمر من الفرح والوناسه وقالت ملاك : لا يبه … بتخرب علينا ٫ وهي ما تعرف تتحجى انجليزي . ما يصييير
ريما بعدت عن عمها ووقفت وهي شوي وتصيح : اصلا انا بروح بس علشان عمي مب علشانج .. تعرفين اني مستحمله كل شي لانج وحده مريضه وغيوره … انا ما احبج بس امي تقول لي اجاريج واكون طيبه وياج علشان ما تصيرين مينونه علينا .. رغم انج كنتي بتقتلين…..
قاطعتها امها : ريما حبيبتي روحي داخل ل غرفتج ..
ريما وتمشي وهي تصيح بس بدون ما احد يشوف دموعها وبهمس : اكرهج ي ملاك … بس براويج وبذكرج بكل شي يوم نكبر !
رجعت ريما للواقع ….
ريما ف نفسها : من يومها وسويت عمري طيبه وياها بس علشان امي وابوي … وعمي وعمتي … رغم اني ما احترمها ولا شي ٫ كيف اسامح انسان يغار مني ويريد يقتلني ؟ هي انسانه لئيمه بمعنى الكلمه … من كنآ صغار وهي تحاول تقتلني وتفتك مني … بس اسوي عمري طيبه وياها علشانهم والله بس علشانهم … مع ان طيبتي هذي غيرت من اسلوبها وصارت احسن ولله الحمد … بس انا غبيه وقسم بالله ٫ كنت كل ما صارت تعترف لي اضحك عليها واتمصخر .. ولاا خليها بحالها الا وهي تصيح وتتوعد فيني … انا اللي زرعت ها الكره بعد ما تسامحنا ونسينا كل شي … يوه يا ريما وانتي ليش تلومين نفسج ؟ ترا مهما كان هي مريضه نفسيه وبتبقى انسانه غريبه … بس طيبتي غلط كبيير .. الكل يستغله !
فجاه سمعت صوت الباب بنفتح بقو ٫ والتفت له وتركت الكتاب اللي بيديها : ساره ؟
ساره وويها مليان دموع وصرخت : ما هقيت انج بيوم يا ريما تسوين كل ها وتخططين لكل ها !!!
ريما : شوو فيج انتي ؟
ساره عصبت وصرخت : انتي مينونه ؟ تخططين على اختي ؟
ريما فهمت السالفه وعرفت ان ساره سمعت كلامها وقالت وهي تحاول ما تنفعل : انتي ليش كل يوم جي ؟ انتي لييش تسمعين ل كلامي ؟ ها ؟
ساره : مهما كان ٫ ترا كرهج ل ملاك مهما كان كبره ما يخليج تخططين ل قتلها !
ريما : وخير يا طير ؟ يعني تحسبين انج لا دافعتي عنها اترك مخططاتي ؟
ساره سكتت وقالت وهي تصيح : ريما … قلبج طيب وقسم بالله اعرف انج مستحيل اتسوين ها الشي ٫ ولو سويتيه بتندمين ع اللي سويتيه .. ريما انسي كل ها الحقد والكره وابدي حياه يديده وانسي ملاااك .. هي ما بترجع
ريما سكتت وقالت بهمس : ساره طلعي .. انتي ما تعرفين شي
ساره : ما اعرف شي … طيب ٫ بس ريما والله لو دريت انج لمستي ملاك والله لاكون اول وحده ابلغ عليج الشرطه واخرب عليج كل شي
ريما : ساره اسكتي واطلعي لا اسوي شي ما بيعجبج ..
ساره تمسح دموعها وتتكلم بطيب : ريما انتي اقوى عن الانتقام .. مستحيل ف يوم تفكرين تنتقمين .. لا والشي اللي مستحيل تسوينه انج اتكونين سبب ف موت انسان .. يا ريما شنو قلبج ؟ من شنو قلبج ها ؟ والله اني متأكده انج مستحيل تسوين كل ها …
ريما سكتت وساره كملت : انتي تحبين ملاك وتغلينها .. كنتوا افضل رفيجات … شنو اللي صار ؟ ها ؟ كانت تمزح وياج وانتي تضحكين عليها … وتتبادلون السوالف والضحك والمواقف .. تشاركج ف حياتج وتخططون مع بعض !! شنو صار ؟ معقوله ف شهور تفترقون ؟ شنو اسبااابكم ؟ ياما كنتي تسهرين وياها وتتضاربون بس تتسامحون .. وياما عصبت هي عليج وقذفت فيج الكلام المر ورجعت لج .. وياما انتي سبيتيها ورجعتي سامحتيها … والله يا ريما ما تهون عليج ملاك تقتلييينها … ليش ؟ حراااام يا ريما حرام … هاذي ملاك مو اي وحده .. مو حي الله وحده من اللي عرفتيييهم .. هاذي …
ريما قطعت كلامها : ملاك … ملاك اللي تمدحينها سوت شي غيرها من البشر ما يسوونه .. طعنت فيني بالظهر يا ساره وانتي قاعده بغبائج تمدحين فيها … هاذي الحقيره غيرتها مست كلمه اسمها صداقه وحب ! مسحت كل حب طاهر وصافي من قلبها وصارت تسوي المستحيل بس علشان تطعن قلبي .. رمست شباااب كثر بس علشان تحط ف بالها انها غير عني … حطت كلام تحت سطور الحقد على سبب انها تبي تحرمني من اهلي .. مثل ما انا حرمتها من اهلها ! تعرفين هاذي اللي قبل ثواني مدحتيها شو سوت فيني ؟ تعرفين ؟ تعرفين ؟ ………
لحظه هـــــدوء ««
ريما : طبعا ما تعرفين … هذي البنت آخر يوم امتحانات قالت ل ربيعاتها يلاقوني ف احد حمامات القسم القديم … "وصارت تصيح بسكات " خدعتني واستغلت هدوئي وغبائي وطيبتي ودخلت عليّ ولد ف الحمام … بس "وصارت تصيح " بس انا بعدته عني وما لمسني وطلعت وصرت اسبها والعن خير من قص علي …. تعرفين شو سوت بعد ؟
ساره وهي تصيح : ريما خلاص … سكتي لا تكملين … بس مابي اسمع .. بس
ريما : لا اسمعي … احسن علشان تعرفين منو اختج … "وصرخت" علشان تعرفين ان اختج هذي سبب كبير ف حرماني من احلى شي … خسرت محمد بسببها … قالته له اني حامل من واحد وصارت بينا اكثر من علاقه …. خسرت امي وابوي بسببها … ياما صارت تتكلم عند امي عني بكلام اسود ٫ بس الله عّزني وامي ما صدقت … خسرت ربيعاتي … "وهي تصيح وتصرخ " كانت تقول لهم اني وحده منحطه واطلع ويا شباب وكانت تعطيهم صور مزوره عني …… خسرت محمد خسرتــه .. وانا اللي حبيته وتعلقت فيه "وصارت تصيح ونزلت ع الارض و دموعها وديان من كثر ما تصيح " خسرته .. ومستحيل يرد يعتذر لي مع انه غلطان .. بس انا … غلطت اكثر … لاني ما قلت له يتآكد … خوفي من اشياء تركني ساكته غبيه .. بلمت ف اهم لحظات حياتي …. كان من الممكن يصدقني ويبعد عنه هاي الافكار …. بس انا ما صدقت ! غبيه "هي تصارخ" غبيــــه غبيه غبيه …. اكره عمري اكره كل شي هني اكره ملاك واكره احمد وا….
ساره صارت ما تسمع شي ٫ كل اللي تسمع صوت صدى ريما وسط هدوء افكارها … صارت تلف عيونها يمين ويسار تحاول تقتنع بالكلام ٫ تحاول تفهم ها صدق ولا جذب … تحاول تفهم ليش كل ها صار ل ريما بالذاات ؟
ريما الانسانه اللي عمرها ما غلطت ع احد …
اللي عمرها ما سوت الغلط ع عايلتها …
اللي تحاول تبتسم وتضحك اللي حوالينها ..
معقوله بسبب » ملاك المريضه « يصير كل ها فيها ؟
ريما حبت محمد ؟ والحين تنتظر يسامحها ؟
ريما حبت محمد وتبيــــه الحين ؟
معقــــــــووووولـــــــه !!!!!!!

.
.
.

نكمل عندي انا … نكمل اللي صار لي ..
عمي علي : ما شاء الله دلال كبرتي …
تقربت وانا مستحيه وقلت : انته …. اللي طيرت شهادتي صح ؟
علي : وانتي ما تذكرتي غير هاي الذكرى ؟ جان تذكرتي يوم رحنآ للبحر وكنتي بتغرقين وانقذتج انا من نهيان … جان تذكرتي يوم كنا نتسابق ف حوش البيت وطحتي وانكسرت ييدج ! جان تذكرتي يوم العيد ولبستي لبس هندي وصرنا نضحك عليج …
ضحكت : بس بس … اهم شي رديت والله لك وحشه .. فديتك انته
حضنته وكأني اريد ارد الحنان اللي راح عني وما ذقته قريب ..
كأني اريد اشكي له عن كل شي صار لي ب غيابه الطويل !!
آخ منك من شخص رحت وما خليت ف فكري سوى ذكرى صغيره
آلا وهي بعد شهادتي وغيباها … آه يالدنيآ شلون تعذبين
قلت : وين رحت كل ها السنين .؟
بعد عني : همممم عقب ما خلصت ثانويه رحت ويا الشباب امريكا ٫ وقبل سنتين كنت ف الكويت ..
ابتسمت له : عسى كانت حلوه رحلتكم ؟
عمي علي : كل شي كان حلو … جان تعرفين ريال اسمه سليمان الـدوسري .. صراحه ما قصر فينا ٫ دخلنا الجامعه ف نيويورك ودرسنا .. والله ما يقصر حليله
انصدمت .. قلت بهدوء : سليمان شوه ؟
عمي علي : هذا ريال عنده اخو وساكن ف امريكا من زمان ٫ تعرفنا عليه وعلى عياله .. الصراحه اهل خير وطيب اصل
يا ربي انصدمت وما عرفت شو اقول ٫ لا يكون هذا ابو ربيعتي ريما ؟ سبحان الله شوهاي الصدفه القويه ؟
قلت : شو اسم اخوه ؟
عمي علي يفكر : اسمه محمود ….
مسكت راسي ابا اتحمل كل مره تييني صدمه اقوى عن الثانيه … وقلت : يا ربي مستحيل
عمي علي : بسم الله دلول شفيج ؟
ابتسمت : صدقني من زمان مافي احد ناداني جي .. ادري وايدين بس انت غير ….
عمي علي : انزين قومي نروح داخل
دخلنا داخل وانا الا اسأله عن سليمان ومحمود … ما صدقت يعني عايلتهم يعرفونا ؟ يا ربي وانا حلمي اني اشوف واحد منهم غير ريما وملاك .. ابا اشوف ساره ونعيمه اللي اكتب عنهم … يا ربي شلون شي عجيييب … ابا اشوف مايد و….. خالد وعبد الله ونايف و….. المهم ابي اشوفهم كلهم ابا اتأمل اشكالهم … شلون اكتب عنهم وانا ما اعرف عنهم ولا شي ؟ آه يالدنيا يا مكثر العجايب اللي فيج …
دخل عمي على يدوه وسلم عليها ٫ ويدوه من كثر غيابه عنها تمت تصيح وحليلها
وصارت تنازعه وتقول له ليش رحت عني وانا امك … عاد تعرفون
اما انا فصرت اشوف يدوه ٫ ياما تمنيت ام مثلها .. شوفوا كيف !
تحضن ولدها ٫ تصيح ع قميصه ٫ تعاتبه ع كل السنين اللي راحت
تشكي له همها اللي عايشتنه بروحها … يالله كيف احب يدوووه
وتمنى لو تكون امي ! يا ربي والحين تبتسم وتبوس راسه وييده
يا ربي … هذي الامومه ٫ وهني خذلتني دمعتي وصرت اصيح بسكآت
طلعت علشان ماحد يشوفني بس كان نهيان ف دربي وشافني اصيح ..
نهيان : ايه انتي ؟
مسحت دموعي ابيه يقوم عن دربي : قوم ابا اروح
نهيان ماسك ضحكته : وحليلج تصيحييين ؟ "ويسوي عمره متأثر وياي " ليش تصيحيييين ؟
حسيت انه يتمصخر عليّه وانا اصيح … دفرته عن دربي ومشيت ٫ سمعته يقول : وخلييلها تصيح … ههههههه افااا ي دلال تصيحين ؟
ما عطيته ويه ٫ دخلت الحمام وغسلت ويهي وصارت صوره عمي علي ويدوه تدور ف بالي …
يا ربي محلى هاي للحظات … سبحان الله !
اشياء حلوه كثيييره تصير ف هاي الحياه ونحن ما نحس بها …
ليت امي مثلها ٫ يا ليييت …
تنفست ومسحت ويهي بالمناديل وطلعت امشي وانا افكر ف كل شي صار لي اليوم
خواتي يطردوني ٫ نهيان يتمصخر عليّه .. وعمي علي بلحظه رجع من الكويت ….
لقيت عمي علي يسولف ويا نهيان … تقربت منهم وسمعت
عمي علي : ما شاء الله كبرت
نهيان : ببقى طول عمري صغير ؟
عمي علي : عسى كنت تضارب دلال مثل ما كنت ؟
نهيان : ها … هههه لالا كله ولا دلال ٫ اشلها واحطها ب عيوني
قلت ب همس : صدق انه حقير اف
تقربت منهم وشافني نهيان وقال : بس تتخيل اني عقب ما بتخلص ثانوي بخطبها ؟
هـــــــــــــــــــآآآآه ؟ نعــــــــــــــــــم ؟؟ شو قـــــــــــــــــآآل ؟
يخطبني !! نعم انت ….. تخطبني ؟ منو قال بوافق تخسسسسسسي
تصنمت وانا اشوفه يبتسم وقال عمي علي : هههه عاد اتخليكم
نهيان : لا ترا جد ما امزح
عمي علي التفت بيروح وشافني ابتسم لي ومسك ييدي وقال : تعالي نسير نمشي
ابتسمت له مجامله وطالعت ف نهيان ب نظره ٫ وهو مسك بطنه وسوآ عمره يضحك … سويت له مالت وطلعنا
قلت : من صدقه ها نهيانوه بيخطبني … نعم ها فشو يحس ؟
عمي علي : يمكن يتمصخر ٫ ما عليج منه … ها بشريني كيف امج وياكم ؟
جاوبت بمصخره : وايد مهتمه فينا الصراحه
عمي علي : الله يخليها لكم
دلال : نعم انت ….. اقول لك هاذي ما اشوفها ولا عمرها اهتمت فينا … نحن مرمين عند الخدامات …
عمي علي منصدم وانا كملت : تحسبها مثل يدوه ؟ يدوه نادر تلقى مثلها يعلني افداها دنيا وآخره …. اما امي ٫ انواع التعذيب النفسي كله عندها
عمي علي يحاول يهديني : خلاص دلول حبيبتي هدي شوي …
وهني صرت شوي اصيح ٫ يعني صوتي باين اني بصيح : من بعد ما راح ابويه ورحت انته ويدي …. تغيرت حياتي كلها ٫ اخذتنا وعيشتنا عند اهلها ٫ صدقني ما كنت اعيش الحلو ابد …. احبس عمري ف غرفتي ما اطلع منها الا انصاص الليالي …. ف المدرسه تتمصخر عليه وعلى كل شي … ما تقول هاذي حرمه بتكمل ٤٠ …. لا ….. تفرح يوم تشوفنا نصيح ولا نتعذب ونشكي …. والله انها مب ام وقسم بالله ٫ اختي عايشه اللي هي اقرب وحده لي تكرهني ٫ واخواتي ميره واميره يكرهوني … مافي احد يحبني الكل يكرهني … حتى عمي ما صدقني يوم قلت له ٫ حمد ونهيان يكرهوني ويستغلووون كل شي فيييييييييني
عمي ما عرف شو يقول لي لكن انتبه لآخر كلامي وقال : ليش …. ؟ انتي شو قلتي ل عمج عشان ما يصدق ؟ ونهيان وحمد شو سوو ؟
حسيتها فرصه وبيصدقني وقلت الصدق : نهيان وحمد يخططون يصرقون فلوس يدي اللي ف الخزنه ٫ وبعدين يشردون ويروحون بعيد … وقالوا لي انا اللي افتح الخزنه لان يدي كان يقول لي افتحها وانا اعرف الرقم مالها
عمي علي عصب وقال : انتي تتكلمين صج ؟
هزيت راسي ومسك ييدي وتوجهنا لعند الخيمه ٫ كان عمي اللي هو ابو حمد موجود وعمي الثاني اللي هو ابو نهيان موجود … وحمد موجود ونهيان ورانا
نهيان وحمد باين عليهم الخوف …. وانا نظراتي نظرات انتصار .. ياي واخيرا بينتصر الحق ؟ واخيييرا بنام الليل ؟
دخلوا البنت بعد ما سمعوا صوت عمي علي المعصب …. واجتمع الكل ف الخيمه
عمي علي : انتو من صدقكم ما تعرفون عن عيالكم ؟
ابو نهيان : ليش ؟ شو مستوي ؟
صرخ عمي علي وانا فزيت : يريدون يصرقونا !!! وانتوا خبر خير ؟
ابو حمد : لا عاد هاي مستحيله … ما تصير ولد يصرق ابوه
عمي علي صفق يدينه وقال : قوموا من هاي النوووومه …. يوم دلال قالت لكم جذبتووها وطلعتوها جذابه ٫ عاد لهني وبس ٫ نهيان وحمد هاييلا تطردونهم من البيت …. عيبكم ولا لا ….. اذا كان ف قلبكم ذره غلا ل ابوكم … بتطردونهم ٫ انتوا ما وزعتوا الفلوس ع وصيه ابويه لين ما ايي …. بس هاييلا مستغيل الوقت ويريدون يصرقون
ابو حمد : وانت علي شدرااك ؟ شو دليلك ؟
التفت لي وانا طالعت الكل باستغراب ٫ الكل يطالعني يريدون دليل … نهيان وحمد شوي ويضحكون وقلت : نهيان وحمد قالوا لي كل شي وانا قلت بقول لكم بس ما صدقتوني
عمي علي : اكيد بيقولون ل دلال ٫ لانها الوحيده اللي تعرف الرقم من بعد يدي وانته " يقصد ابو حمد"
ابو حمد يفكر وابو نهيان ٫ ونهيان وحمد مرتبشين وخايفين …
ابو حمد : صدق ها الكلام اللي سمعته ولا لا ؟
الكل ساكت …….. ابو حمد : ما اريد انكار
صرت اطالعهم بنظرات وهم يطالعوني .. نهيان : هي صدق
استغربت منه كيف قالها جي …. صرت اشوفه بنظرات لوم … مهما كنت اكرهه من المفروض ما يسوي جي ٫ الغبي لو سكت احسن له
ابو حمد عصب وصرخ : اطلعوا من البيت لا بارك الله فيكم
ام حمد وام نهيان حاولوا يهدون الموقف ٫ ومن هني وهناك طلع حمد ونهيان من البيت بدون ما ياخذون حتى قميص لهم ….
حسيت بالندم ….. ليش سويت جي !؟ ليش ؟ حسيت اني وحده خايسه وغبيه ٫ ينطردون من البيت ؟ آه ….. حرام واله العظيم حرام
لكن اللي كسر قلبي ٫ كلام ابو حمد عمي يوم قال : والله لو دريت ان حد منكم يتواصل وياهم يا ويلكم
حسيت كلامه مثل السم ع الجرح .. مثل الملح ع الجرح …. يا ربي لا …… لااااا
يا رب يكون حلم واقوم منه وانا خايفه …. وما يكون صدق
التفت لعمي علي اللي كان باين عليه تعبان … قعدت عداله وقلت : حرام اللي سويته صح ؟
عمي علي : لا … هم يستاهلون
انصدمت ….. الحين الكل صار ضدهم وانا ف ناحيتهم ٫ بينما يوم كنت ضدهم كان الكل ف ناحيتهم
يا ربييييييييي …

.
.
.
بدايه يوم جديد ف روايتي ….
من هذا اليوم كل شي يديد بيبدأ من نقطه صغيره كانت موجوده من زمان …
اوصف لكم اجواء الآماكن من جميع الجهآت …


{ ريمـــآ }
من قالت كل الكلام ل ساره ٫ ما طلعت من غرفتها وهي تحس بالتعب بسبب تطور فقر الدم فيها ..

{ ســـآره }
من يوم ل يوم ٫ وهي تخطط للعرس وتروح من سوق ل سوق ٫ لكن ما يغركم ويهها .. من داخل كلها قهر ووجع على ريما
ومــــلآآك ..

{ محمد }
راح عند ابوه ٫ وصار يتشاور وياه ف الشغل ف اميركا لكن ابوه رافض الفكره ٫ ويقول له يا تشتغل ف الكويت يا تشتغل ف الامارات ..
وهو الليل ما يقدر ينامه بسبب ريما ٫ وغلطته الكبيره لها … رغم انه يعرف لو راح واعتذر اكيد بترفضه ومستحيل ترد له …

{ احمد }
احمد رغم انه ما كان متواجد وايد ٫ إلآ آنه يخطط لميون شي يريد يسويه … وكل يومه ع الفون يتكلم ويا ربعه ويسولف وياهم ولا كأنه مآثر ف قلوب بشر ..

{ ملآآك }
هي عايشه عن خالتها سعاد ٫ وكل يوم يقعدون يسألونها شنو بينج انتي وريما ؟ وليش سويتي بها وليش تضاربتي وياها ؟ وهي تطنش وما ترد …
رغم ان خالتها تكلم امها ودايم تسالها … وصارت تعرف ان ملاك مريضه نفسيه وما تتجاوب بسرعه .. وهي تعيش الندم كل ليله ع الليل سوته ف ريما
وكلام ريما يتكرر ف بالها مليون مره … لدرجه تصير تضرب نفسها من كثر ما هي متعقده من ها الشي …

{ دلآل }
من صار اللي صار وطلع حمد ونهيان من البيت وهي ندمانه انها خبرت ٫ لكن احيانا ينتابها شعور بالرضى لانها قالت الحق … رجعوا لبيتهم وراحت لغرفتها وهي كل يوم تتكلم ويا عمها علي وتشكي له عن كل شي صار لها ف السنين اللي ما كان موجود فيها ..

.
.
.
السسسـآعه ٨ صبآحآ
بوظبـــــــي
قامت ريما وغمضت عيونها بقو يوم دخلت اشعه الشمس ل عيونها ٫ وغطتهم بيديها وقامت بكسل وتسبحت بسرعه ولبست لها بنطلون ازرق سماوي وقميص ابيض صيفي فيه رسومات طفوليه صفرا و ورديه .. فتحت شعرها المبلل وراحت لعند المطبخ اللي تحت .. شربت لها كوب ماي وحست بقشعريره ف جسمها … حست انه بيغمى عليها ف قعدت ع الكرسي القريب منها .. صارت تتنفس بسرعه وبعدها حست انها مرتاحه .. راحت للصاله وقعدت تفكر بروحها … مرت تقريبـآ نص سآعه وبعدها نزت ساره ونعيمه وكانو يسولفون عن فستان العرس ..
نعيمه : انزين اليوم بنشوف
ساره : يلا ما علينا ..
نعيمه التفتت لقت ريما وابتسمت : صباح الخير
ريما سرحانه ما ردت … ساره : قومي بنقعد ..
قعدوا البنات وصاروا ف لحظاات سآكتــه ..
نعيمه : ريموه ٫ بتروحين ويانا للمول اليوم ؟
قالت : انا بس اتمنى لو ارد العين …
نعيمه : بس هني احسن … كل اهلنا موجودين
ريما : مالي دخل فيهم
ساره ساكته وتشوف ريما .. شافت جروح ف ييدها لانها كانت لابسه تي شيرت … وحست ان ريما متعذبه ف حياتها وايد …
ساره : ريما …… ؟ انتي وايد تغيرتي
نعيمه : كيف يعني ؟
ساره : كنت انسانه غييير ٫ كنتي تبتسمين وتضحكين وتلعبين ولا يهمج شي … الحين ف لحظه وحده انقلبتي لنا كئيييبه ؟
ريما : بكيفي
نعيمه : ريموه تكلمي عدل
ساره : برايها خليها …. كافي القهر اللي ف قلبها
نعيمه : صح … متى بيرد لج السيد محمد ؟
ريما سكتت ولفت للناحية الثانيه ٫ وقالت ساره بهمس : وانتي شكو فيها ؟
نعيمه : اســأل …
ساره : امي قالي ابويه انهم بيردون يوم اليمعـه …
نعيمه : اها .. طيب
ساره : العرس بعد اسبوعين …
نعيمه : الله يوفقنا
ريما وقفت بتروح لغرفتها احسن من مقابل هاي السوالف ٫ وراحت لغرفتها وسمعت خطوات وراها والتفتت لقتها آمنه ..
آمنه : صباح الخير ريموه
ما ردت ريما ودخلت غرفتها وآمنه استغربت منها ونزلت تحت ..

.
.
.
السســآعه ٨
مدينــــــه العيـــــن / الطوّيـة
دخل عمي علي بيتنآ ٫ والتفت يمين ويسار .. كان بيتنا عبارة عن فلة فخمة مرآ … منقسمه لقسمين … قسم ل آهل امي وقسم لنآ نحن وبعض من خالاتي …
دخل البوابة وقعد ف الصاله ٫ وصار يتكلم ويا امي ويتكلم …… وبعد مرور نص ساعه سمعت صوت امي تناديني ..
انا قمت بحماس لاني حسيت ف السالفه إن .. لبست لي سكيني اسود سبورت وقميص ابيض يوصل لآخر الفخذ مفتوح عند اليدين "واسع من فوق " والاكمام لنص ييدي .. وكنت حاطه شريطه بيضا ع شعري .. نزلت بسرعه وقلت : هلآ ؟
امي بهمس : روحي لعند عمج … بتروحين تسكنين عنده
حسيت ان الفرحه مب سايعتني … واخييييرآ واخييييرآ الحريه ! وآآو ي ربي
بسرعه رحت لعمي وحضنته وسمعت امي تقول : عيب ي بنت ..
قلت وابي اغايض بها : عاادي .. عممي حلآل موب حرآم .. هه
ضحك عمي وقعدت يمه وصرنآ نسووووووولف عن اشياء كثييييره لا تعد ولا تحصى وامي سايره راده يمين ويسار منقهره مني
صدقوني ما تبيني افرح … وبعدها ضميت اغراضي وقبل ما اطلع ..
اختي عايشه : صدق بتروحين ؟
قلت : هيه .. وبتفتكون مني ٫ انا اللي اشبه امكم
عايشه : ممنو قال لج جي بالله عليج ؟
قلت : انتوا من غيركم ؟
عايشه : لا تخلفين .. تراني ما قلت ٫ وبعدين ليش بتروحين ؟
قلت ٬ عمي علي يبيني اسكن عنده … برايني … والحين يله فراجي ابا اطلع ل الحريــــــه
حسيت اختي بتصيح لكني ما اهتميت ٫ طول عمري اساعدهم واسوي لهم اي شي آخر شي يطردوني بكيفهم … والحين يا الوقت اللي انا اروح عنهم مب هم يطردوني
ركبت السياره وانا فرحانه ورحت لبيت يدي ٫

.
.
.

تصدقون !
ما اصدق اني الحين اكتب لكم نهايه اول جزء من روايه عشت نصفهآ
ما اصدق اني بنتهي منها …. !!
وآآآه … في اشياء كثيره لسسه ما عرفناها ٫ اشياء كثييره لسسه ما انكشفت
ولا زآلت تحت الغطآء !
لا زالت قصصنا لم تنتهي … وكلهآ بتكتمل ف جزء آخر من حيآه آخرى
تنقسم ل آلم … وجع … حرمآن … وحزن
تفآجئ … خوف … صدف … لخبطآت … وعذآب
فرح نآدر
رضى نآدر
!
كل اسئله لم تجدوا جوابآ لهآ
إما سيكون في البآرت ٣٠
الذي سيكون تحت عنوآن / وعآدت ذكريآت آول …
آم انـه سيكون في الجزء الثآني …
( من عرفتك كرهت الآجانب امثالك ٫ الجزء الثاني
مستحيل هذي أنـآ ! اسكت عن اللي ابيه ؟ لآ وربي هذي مو آنـآ )

تحيآتي لكم …


….








مشكووووووووووورة ~~||Yu₥i-Chaи||~~عــ الاهداء الكيـــــوت




قائدة شلة ShUgO cHaRa



تصميمي الجديد







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://anime-cool.maghrebarabe.net
AreChul
المديرة
المديرة
avatar

الساعة الان :
انثى النقاط : 102805
السٌّمعَة : 48

مُساهمةموضوع: رد: روايـــــــــة (من عرفتك كرهت الاجانب امثالك ومن عرفتج حبيت البدو امثالج ..)   الأربعاء مارس 21, 2012 6:43 am


البآرت 30
تحت عنوآن / وعآدت ذكريآت آول !!! )=


ركبوآ الطيآره وكل واحد قعد ف مكآنه متوجهين للامارات ..
قعد محمد وصار يتذكر كلامه ويا ربيع عمره احمد …
محمد يتذكر ….
احمد : تتخيل !
محمد : شنو ؟
احمد : مره كنت ف بيت عمك … وكنت ويا مايد وخالد , كنتوا ف بوظبي على ما اظن
محمد : وبعدين؟
احمد كمل : كنت ادور على غرفتك الا ودخلت ف غرفه هاي …. ريما , انزين تتخيل شو شفت ؟
محمد متحمس : شنو ؟
احمد : اقولك هاي تكتب خواطر , وترسم .. اندمجت وصرت اشوف واقرا .. عقب سمعت صوت خالد الا وطلعت
محمد : هيييه عسب جي ناسي البلاك بيري … ويوم سمعت ريما تقول لي انت المغروم صح ؟ صرت اضحك عليها وبالمره استغربت انها تعرف النك نيم مالك
احمد : تتخيل انها ضافتني وصرت اتمصخر عليها آلييين ما حذفتني
محمد : صج انك ثقيل طينه …
احمد : صدقني البنت هاذي وناسه … وقسم بالله
محمد : لا توثق فيها وايد ..
احمد : اقول …. تراك انته وايد تشك ف الناس , ياخي خف عليهم
محمد : والله ما اشك فيها , المشكله اني متآكد واختي عطتني دليل
احمد : ولو كانت اختك تقص عليك ؟ شو تسوي ؟
محمد سكت يفكر !
….. رجع للواقع وطارت الطياره
وقال ف خاطره : رغم اني ما كنت احسبج بتدخلين بالي , لكنج دخلتي قلبي غصب عني … و .. آآآه ليتني يا ريما ما ظلمتج ب يوم …. ليتني سمعت كلام احمد وما ظلمتج وشكيت فيج … شوفي الشك شنو يسوي ؟ آآآه مصدر هلاك , ادري بج لو اعتذرت لج ما بتسامحيني … لكن …. حبج ما زال ينبض ف فؤادي …

.
.
.

لبست فستانها الاسود وحطت ورده ع طرف شعرها سودا .. حطت ميك آب خفيف وآي لاينر وتعطرت ثمن طلعت وركبت السياره …
وصلوا لقآعة العرس وصارت تشوف الناس … قعدت ع الكرسي وصارت ريما تتذكر …
ريما تتذكر ..
خل المطبخ وقعد يتآمل فيهآ .. عقب مسك له كوب وصب فيه ماي .. التفتت صوبه وصدق اندهش من جمالها .. تضيقت منه وتقربت صوبه : ع الآقل تسوي صوت يوم بتدخل .. صدق انك امريكي ع الاصصول
تقرب منها وهوه مندمج ف جمالها .. رجعت ع ورا وهو يتقدم .. الى ما وصلت لليدار وما رامت تتحرك منه ومن قربه الزايد : محمد ممكن تبعد ترآآك زودتها
محمد : وإذا ما بعدت شو بتسوين ؟
ريمــآ : بخليك تعاف اليوم اللي انولدت فيه ..
محمد تقرب منها اكثر وتم قلبها يدق كآنه بيظهر من مكانه .. وبهمس : حبيتج … وان حب قلبي ما يخون ..
ريمــا : وييع مالت عليك انته ويا الحب مالك .. اقول لك تبعد عني ولا قسسم بالله اخبر عليك ابوية
محمد باستهبال : وشو بتقولين لابوج ؟ محمد باسني ع شفايفي ؟
ريمـآ : هاهاي .. ومنو قال اني بخليك تتقرب مني يالغبي .. احسن لك والله لو ما احترمت عمرك و ……
نسا عمره وتقرب منها وبآسها ع شفايفها ،
ريمآ رجعت للوآقع ….
وقآلت ف نفسها : رغم انك كنت تتحدآني … وكنت تظلمني وتسبني … إلآ إني كنت متآكده انك بيوم بتحبني وانا بحبك … وبعنيش سوآ قصه حب ! لكن ربي ما كتب لنا نكمل … الله يلعن من كان سبب في فراقنا … بس لمعلومآتك , مثل ما قلت … حبيتك وان حب قلبي ما يخون … انا ما خنتك ولا غدرت فيك … وحبك لا زال ينبض ف ضلوعي !!!

.
.
.

كانت لابسه فستآن العرس وشكلها انيق بميك آب نآعم لونه متدرج ع الازرق والاسود … كانت كآنها حوريه بحر من جمالها ..
طولها وشكل ويهها .. قعدت ع الكرسي عند الكوشه وصاروا اهلها يسلمون عليها وهي واثقه وتحس بالخوف …
دخل ذياب وقعد يمها وصار يبارك لها … وهني تذكرت اول مره طاحت ف حبه ….
ساره تتذكر …..
دخل ذياب المطبخ وهي كانت تقص السلطه ويا الخداماات .. ذياب : وين الماي ؟
التفتت ساره وانصدمت منه , كان جميل بمعنى الكلمه عندها وهادي وملامحه عاديه لكنه دخل بالها وقالت بهدوء : اصبر انا بييب لك ..
ذياب سكت وساره صبت له كوب ماي وعطته .. ساره :كنت تسكن عند يدتي ولا ؟
ذياب : يوم توفت امي عمي سليمان قال لي اسكن عند عمي راكان وآمنه , بس ما بغيت … ف قال اسكن عنده احسن
ساره وهي تطالعه : اها …
ذياب : ليش تطبخين ؟ مب موجودات خدامات ؟
ساره : إلآ , بس احب اطبخ واسوي الغدا والعشا …. جي احساس حلو
صار يآملها وهي ابتسمت وقالت : انته تعرف ريما ؟ قبل كنت اعلمها تطبخ وكانت تنرفزني بسبب جهلها
ضحك ذياب بعد ما سمع اسم ريما وقال : ريما ….. مستانسه ولا ؟
التفتت ساره له : هيه مستانسه وعايشه حياتها بكيفها ….. تعيش لحظه الفرح مليون مره ولحظه الحزن تطنشها … بس تطفر بي وانا مب قريبه منها وايد
ذياب : اها … انزين عن اذنج انا بروح ..
ساره : اذنك وياك …
رجعت ساره للواقع ….
وقالت ف خاطرها : رغم اني كنتا عدك انسان عادي … لكني طحت ف حبك مليون مره , وصرت اتمنى اشوفك ف الدقيقه ضعف وجودي … كنت لي نعم الاخو وولد العم … وربي يوفقني وياك ولا يبعدنا عن بعض …
ذياب : الف مبروك حبيبتي
ساره : الله يبارك فيج ….

.
.
.
صكت الباب قعدت ع الكرسي صارت تتآمل شكلها , البيت مافي احد فيه الكل راح لعرس نعيمه وساره … فجآه صارت تتذكر كلام طعنت ف قلب انسانه ما تستاهل ..
تذكرت كلامها ل ريما يوم …..
ملاك تتذكر …..
مڷآآڪ ڝرخت بزعڷ : ڷاڷآآآآآآآآآآآ تڦوڷين جيه ...
سآره : ع اڷأڦڷ بنت عمج عندها أمڷ تنخطب بس انتي .. نو
مڷآآڪ : و منو بيخطب ريموه بڷييييز ! عطيني جواب واحد عسسب ارتآآح .. هاي عڷڷه ، مرضض .. وبـآآآء .... وانتي تبين احد يخطبهـآ ؟ ڷآ باڷڷه عنسنآ ڪڷنـآ
سآره : انتي شوفيج ؟ حششا ڦڷنا ڪڷمـہ بسسيطـہ ڦمتي ظهرتي ڷنا ها اڷڪڷاآم ڪڷه ..
مڷآآڪ : ڷا وعندي ڪڷاآم ثااني ..
سڷآآره : سڪتي
مڷآآڪ : دآيمآ تحسينهـآ غبيه ومادري من وين تييب اڷڪڷاآم ... ڦڷبهـآ باااااااارد وڷا تحس .. وڝرآحه ما تستآهڷ أي بنت تڪون رفيجتهـآ ، هممم وبعدين ڪڷآآم انوآر ڪآن ڝح .. تبي حد يهتم فيها وبس ، وأنا مستحيڷ اهتم بشي سخيف فڪرت فيه ميه اڷف مره ... وبث
ملاك رجعت للواقع ….
وقالت ف خاطرها : رغم اني كنت منقهره منج واكرهج , وكنت احاول مليون مره انزل مستواج قدام الكل .. إلا إنج كنتي اقوى مني … وكنت طيبه وياي رغم مليون مره حاولت اذبحج واوقف قلبج … عمري ما بنسى انج انتي الوحيده اللي فهمتيني طول 10 سنين …. ما اتخيل اني كنت اسبج واقول انج ما بتنخطبين .. والحين صار محمد يموت فيج لدرجه ما يبي يشك فيج … بس انا خربت كل شي بسبب غيرتي ! خربت كـــــل شــــــي !
.
.
.
ناصر رجع لبيتهم واول ما قام من الوم لبس له ملابس وطلع لعند ابوه بيتكلم عن مريم وبيقول انه ما يبيها …
اول ما قال ابويه …. بتكلم عن موضوع زواجي …. تذكر احلى نواقف مر فيها …
تذكر مريم وهي تعاتبه لان ما يرد عليها ..
تذكرها وهي تسولف له عن اللي صار لها …
تذكرها وهي تصيح وهو يهديها ويحضنها ..
ف لحظه وحده نسآ كل شي شين , ورد ل طبيعته وقال : آسف ابويه …. بسير اشوف بنت عمي وايي …
راح لسيارته وركبها وف دربه صار يتذكر مريم يوم قالت له …
ناصر يتذكر …..
مريم : ن..ناصر ؟
التفت لها وباين عليه معصب وماله خاطر لها وقال : وخير شو تبين انتي بعد ؟
مريم : ييت لعندك بس علشان …. اتطمن عليك
ناصر : مابا منج شي … ممكن تفارجين ؟
مريم : بس … انته قلت تبيني ف شي
ناصر : هيييه .. ترآ انا …… بفسخ الملجه ماباج انتي وشيفتج …
مريم طاحت الباقه اللي ف ييدها ع الارض وقالت ف خاطرها : سحرتـــــه ..
وقالت بهمس : آسفه اذا ازعجتك نآصر , بس مهما صار تذكر اني انا اللي كنت وياك طول هاي السنين … واني احبك )=
ولفت بتروح عنه بس قبل ما تروح قالت : الله يشافيك ..
رجع ناصر للواقع …
وقال ف خاطره : رغم اني كنت مسحور , إلآ إني كنت مؤمن بحبج … كنت متآكد انج ف يوم بتقولينها …. بتقولين لي انج تحبيني .. آخ ي مريم ما تدرين ان هاي الكلمه اثرت ف كياني وفِ كل خليه ف جسمي ؟ صدقيني احبج واموت فيج وما قلت لج كل هاك الكلام الا علشان اشعل غيرتج .. مالت عليه انا وعقلي …
دخل بيتهم وتوجه لعند غرفتها .. دخل لقاها لابسه بجامتها وتنظف ويهها .. التفتت له واستغربت , راح لها وحضنها وقال من قلب : مريم … انا آسف حبيبتي انتي ..
مريم ما صدقت , وكان حاضننها بقو وهي منزله يدينها , رفعت يدينها وحطتهم ورا ظهره وقالت : كنت اعرف انك بتيي وبتعتذر …
ناصر : انتي .. تحبيني ؟
مريم : احبك يَ بعد عمري و يَ بعد كلي وناسي ..

.
.
.

لبست فستان عرسها وهي مبتسمه .. شافت نفسها وصارت تجرب تمشي به … فسخته وصارت تحضنه وبعدها تذكرت كل دقيقه من الموقف اللي صار لها قبل اسبوعين …
تالا تتذكر ……
تالا : شلون اقولها ؟
مشعل : قولي …… انا احبك
تالا : طيب .. انا احبك , شنو تعني هذي ؟
مشعل : يعني i … love .. you
تالا ضربته : طيب ليش ما قلت لي من قبل معناها ؟
مشعل : يعني ما تحبيني ؟
تالا : إلا …
مشعل : طيب لو قلت لج تتزوجيني شنو بتسوين ؟
تالا : بضربك اكثر
مشعل : جد ؟
تالا وهي خجلانه : اكيد بوافق …
مشعل يبي ينرفزها : وليه بتوافقين ؟
تالا تصرخ : مشعـــــــآآل …
مشعل : لا يا يبه ابي اعرف ليش بتوافقين …
تالا : لانك …. تدافع عني دايما … ولانك …. هممم مدري شلون تقولونها , لانك كنت وياي من نحن صغار وما افترقنا .. ولاني احبك "وصارت تسوي قلب بييدها"
ضحك عليها مشعل وقال : ترا جد اتكلم … بقول لخالي وانتي كلمي عايلتج وبعدها ينتزوج طيب ؟
تالا بخجل : طيب …
…. تآلا رجعت للواقع ..
وقالت ف خاطرها : رغم انك كنت وياي طول سنيني وما عرفتك ….. إلآ إني كنت احبك بسكات ! والحين زاد حبك وانفجر ف كياني … وانا واثقه اني مستحيل اتركك للزمن … احبك ي مشعل … احبك !

.
.
.
.

هذه الروآيه التي كانت بين ايديكم لمست الواقع ولمست صفحات من الخيال …
قصص انا عشتها , وقصص انا ألفتها …
قصص آخرى سمعت بها … وقصص آخرى اعجبتني واحببت سردها …

بين الواقيعه والخيآل , نجد قصه ريمآ نصفها خيال ونصفها وااقع … تعذيبآت بنت عمها لها هي من الحقيقه ولكن حبهآ ل محمد وتحديها له من نسج خيالي …

دلآل , في كل حرف وفي مل نقطه ستجدون بآن قصتها حقيقيه وليست من الخيال , وستكمل قصتها في الجزء الثاني …

ميعاد قصتها حقيقيه , حيث وجدت شخصاً تحبه وحاول التقرب منها ولكنها تجاهلته بكل معنى واضح , ثم حاول ان يغتصبها لكن قلبه ما طاوعه .. وبعدين مرض بسرطان المخ وتركها وحيده ويا امها … وقصه امها ايضاً حقيقيه وسمعت عنها اكثر من مره … وسألتني بنت قبل ايام , شلون ما عرفوا اهلها انها حامل , اكيد بيبين من بطنها .. لكني اقول لكم لا .. كانت صغيره وجسمها صغير .. ف ما بين كثير انها حامل , وعانت كثير ف فتره الحمل وكانت تتغيب عن المدرسه كثير .. ويوم موعد ولادتها قالت للسايق يوصلها المستشفى وتركت البنت ف المستشفى بعد اجراءات طويله ..

وقصه تالا وجاك , شفتها ف مسلسل كوري اعجبني ف حبيت اني اضيفها لكم ف الروايه , لزياده الاحداث والرومنسيه .. وهي قصه من نسج الخيال !
رغم ان الاسماء ما تبين انهم عرب …. لكني بررت ان عايلتهم اجنبيه … وهكذا ايضا ف المسلسل ^^

احمد ….. شخص حقيقي موجود ف هاي الحياه , لا تستغربو شلون يعرف كل شي … لكن له مصادره الخاصه , حيث انه من اعز ربع محمد وكان يسآله عن ريما كثير , وكان يراقبها كثيير …
ومحمد ايضا شخصيه ليست من خيالي , انما شفته اكثر من مره … وهو موجود بالحقيقه
لا تستغربون الوصف , ترآ الوصف حقيقي …

قصه مريم وناصر الحقيقه منها هي غيره امل وحبها لتفريق بين زوجين .. لكنها ما نجحت وبالاخير ماتت لكني ما ذكرت ها الشي ..

كثير من الاحداث بنتعرف عليها في الجزء الثاني من الروايه
تحت عنوان / مستحيل هذي أنـآ ! اسكت عن اللي ابيه ؟ لآ وربي هذي مو آنـآ

حيث بنتكلم عن عوده محمد ل ريما وحصول بعض الحوادث والعقبات
وبنتكلم عن نهيان ودلال وحمد , وقصتهم الطويله الحقيقيه
وبتدخل شخصيات جديده , منها مثل :
موضي ( آلا وهي خاله محمد وساره وملاك , وبنفس الوقت كانت مرافق لمحمد ف دراستها وهي اكبر منه بسنتين )
ريناد ( لها قصه لوحدها )
فآطمه ( وهي لها صله ف ريما و دلال )
نايولوفر ( هي اسمها نيلا , لكن هذا لقبها لانها تحلم بالشهره وهي ابوها كويتي امها لبنانيه )
وشخصيآت بنتعرف عليهم بالبعيد …


ومن هنآ مرت سنـه كآمله على كل حدث صآر في الجزء الآول
وبعدها سنتآبع في الجزء الثآني …
اي حدث لم يكتمل انا موقنه بآنه بيكون له تكمله في الجزء الثاني …


شكر خآص :
لكل متآبعيني








مشكووووووووووورة ~~||Yu₥i-Chaи||~~عــ الاهداء الكيـــــوت




قائدة شلة ShUgO cHaRa



تصميمي الجديد







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://anime-cool.maghrebarabe.net
Hinamori amu
مشرفة قسم المانجا
مشرفة قسم المانجا
avatar

الساعة الان :
انثى النقاط : 2018
السٌّمعَة : 0

مُساهمةموضوع: رد: روايـــــــــة (من عرفتك كرهت الاجانب امثالك ومن عرفتج حبيت البدو امثالج ..)   الثلاثاء مارس 27, 2012 9:27 am

مشكوورة ع الرواايو الرائع
يا احلا مدييرة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عاشق كوريا
مشرف قسم عالم الفرق الكورية والمشاهير
مشرف قسم عالم الفرق الكورية والمشاهير
avatar

الساعة الان :
ذكر النقاط : 2196
السٌّمعَة : 3

مُساهمةموضوع: رد: روايـــــــــة (من عرفتك كرهت الاجانب امثالك ومن عرفتج حبيت البدو امثالج ..)   الإثنين أبريل 02, 2012 1:45 pm

مشكوووووووووورة ع الرواية الرائع جدا
استمتعت جدا بقراتها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عابرة سبيل
new Guardians -عضو/ة جديد/ة
new Guardians -عضو/ة جديد/ة
avatar

الساعة الان :
النقاط : 1961
السٌّمعَة : 0

مُساهمةموضوع: رد: روايـــــــــة (من عرفتك كرهت الاجانب امثالك ومن عرفتج حبيت البدو امثالج ..)   الخميس أبريل 19, 2012 2:31 am

لييه الروايات ؟؟؟
الروايه هذي حراااااااااااام
أنا صح ما قرأتها لكن من الموضووع عرفت
أتمنى أن توقفوا روايات
مع تحيات::
عابرة سبيل تبحث الخير للجميع










الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
fubuki
~مشرفة معرضٓ التصآميم
~مشرفة معرضٓ التصآميم
avatar

الساعة الان :
انثى النقاط : 2528
السٌّمعَة : 12

مُساهمةموضوع: رد: روايـــــــــة (من عرفتك كرهت الاجانب امثالك ومن عرفتج حبيت البدو امثالج ..)   الخميس أبريل 19, 2012 1:40 pm

مآ ششٓآء الله..
ابدعتيٓ حبيبتي
وٓ طرحگ غـآية فيٓ الروووعٓـة
تسسلٓميُ ^_____^








منٓ تصصٓميميٓ ^__^



سسٓبحآن الله و الحمدٓ لله و لَا اله آلا الله و الله اگبـٓر








الودآآآآآآآآآآآآعــ جميعــآآآآ




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
KINZO
مشرفة قسم آڸروآيـآټ و آڸقصَص آڸمُ ـصْـﯚرھ ~
مشرفة قسم آڸروآيـآټ و آڸقصَص آڸمُ ـصْـﯚرھ ~
avatar

الساعة الان :
انثى النقاط : 2007
السٌّمعَة : 0
الموقع : ANIME WORLD
العمل/الترفيه : secret

مُساهمةموضوع: رد    الأحد سبتمبر 23, 2012 5:59 am

يسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسلمووووووووووووو








ohayo minna !!




see ya
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
روايـــــــــة (من عرفتك كرهت الاجانب امثالك ومن عرفتج حبيت البدو امثالج ..)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 2 من اصل 2انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: عالم الانمي :: آڸروآيـآټ و آڸقصَص آڸمُ ـصْـﯚرھ ~-
انتقل الى: